ما شاء الله تبارك الله





موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-05, 08:20 PM   #1
الملف الشخصي للعضو



معلومات إضافية للعضو
 
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 124191
الدولة: K • S • A
المشاركات: 5,438
بمعدل : 2.06 يوميا
المواضيع :
الردود :
Rep Power: 4335259
Ŝ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزه

المنتدى : قسم القصص - المآثر - الأمثال
افتراضي رواية بنات السفير((((((((((( كاملة))))))))))


انا لقيتها بمنتدى ثاني ومره عجبتني وبحط الجزء الاول اذافيه ردود بحط الباقي واتركم مع الكاتبة bent ksa




بسم الله الرحمن الرحيم

اعزائي القراء ,, لقد عدت اليكم حامله معي قصتي الثانيه "بنات السفير" فمن بعد انطلاقتي الاولى في فارس احلامي وبعد مارئيت من ردودكم وتفاعلكم معها قررت بان اظهر للنور هذه القصه لعلي بها اتواصل معكم وامتعكم بها واتمنى ان تجد استحسان منكم وتقبلا .

اعزائي ,, كما عودتكم سابقا بان اسلوب قصصي جريء بعض الشي مختلف عن القصص التقليديه , فانا ادعوا كل من لديه المتعه في قرائه ماهو جرئ وغريب , وكل من يحب الابحار في عالم الخيال والرومنسيه فليقراء هذه الرواية وليستمتع بها.

اعزائي القراء ,, القصه خياليه بكل ماتحويه من شخصيات ومن احداث لاتمس الواقع بشئ , واحب ان اركز على نقطه واحده وهي انني لا امس في هذه الروايه مجتمع معين ولا بلد معين ولا تقاليد ولا عادات انما كل مايحدث في هذا الروايه هو في خيال الكاتبه فقط لاغير.


تتحدث هذه الروايه عن تفاصيل حياة عائله احد السفراء في دوله اجنبيه , وتبرز بعض الشخصيات فيها
فمن ابرز شخصيات هذا الروايه هي شخصيه احدى بنات السفير ((الشريره)) فتاة طموحاتها فاسده وافكارها وحشيه لا تعرف للطيبه ولا التسامح مكان , لا يعرف قلبها الا الجشع والحقد والطمع , تتنازع مع اختها ((الطيبه)) التي لا يسع قلبها الا للحب والصدق والاخلاص وقلبها صافٍ لايعرف الكره ولا الحقد , الابتسامه لاتفارق وجهها , والاهم من هذا حرصها على رضى ربها وتمسكا بدينها على الرغم من وجودها في بلد غير مسلم وعائله متحرره.
ففي هذا النزاع الناشب بين الاختين على امور عده ومن اهمها الحب هل سينهتي الحال بإنتصار الخير كما يحدث دائما في الافلام والقصص ويكون النصر للاخت ((الطيبه))؟ ام ستأخذ هذه الروايه طريقا اخر ومأخذ اخر وينتصر الشر ؟؟؟ تابعوا احداث هذه الروايه الرومنسيه الخياليه الممزوجه ببعض التشويق.

تمنياتي بان الفكره قد اعجبتكم , وان تنال هذه الروايه استحسانكم , وان اوفق في طرحها وسردها واعالج بها بعض الاخطاء التي وقعت فيها في روايتي الاولى " فارس احلامي " فيتحسن اسلوبي الكتابي وتتوسع افاق تفكيري.

لن اطيل عليكم في الحديث عن هذا الروايه انما سأعرضها عليكم واترك لكم الحكم عليها


o0o بــــــنــــــات الــــــســــفــــــيـــــــر o0o





الـــــجـــــ الاول ـــــزء





في احد الشوارع الرئيسيه كانت سياره ريما واقفه تنتظر الاشاره تفتح وتخلصها من عذاب الانتظار , وكان اللون الاحمر هو سبب عصبيتها الحين ,, صار لها واقفه عند الاشاره دقيقه ومو راضيه هالاشاره تغير لونها للاخضر ,, اكره حاجه عند ريما الانتظار , لان فيها قله صبر مو طبيعيه.
ريما : (( الحين انا من جدي واقفه انتظر الاشاره تفتح ليش ما اقطعها ? ))
كانت مستعده تنطلق بس وقفت فجاءة وقالت لنفسها : (( لالا يارودي لاتصيري مجنونه انتي في بلد اجنبي , وانتي عارفه الاجانب كيف يحقدو ع المسلمين وبالاخص العرب , ماله داعي يتهموني بقضيه ارهابيه لاني قطعت الاشاره , وخاصه مركز ابوي مايتحمل شوشره , خليني منطقه والله يصبرني ))
صارت تهز رجلها بقلة صبر وتتامل الرايح والجاي من الناس الي يقطعو الشارع مشي , والي الحين بما ان الاشاره حمراء صار دورهم في المرور , انتظرت ثواني وجاها الفرج وصار لون الاشاره اخضر.
انطلقت السيارات الا سيارة ريما ظلت واقفه مصدومه وهي تتأمل عجوز اجنبيه للحين وهي تقطع الشارع قدام سياره ريما ولا كأنها اهتمت بأن الاشاره خضراء.
صرخت ريما من القهر : (( هالعجوز هذي بايعه عمرها ؟؟؟ ليش ماتمشي وتخلصنا ))
خلاص ريما انفجرت وشافت هالعجوز تمشي على حبه حبه وكأنها سلحفاه تتمخطر يعني مو سلحفاه عاديه , وصلت العجوز لنص سيارة ريما يعني لا تقدر تلف من هنا ولا من هنا وصوت السيارات الي وراها سبب لها حالة من الجنون ,, ضربت بوري قوي ازعج هالعجوز الي تمشي ووقفت تصارخ وتهزء ريما بكلمات ماسمعتها لانها مقفله الشباك.
ريما خلاص الاخلاق عندها صارت صفر والنفسيه زفت من هالعجوز : (( لا وتصارخ هالحقيره , طيب انا اوريك ياعجوز ابليس))
نزلت ريما من سيارتها البانوراما "مرسيدس" معصبه لاخر درجه ناويه ع العجوز نيه سوداء , مشت لحد ماوصت لها ووقفت عندها وهي حاطه يديها ع خصرها من التعصيب , والعجوز حاقرتها ولا كانها تشوفها , في هالحظه انتبهت ريما ان هالعجوز لابسه نظاره سوداء مع ان الوقت ليل ولاحظت كمان ان معاها عصا , معنى هالكلام انها عمياء , فسرت ريما وقفتها قدام سيارتها اكيد لانها ماتشوف , ابتسمت ريما بخبث (( عاده من عادات ريما اذا راح تسوي عمل شيطاني تضحك ضحكه خبيثه , واي وحده من صاحبتها تشوف هالابتسامه الي ع جنب تدري ان ريما راح تسوي مصيبه ))
بدون مقدمات اخذت العصى من هالعجوز بقوه ورمتها بوسط التقاطع يعني مستحيل احد يقدر يجيبها لها لان التقاطع مليان سيارات
العجوز وقفت مذهوله لما سمعت صوت عصاها يطيح ع الارض , من هالحقود الي مافي قلبه رحمه ياخذ عصاها يرميها ؟


ريما تكلمت بنصر : (( You are stupid? fuck off from my way , and do not challenge me again ok , But i do not think I will see you once again because I think the cars will crash you ))
الترجمه " انتي غبية؟ انقلعي يله من طريقي ,, ومره ثانيه لا تتحديني اوكي ,, هذا اذا فيه مره ثانيه لان شكل السيارات راح تدعسك ))


العجوز : (( are you crazy , please give me the crutch ))
الترجمه " انتي مجنونه , بليز عطيني عصاي "


ريما تكلمها بالعربي : (( هههههههههههههههه , حلم ابليس بالجنه , اذا فهمتي هالكلمه راح اعطيك العصا هههههه ))


العجوز بدت تصارخ: (( ؟help me , please , any bady here ))
الترجمه " ساعدوني , ارجوكم , مافيه احد هنا؟؟ "
علت ضحكات ريما ع شكل هالعجوز العمياء والي فقدت عصاها والي بدونها تحس انها تايهه , حست باصوات استنكار الناس الي ينتظروا الاشاره تتسكر ع شان يقطعوا الشارع , خافت يتجمعوا عليها وتصير لها مشكله , قررت تسحب نفسها بسرعه قبل لا تصير جريه (( جريه = مصيبه)) <-- الترجمه خاصه لغير السعوديين لوووووووول
ركبت السياره وبخبره في السواقه قدرت تبتعد عن العجوز الي ساده عليها الشارع , ولما تطمنت انها بعدت شوي عن المكان طالعت بالمرايه الي قدامها ولقت العجوز ع حالها واقفه بس الناس متجمعين عليها
ريما : (( هههههههههههههه , عمياء وجايه تقطع الاشاره , ع كيفها احنا ننتظرها لحد ماتمشي , تحسب ماورانا الي وجهها هههه ))
طنشت الموضوع ولا كأنها سوت شي لعجوز عمياء مسكينه , وفتحت المسجل ع اغنيه اجنبيه من اغاني شاكيرا لانها من محبين الاغاني الاجنبيه بجنون يمكن ع شان عيشتها برا وولادتها برا عودتها ع نمط عيشتهم , رفعت ع الصوت لدرجه انها ممكن تفقد سمعها من كثر ما الصوت عالي , ومن كثر الانسجام بدت ترقص وتتمايل ع نغمات الاغنيه وبدت تغني مع شاكيرا وتحول الغناء لصراخ < -- خاشه جو , فجاءه انقطع صوت المسجل وسكتت النغمات , وارتفع صوت تيلفون السياره
ريما : (( اووووووووووووووووه , يعني لازم تدقو ع تلفون السياره ع شان تخربوا علي جوي اف ))
طالعت الرقم لقتها صاحبتها " تهاني "
رفعت السماعه بتملل وبعصبيه : (( الو ))
تهاني بمرح : (( هاي رودي ))
ريما : (( خير ))
تهاني : (( ههههههههههه , ادري زعلانه علي ))
ريما: (( توفي اسمعي ترى مره حركتك بايخه وما ابيك تكرريها ))
تهاني : (( طيب ايش اسوي , دقيت ع موبايلك 6 مرات وانتي ماتردي , قلت اكيد ع عادتها فاتحه المسجل ورافعه ع الصوت وماتسمع موبايلها , وفي هالحاله مالي الى تلفون السياره هو الشي الوحيد الي راح يقطع عليك الصوت هههههه ))
ريما : (( طيب خلي حركتك تنفعك ))
وقفلت بوجهها , عادي صاحباتها متعودين ع لسانها الحاد , وعصبيتها الزايده
بعد ماقفلت التيلفون , رجع صوت الاغنيه , بس بعد ايش ؟؟ بعد مانفسيتها خربت ,, قفلت المسجل وكملت طريقها
((ريما هذي بنت من بنات السفير , عمرها 22 سنه متخرجه من قسم الصحافه , جميله لدرجه خرافيه , كل صاحباتها يحسدوها ع جمالها , شباب الجامعه كلهم خاقين عليها )) خاقين = معجبين
(( خلونا نتكلم شوي عن شكلها طولها 177 يعني طويله , وزنها 67 جسمها خيالي اكثر شي يلفت في جسمها صغر خصرها وهي تتعمد دايما تلبس الملابس الي تبين خصرها وتظهر جماله , اما لون بشرتها فهو حنطي مايل للسمار بس هي ما تعطي بشرتها فرصه انها تكون بلونها الطبيعي لانها 24 ساعه تتشمس ع شان مايتغير لونها البرونزي , شعرها كيرلي ))
((اما اهتماماتها وطموحاتها فهي منحصره على دور الازياء واخر صيحات الموضه , وتموت خوف ورعب لو عرفت ان اي ماركه عالميه نزلت بضاعه وهي ماشافتها ولا اشترت منها , حتى الميزانيه الي محددها ابوها لكل واحد من اولاده ريما تخطتها لان مصاريفها كثيره وبصعوبه يقدر يلحق عليها ابوها , فقرر ان ريما تكون لها مصاريف خاصه غير عن اخوانها , ريما هي البنت المفضله عند ابوها " السفير" لانها نفس اخلاقه ونفس طموحه او يمكن جشعه وطمعه الا انهم يختلفو في بعض الاشياء البسيطه))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$


بنت السفير الكبيره ( اروى ) واقفه على الشباك تتأمل جمال الطبيعه , وفكرها بعيد بعيد بعيد لحد 6 سنين ورى , لما كانت مخطوبه لعبدالله , عبدالله حبيبها الاول والاخير , مستحيل تتزوج من بعد ماحرموها منه او تحديدا من بعد ماحرمتها منه اختها ريما لسبب تافه بوجه نظر اروى ولكنه كبير بالنسبه لريما وابوها وحتى امها الي تتاثر بكلام ريما
مسحت اروى دمعه من على خدها : (( لا مستحيل اسمح لهم يتحكمو بحياتي مره ثانيه , انا تركتهم مره يتحكمو فيني ويحطموني ويرفضو زواجي من عبدالله , لكن هالمره لا , راح اوقف بوجههم ماراح اسمح لهم يغصبوني ع الزواج من "هالفواز " , لازم احط حد لهم , واولهم ريما ))
جفلت لما سمعت صوت امها وراها
ام فراس "زوجة السفير" : (( اروى حبيبتي ايش فيك ؟؟ ساعه انادي عليك ))
اروى ابتسمت لامها : (( معليش ماما كنت سرحانه شوي ))
ابتسمت امها بدورها وجلست ع الكرسي الي موجود جنبها , وطالعت بنتها بحب وكملت : (( اكيد سرحانه في موضوع خطبتك))
اخذت اروى كرسي وجلست عليه مقابل امها و تنهدت , خافت من الي راح يصير لما تقول لاهلها انها رافضه خطيب الغفله الي ع قولت ريما اختها انها حفرت الارض وجابته لها , وانها المفروض توافق عليه
اروى : (( ايه ماما سرحانه في خطبتي , وخاصه بعد ما توصلت لقرار ))
اتسعت ابتسامه ام فراس اكثر : (( الف مبروك حبيبتي , انا متأكده انك راح تكوني سعيده خاصه ان ريما هي الي اختارته لك ))
اروى تنهدت مره ثانيه وغمضت عيونها بخوف وقالت : (( انا مو موافقه ))
كانت مغمضه عيونها نتنظر رده فعل امها , بس لما ما سمعت شي فتحت عيونها لقت امها من الصدمه مو قادره تتكلم
ام فراس كانت في حاله صدمه معقوله ترفض ؟؟؟ بنتها مو صغيره وفرصه مثل هذي ما تتكرر
ام فراس اخيرا صحت من الصدمه : (( اروووه مجنونه انتي؟ , لا بالله انك انهبلتي ,, انا راح اسوي نفسي ماسمعت شي وراح اقول لابوك انك موافقه ))
اروى على طول وقفت بوجه امها : (( لا ياماما لو تطلب الموضوع اني انزل لابوي واقوله اني رافضه فواز راح انزل ))
ام فراس قامت من الكرسي معصبه ع اروى وتطالعها بتهديد : (( اسمعيني يا اروووه دلعك الماصخ اتركيه , تعرفي لو ريما سمعت هالكلام راح تقتلك , وانا ماراح امنعها , احد يرفض خطيب مثل فواز الف بنت تتمناه , اياني واياك اسمع طاري الرفض ع لسانك فاهمه ))
بدت اروى تعاتب امها : (( اذا انتو راح تجبروني ع الزواج ليش خذتوا رايي ؟؟))
ام فراس : (( تدري , انا مالي كلام معاك , راح اخلي ريما هي الي تتصرف معاك ))
اروى : (( ريما مالها شغل فيني هذي حياتي وانا حره فيها ))
ام فراس طالعت اروى باحتقار وطلعت من الغرفه , وسكرت الباب وراها بقوووه هزت اركان البيت
غمضت اروى عيونها بقهر ونزلت منها دمعه ومثل العاده جلست تشكي حزنها وهمها لربها الي مايمل من شكوى عبده له والي مالها احد غيره يسمعها : (( ليش ياربي ريما طلباتها مجابه والبيت كله يخافو منها ,, مع انها اصغر مني وطايشه يمكن ع شان طمعها وجشعها الي محبب ابوي فيها ؟؟ ياربي ساعدني ولا تتركني لوحدي اعاني مع هالعائله الي ما احس اني منهم ولا احس اني انتمي لهم , بيت كله مبني ع الغش والكذب والطمع , وكل همهم جمع الفلوس , واصطياد المعاريس اصحاب الملايين , مع انك يا ربي معطينا من نعيمك , بس الطماع طماع ولا يمكن يقنع بالي عنده ))
" اروى البنت الكبيره من بنات السفير عمرها 26 سنه , بريئه وحبوبه , قلبها ما يوسع لحقد او كره لاحد , همومها ومشاكلها في هذي الدنيا كلها بسبب اختها ريما , مو راضيه ريما تقتنع ان فيه وحده في البيت خلوقه وقنوعه , لان بنظر ريما الشخص الي يقنع بالي عندي ومايفكر يزيد فلوسه ونفوذه شخص تافه ومايستحق يعيش , ع شان كذا اروى وريما عمرهم مايجتمعو ع راي"
فرق كبير بين ريما واروى , ريما جشعه وطماعه ومافي قلبها ذره رحمه , وشكلها الجميل اكبر عامل يساعدها في تحقيق طموحاتها الشيطانيه والخاليه من اي مبادئ , اما اروى مثال للطيبه والتسامح , قنوعه لابعد حد , ترضى بالقليل في سبيل السعاده , وماتطمع للبعيد اذا وراه تعاسه لها , رومانسيه لابعد حد , حساسه , وباره بواليدها , مع انهم قاسين معاها ودايما يحسسوها انها مو بنتهم لانها ماتمشي ع شورهم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$


ابو فراس " السفير " جالس في مكتبه بالسفاره منشغل في بعض الاوراق , سمع صوت طق خفيف ع الباب من السكرتير
ابو فراس بدون مايرفع عينه او يهتم قال : (( تفضل))
السكرتير فتح الباب وسكره بهدوء ومعاه بعض الاوراق الي تحتاج توقيع
السكرتير : (( طال عمرك فيه بعض المواطنين ضايعه جوازاتهم ويبو يرجعو للبلد , فياليت توقع هالاوراق ع شان نكمل باقي الاجراءات ونقدر نلحق ع طياره اليوم ))
ابو فراس بدون مايرفع عينه رد : (( طيب طيب خلي الاوراق وبعدين اوقعها ))
السكرتير : (( بس طال عمرك الطياره اليوم , واذا ماخلصنا الاوراق بدري ما راح يقدرو يرجعو اليوم , لازم ينتظرو طيارة يوم الاثنين طال عمرك , ومثل ما انت عارف اليوم الجمعه , يعني 3 ايام كثير و عـــ .... ))
ابو فراس رفع عينه وقاطع السكرتير بحده : (( ماتفهم انت ؟؟ قلت لك خل اوراقهم هنا وانا اذا فضيت اوقعها ))
وحط قلمه الي كان يكتب به ع المكتب , واستند ع الكرسي وطالع السكرتير من تحت نظاراته وقال : (( وبعدين انت ايش دخلك سافروا او جلسوا هنا شهر ؟؟ ايش هالاهتمام ,, من متى انا اهتم بالمواطنين العاديين هاه ؟؟؟ والا فيه واحد يقرب لك من ظمنهم؟؟ ))
السكرتير : (( لا طال عمرك , بس كل الموضوع اني ودي اساعدهم , لان شكلهم مامعاهم حق ليله وحده ))
ابو فراس : (( اها , طيب اطلع من هنا وقولهم ينتظروا اسبوع لما افضى , واذا ماعندهم فلوس خلهم يشتغلو بهالاسبوع ع شان يوفروا حق الطياره ))
السكرتير : (( بس يا ابو فراس حق الطياره احنا الي ملزومين ندفعه مو هم ؟ ))
ابو فراس قام معصب من كرسيه : (( هيه انت ليش ماتجي تجلس مكاني , لا تعال احسن ))
السكرتير : (( العفو يابو فراس , مو القصد طال عمرك ))
ابو فراس : (( اطلع برا , والله لو مره ثانيه تناقشني بشي مالك شغل فيه راح اخليك تندم ع الساعه الي انخلقت فيها تفهم او لا؟؟))
السكرتير نزل عينه بالارض : (( اسف طال عمرك , تامرني بشي قبل اطلع؟ ))
ابو فراس تنهد وجلس : (( ايه ))
السكرتير رفع عينه للسفير : (( امر ))
ابو فراس : (( عطني مقفاك ))
السكرتير نزل عينه مره ثانيه : (( ابشر ))
نزل يده ياخذ الاوراق الي راح يرجعها مثل ماجابها بدون توقيع , بس يد ابو فراس امتدت قبله ومسكها
ابو فراس : (( قلت لك خلهم هنا ))
السكرتير : (( ابشر ))
طلع السكرتير وسكر الباب وراه
ابتسم ابو فراس وعينه ع الاوراق ورفعهم وبدى يقراهم
ابو فراس : (( 6 مواطنين حلو حلو , يعني لو قلنا تذاكر سفرهم مع اقامتهم مع اكلهم اسبوع تقريبا 20,000 دولار مبلغ حلو , صح انه هالايام مايسوي شي بس يعني احسن من لا شئ ))
ورجع يطالع الاسماء الي في الاوراق ويضحك باستهزاء : (( وهالمواطنين الابرياء خلهم يكرفو هالاسبوع ويشتغلو بمطعم او كوفي او انشالله يمسحو سيارات , خلهم يتعودو ع الصبر , والفلوس هذي راح تروح لجيبي , وعادي اذا احد سالني عن الفلوس اوراق هالمغفلين معاي راح اقول هذي قيمه مسكنهم واكلهم وتذاكرهم ههههههههه , ايه لازم استغل اي فرصه حتى لو كانت صغيره ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$$$$


نرجع لبيت السفير
في غرفة اروى
كانت ماسكه معاها الدبدوب الي جابه لها عبدالله خطيبها " سابقا " وتتذكر الموقف الي صار لما اعطاها الدبدوب
قبل 6 سنوات
عبدالله : (( حبيبتي غمضي عيونك ))
اروى تبتسم بخجل : (( لا والله اغمض عيوني ع شان تخطفني ))
عبدالله : (( هههههه اخطفك ,, ايش هالافكار الغريبه ؟؟ ,, اخطفك واحنا بالمطعم ))
اروى : (( مدري عنك تسويها " وراحت عينها ع كيس مع عبدالله " عبدالله ايش هالكيس الي معاك ؟ ))
عبدالله يبتسم : (( وانا ليش اقول لك غمضي عيونك ابيك تشوفي الي جوى الكيس ))
اروى بملل : (( اوووه عبدالله شلون اشوفه وانا مغمضه ))
عبدالله يبتسم : (( اذا غمضتي طلعته , يله عاد اروى ))
اروى : (( اوكي ))
بعد ماغمضت اروى عيونها حست بشي يلعب بخدودها وفتحت عيونها من الخوف وشافت دبدوب مره حلو قدامها
اروى : (( وااااااااااااااااااااااااااااا اااو , هذا لي ))
عبدالله : (( اكيد لك اجل لخدامتنا ,, هاه اعجبك ؟؟؟ ))
اروى مسكت الدبدوب وصارت تقبص خدوده : (( يوووه ياعبدالله يجنن ودي اكله ))
قرب منها عبدالله وهمس لها : (( وانا ما تبي تاكليني ))
احمرت خدود اروى من الخجل وقامت من مكانها : (( يله باي انا ماشيه ))
لحقها عبدالله ومسك يدها : (( تمشي وتخليني ))
اروى سحبت يدها من يده بقوه وطالعته بزعل : (( عبدالله لو سمحت لا تمسك يدي , احنا لسى مخطوبين ومايحق لك تمسك يدي ))
عبدالله ابتسم مثل عادته : (( انا اسف بس صدقيني لاشعوري خفت تروحي عني , مقدر ع بعدك ولا دقيقه ))
اروى الفرحه غمرت قلبها , عبدالله بالنسبه لها حلم حياتها , رومانسي وطيب والاهم من هذا كله انه يحبها بصدق
اروى : (( لا تخاف ماراح احد يقدر يبعدنا عن بعض مين ما كان ))
عبدالله : (( حبيبتي الدبدوب هذا ما ابيك تنامي الا وهو جنبك , ووين ماتروحي تاخذيه معاك وتتذكريني ))
اروى : (( اتفقنا ))
مد عبدالله يده لها ع شان الاتفاق , بس هي طالعته بعين شريه , وكأنها تهدده
عبدالله : (( خلاص خلاص بلا هالنظره , انا اسف ))
اروى وعبدالله : (( ههههههههههههههههههه ))

ارتسمت ابتسامه مره ع شفايف اروى بعد هالذكرى , حلم حياتها اختفى , وحبيبها فقدته طول العمر ,, ايش بقى لها بهالدنيا ؟؟؟ , ام قاسيه , اب طماع , "ريما" اخت قاسيه انتهازيه , "فراس" اخ مايدري وين الله حاطه فيه ؟؟ ,, كل همه اللبس والكشخه والسيارات , "نجلاء " اخت صغيره انغرست فيها افكار ريما السامه , املها الوحيد اخوها " راكان " صغير مايتجاوز 6 سنوات ولسى مادرسته ريما , يمكن تقدر تغرس فيه الاخلاق والمبادئ السليمه
طالعت الدبدوب الي بيدها وتاملت خده , كان فيه اثر المقص الي شق وجهه نصين , واثر الخيوط مبين , تذكرت الموقف الي خلى دبها المفضل ينشق وجهه والي تحمله ذكرى من عبدالله , وبحزن رجعت لذكرى دبدوبها الحبيب لما صار له هالحادث المرعب

في يوم كانت راجعه من الجامعه تعبانه , دخلت الصاله ماكان فيها احد , سمعت اصوات في غرفه الجلوس ودخلت فيها , لقت ريما كان عمرها وقتها 16 سنه جالسه مع نجلاء والي كان عمرها 10 سنوات منسجمين يطالعوا فلم ع التلفزيون , رمت شنطتها ع الارض وجلست بكسل
التفتت لها ريما : (( ايش فيك تعبانه ؟؟ ))
اروى : (( اف طفشت من الجامعه والدوام ))
ريما : (( ليش بالعكس الجامعه فيها شباب احسها مره وناسه ))
اروى : (( وانتي كل همك الشباب , اكبري ياريما , خلي افكارك ارقى ))
تكلمت ريما بطفش : (( اووووه انتي هيه يا ام الحكم , خلاص فكينا ))
تجاهلت اروى كلام ريما والتفتت لنجلاء وابتسمت لها : (( نجوله حبيبتي جبت لك معاي شي تحبيه))
نجلاء طمرت من مكانها : (( جد اكيد جبتي لي الشبس الي احبه ))
اروى : (( صح ))
نجلاء ماقدرت تستحمل الفرحه واخذت شنطت اختها ورمت كل اغراضها ع الارض وصارت تحوس لما لقت الشيبس
اروى : (( ههههههههههههه , كل هالحوسه ع شان الشيبس , كان استنيتي انا اطلعه لك ))
نجلاء ماتسمع شي لانها مشغوله بالاكل
التفتت اروى لريما وقالت : (( وانتي ياريومه ماتبي هديتك؟؟ ))
قطعت ريما انسجامها مع التلفزيون والتفتت لاختها : (( وايش هديتي ؟؟ ))
اروى ابتسمت واخذت من الارض علبه شوكولا الي طاحت من اثر حوسه نجلاء بشنطتها ومدتها لريما : (( هذا شوكولا لسى نازل جديد قلت اكيد راح يعجبك ))
ريما طالعت الشوكولا بكل برود وهو في يد اروى وابتسمت باستهزاء : (( شوكولا ههههه جد انتي فاضيه , اول شي انا ما اكل شوكولا ع شان مابي اخرب جسمي , وبعدين انا ما اخذ هديه تافهه ))
اروى : (( تافهه ؟؟ ))
ريما : (( ايه تافهه , جايبه لي اخر شوكولا نزلت المفروض كنتي تجيبي لي اخر ساعه نزلت او اخر موبايل نزل السوق مو " وطالعت الشوكولا باستهزاء وكملت " شوكولا ))
هزت اروى كتوفها باستسلام لانها عارفه افكار اختها الغريبه , والتفتت ع الفلم الي يتابعوه يمكن تقدر تنسجم معاه , انتبهت اروى لعيون ريما الي طاحت ع الدبدوب وعرفت انها مستغربه ليش ماخذه للجامعه دبدوب
اروى ابتسمت بخجل : (( ريما عاجبك الدبدوب ))
ريما ببساطه : (( لا , احسه حركات ناس تافهه , بس ليش ماخذته للجامعه ))
اروى : (( تعرفي هذا هديه من مين ))
ريما بفضول : (( من مين ؟؟ ))
اروى : (( من خطيبي و حبيب قلبي وعمري عبدالله ,, هو الي قال لي اخذه معاي وين ما اروح ))
ريما : (( اها , اقول اروى من جدك راح تتزوجي هالفقير المنتف ؟؟ ))
اروى وقفت وعصبت : (( ريموه ترى ما اسمح لك تتكلمي عن عبدالله بهالاسلوب فاهمه ))
وقفت ريما مع اروى وطالعتها بكل برود واستهزاء ومشت وتركتها , بعد دقايق رجعت ريما تبتسم في وجه اختها اروى
ريما : (( اروى انا اسفه , بس انا معصبه اليوم مدري ايش فيني ))
اروى خافت ع اختها ونست اهانتها لها : (( ليش حبيبتي ؟؟؟ فيه احد مزعلك , تعبانه ,, متضايقه ؟؟ ))
ريما ابتسمت بدلع : (( لا معقوله اتضايق وانتي اختي ))
استغربت اروى حنان اختها المفاجئ , بس انبسطت لانها تحب اختها وودها انهم يتفاهمو : (( ياعمري انتي والله , الله لايحرمني منك ))
ابتسمت ريما : (( ولا منك , بس اروى انا عارفه انك زعلانه علي ))
اروى استغربت : (( وليش ازعل ))
قربت ريما من اختها : (( ع شان الكلام الي قلته لك من شوي ))
اروى : (( لا وربي مازعلت معقوله ازعل ع حبيبتي ريما ))
ريما : (( اثبتي لي ))
اروى وهي تفكر : (( اممم شلون اثبت لك ))
ريما بنفس الابتسامه : (( تروحي تصلحي لي الكوفي الي احبه ع شان اتاكد انك مو زعلانه ))
ابتسمت اروى وعرفت سر الحنان المفاجئ ع شان الكوفي : (( ياعمري من عيوني اصلحه لك , بس الحين بطنك فاضي خليني اصلحه لك بعد الغداء ))
ريما : (( خلاص راح اخلي الطباخين يصلحوه لي , شكلك ماودك ))
اروى : (( لا افا عليك ثواني ويكون احلى كوفي جاهز لاحلى ريما ))
ريما : (( تسلم يدك مقدما ))
راحت اروى ركض ع المطبخ ع شان طلب اختها ريما
اما ريما ماصدقت ان اختها طلعت : (( اف مابغت تطلع هالنشبه ,, الحين اعلمك ايش راح اسوي يا ام الرومنسيه ))
وعلى طول طلعت من جيب البنطلون حقها المقص الي راحت تجيبه وفتحت شنطت اختها بسرعه وطلعت منها الدب وبدت تلعب بوجهه بالمقص لما شوهت خده
ريما : (( ههههههههههههههههههه ,, نشوف يا اروى ايش راح تسوي بهالدبدوب المشوه ,, هههههه ,, لالا انا راح ادور لها رقم دكتور تجميل ههههههههههههههههه ))
دخلت اروى وهي تبتسم وشايله بيدها صينيه وفيها كوب الكوفي : (( ضحكيني معاك , اسمع ضحكك وانا بالصاله ))
وفجاءه طاحت منها الصينيه لما شافت دبدوبها حبيبها طايح ع الارض ومشوه وشافت المقص بيد ريما وهي تضحك بنصر


فتحت عيونها ونزلت دمعه حاره تحرق خدها ع هالذكرى المؤلمه خلاص تبي تنسى موضوع عبدالله والدبدوب وكل شي خلاص تبي تعيش سعيده ملت حزن وهموم , تعبت من التفكير ليش ريما تكرها وتحقد عليها حتى وهي صغيره؟
فجاءه سمعت صوت باب غرفتها ينفتح بقوه وبدون استاذان , ودوى صوت الباب في كل انحاء البيت وكأنه انفجار يعبر عن غضب مرعب
شافت اختها ريما دخلت الغرفه وكانها بركان هايج مستحيل توقف بطريقه , واتجهت مباشره لاروى ومسكت شعرها وجرتها لحد المرايه وصرخت في وجهها
ريما: (( هيه انتي طالعي نفسك بالمرايه زين , لاتكوني فاكره نفسك ب 18 لا حبيبتي انتي ب 26 ))
اروى ماردت على ريما وظلت ساكته مستغربه سر عصبيه ريما
بس ريما ما اكتفت بهالكلمتين , وشدت زياده على شعر اختها وقربتها من المرايه اكثر من ماهي قريبه وكملت صراخها
ريما : (( شوفي التجاعيد الي بدت تطلع بوجهك , فوقي لنفسك ياماما واحمدي ربك الي جاء احد وتقدم لك وانتي بهالسن , ومو بس كذا اظن انك عمياء وما تشوفي لانك لو تشوفي راح تعرفي انك قبيحه وما اظن احد يفكر يرتبط فيك وهذا شكلك , وبعد مانزلت لك فرصه من السماء ترفضيها ليه ع كيفك؟؟؟ ))

كانت ريما شاده ع شعر اروى بس هي ما كانت حاسه باي الم لان الالم الي جواها من الكلمات الي تسمعها اقوى واكبر هالموقف ذكرها بنفس الموقف الي صار لها مع عبدالله وكان بعد بسبب ريما , دايما ريما ريما ,, توها معاهده نفسها انها تنسى كل شي بس اظاهر بوجود ريما صعب تنسى جروحها , جرح الماضي يحرق قلبها ويعذبها , نزلت دمعه برئيه من عيون كساها الحزن والهم والظلم , دمعه يتيمه على خد اروى لما مر طيف ذكرها القديمه
انتبهت ريما للدمعه وحست ان اختها اخيرا صارت تحس وتبكي وصار الوقت المناسب ع شان تضغط عليها اكثر
ريما : (( ممكن تعطيني سبب وتبرير لرفضك للي متقدم لك؟؟ ))
اروى حاولت تمنع عبره مخنوقه فيها , وتسجنها داخل صدر مليان هموم واحزان , وحاولت يكون صوتها طبيعي وهي تتكلم
اروى : (( ياريما انا استخرت ربي وما ارتحت له , وبعدين لاتنسي ان الزواج قسمه ونصيب وفوق كل هذا ياريما ترى الزواج مو كل شي بالحياه ))
تركت ريما شعر اروى ورمتها ع الارض وكملت : (( لا حبيبتي الزواج كل شي بالحياه , الزواج ستر للحرمه , والمفروض مو انا الي اعلمك هالكلام وين الدين الي تتكلمي عنه؟؟ والا الدين في الاشياء الي تبيها والاشياء الي ماتبيها لا , وبعدين انتي هيه خلاص ترى مصختيها خلاص تزوجي الى متى وانتي جالسه بالبيت ))
اروى وعينها بالارض خافت لا تفضحها دموعها : (( اذا وجودي في البيت يضايقكم انا مستعده اترك لكم هالبلد كله وارجع لجدتي وبعدين مافيه احد في البيت له منه وفضل علي لاني انا الي اصرف ع نفسي , الحمدلله انا اشتغل واقدر اصرف ع نفسي وعليكم كلكم ))
حست ريما نفسها راح تنفجر من عناد هالاخت ورفعت اصبعها لها بتهديد : (( اسمعيني يا ارووه لك اسبوع مافيه غيره , وابي اسمع موافقتك ع الزواج , وما ابي اسمع غير الموافقه رضيتي والا عمرك مارضيتي فاهمه ؟ ))
هنا دخلت ام فراس " زوجه السفير " من الازعاج الي سمعته والي صار شي طبيعي بين ريما واروى ولكن ماحاولت تهدي الوضع او تدخل لان الهواش في هالبيت صار من الروتين اليومي , فضلت انها تكون مستمعه , خاصه انها هي السبب في هالهوشه لانها قالت لريما ان اروى رافضه تتزوج " فواز "
اروى : (( ريما انا مو رافضه فكره الزواج , لكن انا رافضه طريقتك انتي وابوي في تزويجي , ياريما انا ابي زوج يناسبني واناسبه مو بنك ))
ريما التفتت ع امها وطالعتها بنظره تدل ع قله صبر وطفش : (( ماما فهمي بنتك انها غصب عليها حتوافق ,, انا ماتركت اشغالي شهر كامل ع شان اخطط واقدر اجيب لها هالعريس الي يتمنوه بنات اصغر منها واحلى منها وفي الاخر ترفضه ))
ام فراس : (( ماعليه حبيبتي هدي نفسك وانشالله حتوافق ))
ريما : ((مو مبين عنيده وراسها يابس )) والتفتت لاروى الي للحين ع الارض وعينها ع امها ع امل انها توقف معاها
ريما : (( مدري متى راح تحسي ع دمك وتفهمي اني ابي اشوف طريقي ابي اتزوج ونجلاء كمان تبي تتزوج , ولازم حظرتك تتحركي وتبعدي عن طريقنا والا تبينا نعنس مثلك ))
اروى رفعت راسها لاختها : (( بس ياريما انا عمري ماكنت واقفه بطريقك , واكبر دليل خاتم الخطوبه الي باصبعك , هذا انتي مخطوبه ايش تبي اكثر من هذا ,, من متى وانا واقفه بطريق زواجك ))
ريما نزلت عينها ع خاتم الخطوبه الي بيدها وارتبكت , التفتت ع امها الي واقفه مستمعه لا اكثر وصرخت بوجهها
ريما : (( اسمعي ياماما اجلسي مع هالحقيره وعقليها , والا والله لي تصرف ثاني معاها ))
وطلعت من الغرفه بنفس الغضب والعصبيه الي جت بها
اروى تستعطف امها : (( ماما عاجبك اسلوب ريما معاي وكأني عدوتها مو اختها الكبيره ))
ام فراس: (( بصراحه معاها حق الى متى وانتي بهالحاله , خلاص الي بسنك الحين عندهم عيال ))
اروى كان الحزن هو الغالب عليها من كلام امها الجارح لكنها مظطره دايما تحترمها ولا ترفع صوتها في وجه امها مهما قالت لها لان خوفها من الله يمنعها وهذا من باب البر بالوالدين
اروى : (( لو ان ريما ما تدخلت في حياتي من 6 سنوات كان انا الحين متزوجه وعندي عيال زي ما تقولي , بنتك حطمت حياتي قبل وجايه الحين تكمل ع الي باقي بعمري ))
ام فراس تمتلك نفس عصبيه بنتها : (( وانشالله هذاك تسميه زواج , اصلا الولد طامع في فلوس ابوك , مو حب فيك , وزين من اختك انها خربت عليه خططه , هذا بدل ماتشكريها جايه تحاسبيها ))
اروى قامت من الارض وانسدحت ع السرير وتغطت كانت خايفه امها تشوف دموع القهر والظلم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$$$


في الدور الثاني وبالاخص في غرفه ريما
كانت عين ريما على خاتم الخطوبه الي لابسته , تتأمله بحسره حست انها تسرعت كثير في خطوبتها من هالمليونير , وصعبه ترفضه الحين خاصه انه راح يكون رابع خطيب ومليونير ترفضه في خلال سنه وحده بس , ايش راح يسوي ابوها لو عرف بنيتها في فسخ الخطوبه ؟؟ اكيد راح يقتلها ويحنطها ويخليها تحفه في البيت ع شان تكون عبره لكل الي يحاول يعارضه
قامت من مكانها ووقفت قدام المرايه تتامل شكلها : (( معقوله كل هالجمال ولا اقدر اطيح لي واحد احسن من هالخطيب المليونير؟ معقوله طموحك ياردوي بس مجرد مليونير ؟ ليش ماتفكري بولد رئيس أو أمير أو ولد وزير أو ملياردير , اخرتها تدفني جمالك مع مليونير؟؟ ايش راح تسوي لك هالملايين , لو دخل فيها صفقه فاشله راح يخسر ثروته لانها مجرد ملايين , لكن لو فكرتي زين وخططتي وقدرتي تجيبي لك ملياردير راح تعيشي طول عمرك في نعيم , بس مين هالملياردير ؟؟ مين يارودي؟؟ مين ؟؟ ))
رجعت لسريرها بطفش واخذت شنطتها وطلعت موبايلها الي متغطي بالالماس وسعره يقارب 4 الاف دولار وقررت تتصل بصاحبتها نوره , وبتملل دقت ع رقمها , وانتظرت الجواب الي ما اخذ ثواني
نوره : (( هااااااااي ردوي ))
ريما بتملل : (( هاي نوقا ))
نوره عادي ما استغربت اسلوب ريما البارد لانها تعودت عليه : (( هاه رودي كيف التجهيزات للبارتي بكره ؟ ))
ريما : (( اف لا تذكريني بالبارتي ع شان ما انجن ))
نوره : (( سلامتك من الجنون ليش ايش صار ؟؟ ))
ريما : (( ايش راح يصير يعني ؟؟ انا عندي هم غير اروووه اختي ))
نوره بتحمس مصطنع : (( ليش ايش سوت بعد ؟ ))
ريما : (( تخيلي راح تحظر حفلة تخرجي بكره بحجابها وبدون اي ميك اب ومو بس كذا تخيلي لو تشوفي ملابسها ياااااي يانوقا مره سايكو , ايش راح يحكو عني صاحباتي ؟؟ ماني عارفه من وين شاريتها , بصراحه ودي ماتحظر بكره ))
نوره : (( رودي ياعمري لا تكبري الموضوع ليش ما تدقي ع اي محل انتي متعوده تشتري منه ويعرفوا ذوقك وخليهم يرسلو لك بكره الصباح كم قطعه ع مقاس اختك وخلاص قولي لها هديه وما اتوقع تردها ))
ريما : (( يووه يا نوقا تحسبيني ماسويتها ,, سويتها من 3 ايام ومارضت تلبسها , تقول حرام البس قطعه بهالسعر , لانها تفضل تتبرع بمبلغها ع ايتام او فقراء ومحتاجين ولا تلبسه , بصراحه احترت معاها ماني عارفه ايش اسوي لها ))
نوره : (( طيب حبيبتي عادي اصلا الناس ما راح ينتبهوا لها لانك راح تكوني نجمه الحفله انا متاكده ))
ريما بكل فخر : (( انا عارفه هالشي بس لو احد سال عن اخواتي معقوله اعرفهم ع جولي واتجاهل اروى ؟؟ ))
نوره : (( ياشيخه مافيه احد راح ياخذ باله , انتي بس نامي ولا تفكري بشي ع شان بكره يكون شكلك اوكي ))
ريما : (( وانتي تعالي ماقلتي لي ايش سويتي ؟؟ جاهزه ؟؟ ))
نوره : (( اكيد جاهزه من بعد الفستان الي اشتريتيه لي وانا جاهزه , تعرفي ماما منجنه عليه , وتسالني عن فستانك الي راح تلبسيه بكره , قلت لها ما ادري لانها مخليتيه مفاجاءه لنا كلنا , قالت اذا هي شاريه لك هالفستان الي يجنن اجل فستانها ايش راح يطلع ؟؟ ))
ريما : (( هههههههههههههههه مفاجاءه ))
نوره بدلع مصطنع: (( يله عاد رودي قولي لي بس ايش لونه , طيب ايش ماركته , اممم طويل والا قصير ؟؟ ))
ريما : (( هههههههه لا تحلمي اني اقول لك ))
نوره : (( طيب اف منك ))
ريما : (( ههههه اقول نوقا كلمتي البنات عرفتي مين راح يعزموا بليز انا ما ابي ناس عاديه بحفلتي ابي ناس كوول ))
نوره في نفسها مقهوره من ريما لانها تسمي حفلتهم حفلتها كل هذا ع شانها هي الي دفعت الفلوس خلاص ماتسوى ذلتهم
ريما : (( ياااهووووووووووه نوقا وينك ))
نوره : (( هاه معاك معاك , ايه حبيبتي كلمتهم كلهم والوضع اوووكي ))
ريما : (( اوكي حبيبتي انا راح انام تبي شي ؟؟ ))
نوره : (( سلامتك ))
ريما : (( الله يسلمك باي ))
نوره : (( باي ))
قفلت الموبايل كله ع شان ماتبي ازعاج , وقفلت نور الابجوره وتغطت واستسلمت للنوم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


سمعت صوت طق ع الباب
نوره : (( مين ؟ ))
ام نوره : (( انا حبيبتي ))
نوره : (( تعالي ماما ))
دخلت ام نوره تبتسم لبنتها : (( هاه حبيبتي مانمتي ؟؟ ))
نوره : (( لا لسى يا ماما , توني قفلت من رودي ))
ام نوره : (( وكيفها ؟؟ ))
نوره برطمت : (( تمام ))
ام نوره تبتسم لبنتها : (( وليش تقوليها وانتي ماده بوزك ؟؟ ))
نوره : (( ماما صراحه رودي مصختها , اف ذلتنا ع هالحفله ما صارت ))
ام نوره : (( ليش حبيبتي ايش قالت لك؟ ))
نوره : (( تتكلم عن الحفله ولا كأنها لنا كلنا , كأنها لها لوحدتها تتحكم بكل شي , بلبسنا وطريقه مكياجنا ومشيتنا وزياده ع كل هذا ماتسميها الا حفلتي وحفلتي وكأننا ضيوف عندها ))
ام نوره : (( معليش حبيبتي لا تنسي انها هي الي دافعه كل شي , وغير كذا انتي عارفه طبع صاحبتك , دايما تحب تكون القائده بكل شي وشخصيتها قياديه , وتحب يكون كل شي مرتب ودقيق ))
نوره : (( بس يا ماما كلنا نبي ندفع هي الي ما رضت , مو معنى هذا انها تذلنا ))
ام نوره : (( ذلتك ع شان قالت لك حفلتي , لا تصيري حساسه , وسمي بالرحمن ونامي ع شان ابي بنتي بكره تصير احلا من في الحفله ))
نوره رجعت تبرطم : (( تصدقي يا ماما لما قلت لرودي انها راح تكون احلا من في الحفله مافكرت تشكرني تعرفي ايش قالت ؟؟ ))
ام نوره تبتسم لبنتها وتفكيرها : (( ايش قالت ؟ ))
نوره : (( قالت عارفه ))
ام نوره : (( ههههههههههههههه , يحق لها بنت حلوه ومليونيره وماتبيها تصير نجمه الحفله ؟؟ ))
نوره : (( يؤ ياماما وانا وين رحت والا المثل الي يقول القرد في عين امه غزال صار مغشوش ))
ام نوره : (( هههههههههههه ,, لا انتي في عيوني احلى من مليون ريما , وبعدين يكفي تواضعك وطيبتك وهذا الي راح يخليك احلى منها ))
نوره ابتسمت لامها وحبت ع راسها : (( تسلمي لي يا احلى ام بالدنيا ))
ام نوره : (( يله حبيبتي ايش رايك تنامي ؟؟ ))
نوره : (( انشالله ماما وانتي بعد نامي ع شان بكره ابيك تصيري احلى من امها ))
ام نوره باستغراب : (( ام مين ؟؟ ))
نوره بملل : (( يوووه يا ماما ام رودي ))
ام نوره : (( ههههههه انشالله ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $







في بيت السفير الكل نايم ع شان اوامر ريما , تبي الكل يكون ع استعداد لحفلتها بكره , والي مدعوا لها كثير من المشاهير ورجال الاعمال والسفراء والوزراء , كانت حفله بأحد الاوتيلات الفخمه , صحيح انها في دوله اجنبيه بس كان مخطط لها ع انها تكون حفله من الطراز العربي , يعني راح يجيبو فنان عربي مشهور ورقص وفله .. الخ
شخص وحيد في هذا القصر ما نام " قصر السفاره " كانت اروى جالسه في غرفتها في ظلمه , مايونسها الا دبدوبها المشوه ودموعها الغزيره , اكتفت اهانات وعذاب من هالعائله الي ما تنتمي لاي فرد منهم , الى متى وهي تصبر , ليش ما تسافر لجدتها في الرياض وتعيش عندها , والا تتزوج هالمليونير الي جابته لها اختها ريما وترتاح يمكن يكون حنون عليها ويحبها , بس لا وعبدالله معقوله تنساه؟؟؟ مستحيل , معقوله تسلم نفسها لرجال غيره , ومعقوله تعيش مع واحد ثاني يجمعهم سقف واحد ,, لا هالشي اكبر من انها تتخيله , تعيش بعذابها مع اهلها ولا تعيش مع زوج قلبها تعلق بواحد ثاني غيره , واستمر روتينها الدائم دموع واحزان تسطرها ع ورق , تكتب فيه كل الامها واحزانها قبل النوم وكانها شكت لاحد وبعدها تستسلم للنوم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في بيت صاحبه ريما " تهاني " الي تحتل المركز الثاني بعد نوره , وهي مخصصه لتصريف الناس الي يلزقو بريما يعني سكرتيره لخرابيط ريما


تهاني : (( oh mat I told you , rima is sleeping , then I said you rima does not want any relation with you))
الترجمه " اوه مات قلت لك ريما نايمه , بعدين كم لي وانا افهمك ان ريما ماتبي اي علاقه تربطكم "


مات : ((But I love her , and I am sure that she exchanges me the same feeling ))
الترجمه " بس انا احبها , ومتاكد انها تبادلني نفس الشعور "


تهاني : (( mat listen to me , And take it advice from me , keep away of rime , You know is a daughter who , And an impossible she leaves you if you thought that you annoys her , Then you do not forget that your religion is different She is a Muslim and you are infidel
الترجمه " مات اسمعني , وخذها نصيحه مني , ابعد عن طريق ريما , انت عارف هي بنت مين , ومستحيل تخليك لو فكرت تضايقها , بعدين تعال لا تنسى ان ديانتكم مختلفه هي مسلمه وانت كافر "


مات : ((I do not care , I know she has civilized ideas , And impossible she refuses me Because I am not from her religion , tofi I do not want from you any thing , However you arrange a date of me with her , And I am sure that she will hear me))
الترجمه " انا ماهمني وعارف ان ريما افكارها راقيه ومستحيل ترفضني عشاني مو من ديانتها , توفي انا ما ابي منك شي غير انك تنسقي موعد لي معاها وانا متاكد انها راح تسمعني "


تهاني : (( mat Are you crazy? rima is Muslim and we are in our religion no is permissible that we marry the infidel understand me))
الترجمه " مات انت مجنون ريما مسلمه واحنا عندنا بالاسلام مايجوز ان المسلمه تتزوج كافر افهم "


مات : (( who is the one that said for you that I want the marriage to her))
الترجمه " ومين قال اني ابي منها زواج ؟ "


تهاني انصدمت من وقاحه مات : (( Do you want a love date with her))
الترجمه " اها تبي موعد غرامي معاها "


مات : (( All that I wants is that she becomes my lover I loved her with madness and I can not leave her or forget her , I have chosen her between thousands of girls))
الترجمه " انا كل الي ابيه انها تصير حبيبتي , انا احبها بجنون ومقدر اتركها او انساها انا اخترتها من بين الاف البنات "


تهاني : (( But she did not choose you because she does not want you that hope you understand that))
الترجمه " وهي ما اختارتك لانها ماتبيك خلاص مات افهم "


مات : ((I want to know why she does not want me , I know that rima all her concern is the moneys , And I have moneys She makes her live like the queen for ever , what she want more than this))
مات " ممكن اعرف ليش ماتبيني , انا عارف ان رودي كل همها الفلوس وانا عندي فلوس تعيشها ملكه طول عمرها ايش تبي بعد؟"


تهاني ملت من اصرار هالمات والي من اول يوم دخلو فيه الجامعه وهو متعلق في ريما ومو راضي يتركها مع انها ابد مو معطيته وجه بس الي ماعنده كرامه مايمل من الاصرار , وكل هذا لانه يحبها وما يقدر يعيش بدونها , مات هذا مليونير ابوه من اكبر رجال الاعمال في نفس البلد الي يشتغل فيها ابو ريما , وكان يدرس معاها بالجامعه وهو تقريبا بسن ريما وطبعا سر رفضها له انه اجنبي لانها ماتحب الاجانب , ولو انه عربي ما كانت تردده لحظه وحده في الزواج منه


مات : ((Tofi Where are you?? hello ))
الترجمه " توفي وينك ؟؟ "


تهاني : (( what? I am here))
الترجمه " هاه معاك "


مات : (( When you talk to her so that I see her))
الترجمه " متى راح تكلميها ع شان اشوفها ؟ "


تهاني اف هذا مايمل : (( I will see her and I ask her , but you do not call me except to I call you I later ok))
الترجمه " اوكي راح اشوفها واسالها , بس بليز لاتدق علي لحد ما انا اطلبك اتفقنا "


مات : ((ok , I will wait for the answer from you tomorrow , Because you will see her in a party
الترجمه " اوكي انا راح انتظر الجواب بكره لانه اكيد راح تشوفيها بالحفله "


تهاني انصدمت ايش عرفه بالحفله : (( how you knew of a party))
الترجمه " وانت ايش عرفك بالحفله "

مات يضحك بنصر : (( I am from the first guests , I wait for your response tomorrow ))
الترجمه " انا من اول المدعوين , وترى انا انتظر ردك بكره "


قفل الخط وصارت تهاني مذهوله من هالمات : (( كيف عرف ان الحفله بكره وكيف انعزم ومين الي دعاه اصلا , اكيد لو عرفت رودي راح تنفجر بس انا ايش دخلني مو انا الي دعيته , صدق ما يمل وما عنده كرامه ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


رن المنبه ع الساعه 6 الصباح , قامت بتملل وقفلته , تحس بصداع والم في راسها تعودت عليه لانها ماتنام الا من بعد بكاء اليم
قامت تغسل وجهها وتاخذ لها دش سريع وتصلي الفجر , ولبست بسرعه ملابس الشغل والحجاب الي مستحيل تطلع بدونه , وطلعت من غرفتها بدون اي مساحيق تجميل , اتجهت لغرفه الاكل وجلست ع اقرب كرسي لانها تخاف تتاخر ع الدوام
لقت الفطور جاهز والبيت اكيد كله نايم لانه وقت اجازه ومافيه اي مدارس او جامعات , ومافيه احد يدوام في البيت الا اروى , واكيد السفير " ابو فراس "
مدت يدها ع سندويش جبنه وقبل ما تاكل : (( بسم الله ))
وبدت تاكل بسرعه وتشرب الشاي , لقت قدامها جريده تصفحتها بشكل سريع , دخلت عليها رئيسه الخدم وبابتسامه سالت اروى : (( do you want any thing?? ))
الترجمه " تبي شي "


ابتسمت اروى للخدامه : (( no , thanks ))
الترجمه " لا شكرا "


وقبل لا تطلع الخدامه نادتها اروى : (( bini , how is your daughter ))
الترجمه " كيف حال بنتك"
كيف حال ابنتك

ابتسمت لها بيني : (( she is ok , and I want to thank you for every thing to do for me and for my daughter
الترجمه " الحمدلله بخير واشكرك على كل شي سويتيه لي ولبنتي "


اروى قامت بعد ما انهت فطورها وقالت : (( الحمدلله الذي اطعمنا وسقانا من غير حول منا ولا قوه , الحمدلله اللهم ادمها نعمه واحفظها من الزوال ))
وكملت كلامها مع بيني : (( this is my job , please send my greeting to her ))
الترجمه " هذا واجبي سلميني عليها "


بيني : (( ok ))


كملت طريقها لبوابه القصر " قصر السفاره " وركبت سيارتها المتواضعه الي من نوع كابريس بلون اسود , واتجهت لمقر شغلها "اروى تشتغل في احد البنوك العربيه الي فروعها في دول عربيه , وبما انه بنك عربي فكل الي يشتغلو فيه عرب "
وصلت للبنك ووقفت سيارتها ونزلت بابتسامتها
اروى : (( السلام عليكم ))
السكيورتي : (( عليكم السلام ))
اروى : (( كيفك يا عم صلاح ))
السكيورتي : (( الحمدلله كويس ازيك انتي يابنتي ))
اروى : (( الحمدلله صباحك فل ))
ابو صلاح رفع يده لها : (( صباحك سكر ))
دخلت مبنى البنك وهي بنفس الابتسامه , كان البنك خالي من الموظفين لانها اول من يدوام كل يوم , كل زملائها وزميلاتها في البنك يحبوها لانها محترمه وتفرض احترامها ع الناس , وغير هذا هي خدومه وطيبه
فتحت مكتبها وحطت شنطتها , فتحت جهاز الكمبيوتر ع شان تشوف اذا فيه اي ايميلات جتها من الادراه او من مديرها , وفي انتظار الكمبيوتر ينفتح سمعت صوت برا المكتب وبالاخص صوت خطوات , رفعت عينها لقت شخص غريب واقف بنص الصاله كان معطيها ظهره وكانه يدور ع شي , استغربت مين هالي جاي البنك قبل وقت الدوام بربع ساعه ؟ قامت من مكانها وفتحت الباب
وجهت كلامها لهالشخص الي واقف ومعطيها ظهره : (( لو سمحت اخوي تبي شي؟ ))
التفت لها هالشخص وابتسم : (( اسف اختي ما كنت اعرف انك هنا , توقعت ان البنك فاضي بس كويس الي لقيتك ))
كملت اروى طريقها ناحيته وابتسمت : (( امرني بايش اقدر اخدمك؟ ))
ابتسم بدوره ومد يده لها : (( معك خالد بن محمد ))
تجاهلت اروى يده الممدوده لها , لانها مو متعوده تمد يدها لرجال , حتى زملائها ومدرائها بالدوام متفهمين وجه نظرها : (( تشرفنا , بس ماقلت لي بايش اقدر اخدمك؟ ))
نزل يده <- تفشل مره وكمل كلامه : (( اختي انا ابي اسحب 200,000 دولار من حسابي اذا سمحتي ))
اروى : (( اوكي اخوي استريح والتيلر راح تجي بعد شوي ))
خالد : (( التيلر ؟؟ ايش هذي التيلر ))
اروى : (( التيلر هي الموظفه المسئوله عن صرف الفلوس وتسليمها للعميل وعن طريقها كمان تقدر تودع اي مبلغ ))
خالد : (( بس كلكم موظفات بنك وتقدري انتي تحلي مكانها ))
ابتسمت اروى : (( معليش اخوي ما أقدر كل وحده هنا لها شغله , وتسليمك فلوسك هذي مو شغلتي , ياليت تستنى شوي هي ما راح تطول , تحب اجيب لك شي تشربه ))
ابستم لها بعذوبه : (( لا تسلمي , بس بليز لازم تصرفي لي المبلغ الحين لان طيارتي بعد ساعه ومثل ما انتي عارفه المطار بعيد يعني اخاف ما الحق ))
اروى : (( معليش اخوي هذي مو شغلتي ولا اعرف لها اسمح لي ))
وتركته ورجعت لمكتبها , فتحت ايميلها ولقت كذا ايميل من صاحبتها حلا كان مضمون الايميل يتكلم عن الزواج ويطرح اماكن متعدده ممكن يقضو فيها المتزوجين شهر عسلهم واخر الايميل معلقه حلا عليه بكلامها وكاتبه " يارب اتزوج يا اروى ولا ابي اي شهر عسل بس وينه العريس ؟؟؟ وينه ؟؟ "
اروى : (( ههههههههههه , حلا ما راح تتوب من هالايميلات عليها حركات مجنونه ))
رفعت عينها ع صوت بابها لما انفتح , وشافت نفس الشخص : (( انا اسف اذا تطفلت عليك اختي , بس تقدري تسالي الموظفه متى راح تجي ؟ ))
اروى : (( انشالله استريح ))
اشرت له ع كرسي مقابل مكتبها , بعد ماجلس , اخذت اروى موبايلها واتصلت ع حلا , دق موبايلها اكثر من مره وقبل لاتقفل
ردت حلا وكلها نوم : (( الو ))
اروى مذهوله : (( حلا , وينك ؟ ))
حلا : (( ويني يعني في الفراش ))
طالعت اروى الشاب الي قدامها وخافت يدري ان حلا للحين نايمه ويسوي لهم سالفه , وبعدين حلا هي اول من حيتوهق مع مديرها
اروى : (( طيب حبيبتي في واحد هنا يبي يصرف فلوس ومستعجل ))
حلا : (( اوه هذا ايش جابه الحين ,, اقول اروى فيه احد مداوم غيرك ؟ ))
اروى : (( لا ))
حلا : (( طيب يله انا راح البس بسرعه واجي , وبليز هدي هالي عندك لحد ما اجي , مدري شلون راحت علي نومه ))
اروى : (( اوكي باي ))
لما قفلت رفعت عينها لخالد ولقت في عيونه تساؤل , طنشت وكملت تصفحها في ايميلها
خالد : (( هاه ايش صار ؟؟ ))
اروى : (( تقول ربع ساعه وراح تكون هنا ))
خالد طلعت عيونه : (( ربع ساعه , لا مره كثير قلت لك انا وراي سفره ))
اروى : (( صدقني ما بيدي شي ))
خالد : (( لا بيدك , لو انك صرفتي لي المبلغ كان انا الحين بالمطار ))
اروى : (( قلت لك هذي مو شغلتي ))
خالد قفلت اخلاقه واخذ موبايله ودق ع رقم : (( هلا نواف وينك ؟؟ وصلت للمطار ؟ وامي معاك ,, لا انا في البنك ولسى الموظفين ماداوموا , شكلي ما راح الحق ع الطياره , لالا خلاص انت روح , ايش الي تنتظرني امي عمليتها اليوم , لو اجلت الرحله ما راح تقدر تسويها ,, شلون يعني ماتعرف تتصرف لوحدك ؟ , يابن الحلال انا حاجز لها في المستشفى ومرسل لهم التقارير وكل شي جاهز ماعليك الا انك توديها , تدري خلاص انا بشوف اذا قدرت اطلع الحين من البنك ))
وقفلت الخط وطالع اروى الي عينها مانزلت عنه من اول ماسمعت بطاري عمليه وامه
خالد : (( اختي تتوقعي راح تطول , لان امي عندها عمليه اليوم وخايف ما الحق ع الطياره ))
ابتسمت اروى : (( دقيقه اتصل عليها ))
ثواني وحلا ردت ع اروى : (( هاه حلا وينك ))
حلا : (( يووووه اروى توك داقه علي , والله لو اني برق , عطيني ربع ساعه ))
اروى : (( لا ربع ساعه مره كثير , الرجال مستعجل )) كانت اروى شايله هم امه , وابد ما كانت تتوقع ان الموضوع فيه عمليه كان تصرفت قبل
حلا : (( طيب ايش اسوي يعني ,, اقتل نفسي ))
اروى : (( تدري عطيني الخطوات , ايش اسوي ع شان اصرف له المبلغ ))
لحظات واروى عرفت كل الخطوات من حلا
اروى : (( خلاص اخوي ماراح ننتظر اكثر تعال انا اصرف لك ))
خالد ابتسم وكانها عطته كنز مو راح تصرف له فلوسه : (( مشكوره اختي والله يكثر من امثالك ))
وصلت اروى لمكتب حلا الصغير وبدت تفتح الكمبيوتر , وتتبع خطوات حلا خطوه بخطوه
اروى : (( لو سمحت اخوي ممكن البطاقه ))
ابتسم خالد وطلع محفظته وجلس يدور ع بطاقته , اما اروى كانت تتامله باعجاب بشخصه , اعجبها انه بار بامه وخايف عليها
رجع يطالعها ويبتسم وهو يعطيها البطاقه : (( تفضلي ))
اخذتها اروى وقرت الاسم الموجود خالد محمد الـ.. , وبدت تدخل البيانات عندها في الكمبيوتر , ثواني وطلع لها اسمه ع الجهاز
وحسابه وكل البيانات الي تخصه : (( اخ خالد كم تبي اصرف لك ))
خالد : (( 200,000 ))
اروى : (( ابشر ))
وبدت تدخل المبلغ المطلوب وكذ امر بالجهاز , وهي تنتظر الامر يتنفذ ع شان تجيب له المبلغ , لهت نفسها ببطاقته وصارت تتامل ملامحه , لفت انتباهها شي في البطاقه وانصدمت بالي قرته فيها ,, وبدت عظامها ترتعش ,, معقوله ؟؟ اول مره يمر عليها موقف مثل هذا , شلون راح تتصرف وايش راح تسوي , التفتت لخالد ولقته يطالعها بتفحص , ابتسمت له غصب عنها , خلاص اكيد كل شي وضح وحس ان وجهها انقلب وتغير , ايش راح تسوي الحين ؟؟؟







ايش سر تغير حال اروى وايش السر الي موجود في البطاقه ؟؟؟
وايش راح يصير من احداث بالحفله ؟؟
وكيف راح تتخلص اروى من هالخطيب ؟؟ هل راح ترضى فيه والا توقف بوجه البيت كله ؟؟
ومات ايش راح يكون تاثيره ع الحفله ؟


بالجزء الثاني راح نعرف انشالله

 

رواية بنات السفير((((((((((( كاملة))))))))))

Ŝ3ŏŎŏĐ غير متصل  
قديم 07-05-08, 05:11 PM   #2
الملف الشخصي للعضو



معلومات إضافية للعضو
 
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 124191
الدولة: K • S • A
المشاركات: 5,438
بمعدل : 2.06 يوميا
المواضيع :
الردود :
Rep Power: 4335259
Ŝ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزه

العضو : Ŝ3ŏŎŏĐ المنتدى : قسم القصص - المآثر - الأمثال

وووووووووووين الردوووووووووووووووووود

 


Ŝ3ŏŎŏĐ غير متصل  
قديم 07-05-08, 05:11 PM   #3
الملف الشخصي للعضو



معلومات إضافية للعضو
 
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 124191
الدولة: K • S • A
المشاركات: 5,438
بمعدل : 2.06 يوميا
المواضيع :
الردود :
Rep Power: 4335259
Ŝ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزه

العضو : Ŝ3ŏŎŏĐ المنتدى : قسم القصص - المآثر - الأمثال

اكمل ولا لا

 


Ŝ3ŏŎŏĐ غير متصل  
قديم 07-05-08, 09:16 PM   #4
الملف الشخصي للعضو

:: عضو ذهبي ::

 
الصورة الرمزية SOUHAIL

معلومات إضافية للعضو
 
التسجيل: Jun 2005
العضوية: 2920
الدولة: MAROC
المشاركات: 1,925
بمعدل : 0.60 يوميا
المواضيع :
الردود :
Rep Power: 11897
SOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييمSOUHAIL ملك التقييم

العضو : SOUHAIL المنتدى : قسم القصص - المآثر - الأمثال

Bravo


كمل

 


__________________

SOUHAIL

[أنـــا لا أمـــلـــك تــــوقــــيـــــعـــــا ...... و لــــكــــن أمــــلــــك قــــلــــــبـــــا يـــــحــــــب الـــــخــــــيـــــر لــــلـــــجـــــمـــــيـــــع .......... !
احبكم
.................................................. .........................
تذكروا قول سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم :
SOUHAIL غير متصل  
قديم 07-05-09, 08:52 PM   #5
الملف الشخصي للعضو



معلومات إضافية للعضو
 
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 124191
الدولة: K • S • A
المشاركات: 5,438
بمعدل : 2.06 يوميا
المواضيع :
الردود :
Rep Power: 4335259
Ŝ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزهŜ3ŏŎŏĐ تمتلك شخصيه فريده ومميزه

العضو : Ŝ3ŏŎŏĐ المنتدى : قسم القصص - المآثر - الأمثال

اليوم راح انزل جزئين
الـــــجـــــ الـــــثـــــانـــــي ـــــزء





رجع يطالعها ويبتسم وهو يعطيها البطاقه : (( تفضلي ))

اخذتها اروى وقرت الاسم الموجود وبدت تدخل البيانات عندها في الكمبيوتر واخيرا لقت اسمه مسجل ع الجهاز وكل البيانات الي تخصه : (( اخ خالد كم تبي اصرف لك ))

خالد : (( 200,000 دولار ))

اروى : (( ابشر ))
وبدت تدخل المبلغ المطلوب وكذ امر بالجهاز , وهي تنتظر الامر يتنفذ ع شان تجيب له المبلغ , لهت نفسها ببطاقته وصارت تتأمل ملامحه , لفت انتباهها شي في البطاقه وانصدمت بالي قرته فيها ,, وبدت عظامها ترتعش ,, معقوله ؟؟ اول مره يمر عليها موقف مثل هذا , شلون راح تتصرف وايش راح تسوي , التفتت لخالد ولقته يطالعها بتفحص , ابتسمت له غصب عنها , خلاص اكيد كل شي وضح وحس ان وجهها انقلب وتغير , ايش راح تسوي الحين ؟؟؟
رجعت تطالع خالد حست انه صغير مايتجاوز ال 25 وتاريخ الميلاد الي ع البطاقه 1960 يعني عمره 46 , معقوله؟؟ معقوله الي في بالها صح ,, معقوله خالد مزور ؟؟؟ وجاي يختلس من البنك , التفتت ع الباب لقت السكيورتي لاهي ويسولف بالموبايل , ايش راح تسوي؟؟

خالد بدى يتوتر : (( هاه اختي ما خلصتي؟ ))

التفتت له اروى وابتسمت تحاول تخفي توترها : (( ايه معليش اخوي اعذرني بس انا اول مره اسوي هالشغله , عموما مبروك الجهاز قبل العمليه والحين راح اسلمك المبلغ بس ثواني اجيبه من الخزنه جواء ))

ابتسم لها خالد وخف توتره : (( اوكي ))

اروى : (( لا تخاف ما راح اطول , عارفه ان امك تنتظرك كلها ثواني , اسمح لي ))

رجع يبتسم لاروى الي اختفت عن عيونه : (( معقوله حست بشي ؟؟ لالا شكلها مغفله , اصلا انا ما اخترت اجي بهالوقت الى لاني عارف ان مافيه احد يدوام بهالوقت الا هالخبله ))

اما اروى كانت منجنه ماتدري ايش تسوي وشلون تتصرف , دخلت داخل متعذره انها راح تجيب له الفلوس , ضغطت ع جهاز الانذار الي موجود عندهم , والي متوصل بينهم وبين الشرطه , وحبت تماطل فيه لحد مايوصلو الشرطه , اخذت لها الفين دولار وطلعت
اروى: (( معليش اخوي ماودي اطول عليك بس كنت ابي اسألك تحب أحط لك الفلوس في شنطه أأمن لك أو تبيها عادي في كيس؟))

خالد طفش من برودها : (( لا حطيها في كيس بس لو سمحتي بسرعه ))

اروى : (( انشالله ))
دخلت داخل وهو ينتظرها تجيب له باقي الفلوس , وفي هاللحظه دخل المدير "فيصل" ومعاه واحد من الموظفين

المدير فيصل : (( نعم اخوي بغيت خدمه ))

خالد وقف وهو مرتبك : (( انا جاي اصرف فلوس وخلاص صرفوها لي ))

فيصل المدير التفتت للموظف ابراهيم : (( غريبه حلا مداومه قبلنا )) لان هذي شغله حلا فتوقع انها هي

ابراهيم : (( ايه والله صادق شي غريب انها مداومه مو من عادتها ))

مشى فيصل وراح ع مكتبه والي هو بالدور الثاني اما ابراهيم فجلس في الصاله يتصفح بعض الجرايد

اما خالد فهو خلاص راح ينجن : (( الله ياخذها هالغبيه ساعه تجيب الفلوس , الحين جاء المدير الله يستر مين راح يجي بعده ))
التفت ع البوابه وصار لونه اخضر على بينك على ازرق على كل الالوان لما شاف شرطيين داخلين , طلعوا اسلحتهم وكانوا يمشو بحذر

التفت لهم ابراهيم وهو مستغرب : (( what is wrong with you ? ))
الترجمه " نعم ايش المشكله "


الشرطي : (( Who the one that pressed the alarm system؟ ))
الترجمه " من الي ضغط ع جهاز الانذار "


وقبل لا يستوعب ابراهيم الموضوع ركض خالد لجهه الباب يحاول يهرب , بس يد الشرطي كانت اسرع ومسكه وثبته ع الارض وربط يدينه


ابراهيم منصدم من الي يشوفه : (( ايش فيه ؟؟ ))

في هاللحظه دخلت اروى وكانت ترتعش من الخوف , ركضت لعند ابراهيم واختفت وراه , كانت تتخبى من نظرات خالد الحاقده

ابراهيم : (( ايش فيه يا اروى انتي الي بلغتي الشرطه ؟ ))

ما تكلمت اروى من الخوف من نظرات خالد , كانت خايفه يهرب من الشرطه ويقتلها , وكأن الي تتوقعه صار لان خالد كان يحاول يحرر نفسه من الشرطه بس مو عشان يقتلها , كان يبي يهرب لانه عارف عقاب جريمته كويس , تزوير واختلاس , وهو توه في شبابه معقوله يقضي حياته في السجن ؟؟ كان صراخه مالي المكان وصراخ الشرطه عليه بعد مسبب ازعاج من سببه نزل فيصل " المدير " يشوف ايش الي صار ؟؟ , لقى الشرطه ماسكين خالد وابراهيم تايه ما يدري ايش القصه ولاحظ ان اروى ترتعش من الخوف , قرب منهم اكثر وقال
فيصل : (( ممكن افهم ايش الي صار ؟؟ ))

ابراهيم : (( ما اعرف فجاءه دخلو الشرطه ومسكوه , ايش عمل مين بلغ ما اعرف , حتى اروى مو راضيه تحكي ما اعرف ايش صار لها ))

فيصل وجه نظراته لاروى واستغرب من خوفها : (( اروى انتي الي بلغتي ))
هزت راسها موافقه بدون ما تتكلم وعينها ع خالد

فيصل : (( ايش صار ؟؟ ايش سوا ))
ظلت بنفس الصمت , كل الي سوته انه سلمت فيصل بطاقة خالد واشرت ع تاريخ الميلاد

فيصل : (( اروى ايش هالالغاز تكلمي ع شان افهم ))

اروى والرعب ماليها : (( شششششش شوف تاريخ ميلاده ))

فيصل طالع التاريخ بس ما حس ان فيه شي , عصب من اروى مو وقت بلاهتها ابد : (( اروى تكلمي زين مو فاهم ايش تبي توصلي له ))

اروى بعلت ريقها من الخوف وطالعت فيصل : (( طططط طالع وجهه كويس , هذا وووو واحد عمره 46 ))

فيصل وجه نظراته لخالد وطالعه بتفحص ورجع يلتف لاروى : (( لا ))

اروى وهي ترتعش : (( اقرى تتتتت تاريخ ميلاده وووتعرف اننننن نه ما يتطابق مم ممم مممع شكله ))

رجع فيصل يطالع البطاقه بتركيز واهتمام وكانه يحسب تاريخ ميلاد , وفعلا ثواني واكتشف ان كلام اروى صحيح وان الولد مزور البطاقه , رفع عينه لابراهيم وقال له : (( ابراهيم خذ اروى لمكتبي وهديها لحد ما اتفاهم مع الشرطه ))

ابراهيم : (( حاضر استاذ فيصل , تعالي اروى معاي ))
طاعت اروى ابراهيم بهدوء وراحت ع مكتب فيصل الي هو بالدور الثاني , ونزل يطلب من الخدم الي توهم واصلين انهم يصلحو لها عصير ليمون ع شان يهديها شوي , ورجع لها من جديد يهديها ويفهم منها التفاصيل


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$


في بيت السفير وبالاخص في غرفه السفير " ابو فراس "
تقلب في السرير اكثر من ساعه والنوم خلاص جافاه , قام من السرير واتجه للحمام , اخذ له دش منعش , ولبس له بيجاما ورفع التلفون ع شان يكلم المطبخ وطلب له فطور وبعد ماقفل سمع ام فراس تشهق , التفت خايف عليها
ابو فراس : (( ام فراس ايش فيك بسم الله عليك ؟ ))

ام فراس قامت من السرير : (( ايش الي مصحيك الحين الساعه 7 ))

ابو فراس : (( وكل هالشهقه ع شاني قمت اعوذ بالله منك ))

ام فراس : (( انت ماتدري ان حفله بنتك اليوم وانها محرمه علينا نصحى من النوم قبل الضهر ع شان نسهر معاها ؟؟ ))

ابو فراس : (( ادري بس تعبت وانا اتقلب ما جاني النوم وبعدين يكفي اني اليوم مارحت للدوام ع شانها ))

ام فراس : (( والله انت وبنتك كيفكم انا الي علي سويته وقلت لك وانت حر ))

ابو فراس: (( ايه والله ايش يفكني من لسان بنتك الطويل ))
التفتوا ع صوت باب غرفتهم ينطق
التفت ابو فراس لزوجته مستغرب

ابو فراس: (( من الي جاي هالوقت الله يستر ))

ام فراس : (( يمكن الخدم جايبين فطورك ))

ابو فراس : (( لا انا ماقلت لهم يجيبوه لغرفتي , وبعدين توني طلبته مستحيل يلحقو يخلصوه ))

ام فراس : (( طيب روح افتح وشوف مين ))

توجه ابو فراس للباب وفتحه : (( فراس هلا والله بابوي الحمدلله ع سلامتك ))

فراس يبتسم ويحب راس ابوه : (( الله يسلمك يابابا , كويس الي لحقت عليك قبل تروح للدوام ))

ابو فراس : (( اي دوام وانا ابوك اختك محرمه علي اداوم اليوم , تقول ع شان مايصير شكلي مرهق اليوم بالحفله وافشلها عند صاحباتها ))

فراس : (( هههههههههههه ,, مدري شلون متحملها يا بابا الله يعينك ))

ابو فرا س: (( لا عاد هذي ريما وتمون على القلب وطلباتها مو طلبات اوامر ))

فراس يطالع ابوه بنص عين : (( ايه الله لنا لو انه انا كان صار كلام ثاني ))

ابو فراس : (( بدينا بالغيره يله بس ادخل سلم ع امك ترى ميته شوق عليك ))

فراس : (( ياحبني لها وينها ))

ابو فراس : (( وينها يعني في المريخ , هذي هي جوا في الغرفه نايمه , امك هذي ماتشبع نوم ابد ))

تدخلت ام فراس في السالفه : (( ايه عطني عين اعوذ بالله منك اذكر الله ))

ابو فراس : (( بسم الله علي من وين طلعتي انتي ))

ام فراس: (( مين الي كان عند الباب ))
كانت كتوف ابو فراس مغطيه عليها ومو قادره تشوف الي وراء الباب

تدخل فراس : (( هذا انا يا ماما ولهت عليك ))
وعلى طول ام فراس بعدت ابو فراس عن الباب وضمت ولدها بقووووووه : (( حبيب ماما انت متى وصلت ياعمري ))

فراس وهو يبعد عن حضن امه ع شان يشوفها : (( توني وصلت يا ماما وعلى طول قلت اجي واشوف احلى ام بالدنيا ))

ام فراس : (( ياعيون وقلب ماما انت ))

طالع ابو فراس ولده بعين شريره : (( على طول جيت ع شان تسلم ع امك والا عشان تلحق علي قبل اروح الدوام ))

فراس : (( صح انك غالي بس عاد امي اغلى )) وغمز لابوه ع شان يسكت
ام فراس ضمت ولدها على طول , كانت مشتاقه له لانه يدرس في جامعه في مدينه غير المدينه الي هم فيها وما كان يجيهم الا كل شهر , والحين هو موجود ع شان حفله اخته.

ام فراس : (( حبيبي ثواني البس وانزل ابيك تحكي لي كل شي صار معاك ))

فراس : (( لا يا ماما انتي نامي الحين وانا موجود اسبوع كامل , راح تطفشي مني , حتى انا ابي انام تعبان وابي ارتاح ))

ام فراس : (( سلامه قلبك من التعب , خلاص حبيبي انت نام واذا جاء وقت الغداء راح اصحيك ))

فراس : (( اوكي ماما ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$4


في مكتب المدير " فيصل "
ابراهيم كان يحاول يهدي اروى والي واضح عليها انها بدت تهدا ويقل رعبها وخوفها من الموقف , دخلت عليهم فيصل

فيصل : (( صباح الخير با استاذتنا ))
ابراهيم ضحك اما اروى تذكرت الموقف وخافت

فيصل : (( خلاص يا اروى الولد الحين في السجن لا تخافي , المفروض الحين انتي مبسوطه لانك سويتي شي كبير مره ولو انا الي كنت مكانك ما راح احس باي شي وراح تنطوي علي اللعبه , بصراحه لي الشرف ان موظفه مثلك تشتغل عندي ))

اروى ابتسمت وحست بفخر بنفسها خصوصا بعد كلام فيصل : (( العفو انا ما سويت شي , كان كل شي واضح الي سويته اني بلغت الشرطه ))

فيصل : (( لا يا اروى لو احد مكانك ما راح يدقق بتاريخ الميلاد لان هذا مو من شغلنا , شغلتنا هي اننا نتاكد من الاسم والصوره ولولا انك دقيقه ومخلصه بشغلك كان الولد الحين قدر انه يهرب ولا راح نكتشفه الا لما العميل الي سارق اسمه يبلغ ))

اروى : (( بصراحه كلامك يحرجني بس صدقني انا ما سويت الا الي شفته صح ))

فيصل ابتسم لها وكمل : (( مسكينه اكيد انجنيتي وانتي لوحدك ))

اروى : (( انا انجنيت وبس , كنت راح اهرب من الخوف ههههه ))

ابراهيم وفيصل : (( ههههههههههههههههه ))

اروى : (( لا وتخيل يا استاذ فيصل انه يمثل علي ويسوي نفسه مستعجل ع شان عمليه امه بصراحه صدقته ورحمته ))

ابراهيم : (( يستاهل الي صار له " التفت ع اروى " انا متاكد انه كره الساعه الي شافك فيها ))

اروى طالعت ابراهيم بخوف : (( شعور متبادل ))

فيصل وابراهيم : (( ههههههههههههههههههه ))
فيصل : (( عموما انا من جد اشكرك ع تصرفك السليم والواعي , وبخصوص هالموضوع فيه اجتماع الساعه 11 ))

اروى : (( انشالله ))

دخلت حلا بسرعه الريح بدون استاذان ولا مقدمات : (( اروى حبيبتي صدق الكلام الي سمعته , ايش فيك صار شي ))

الفتت ع فيصل وكانها نست وجوده : (( اوه استاذ اسفه بس كنت خايفه ع اروى ))

فيصل : (( حلا اطلعي من مكتبي , واظن عيب عليك تدخلي بدون استاذان ))

نزلت حلا عينها بالارض : (( اسفه ))
وطلعت وسكرت الباب

فيصل ابتسم لاروى : (( روحي الحقي عليها لا يقتلها الفضول ))

اروى : (( انا اعتذر بالنيابه عنها , ترى اكيد ماتقصد ))

فيصل : (( ادري انا عاذرها , بس حبيت اعلمها ان تصرفها مو زين ع شان تنتبه مره ثانيه ))

اروى قبل لا تقوم قالت : (( طيب استاذ فيصل تسمح لي ))

فيصل : (( اكيد تفضلي ))
طعت اروى وسكرت الباب واتجهت على طول لحلا , تبي تحكي لها عن كل شي


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$


في مكان بعيد , بعيد مره , وبالاخص في بيت ابو عبدالله " ابو السفير " في السعوديه وبالاخص في الرياض
ام عبدالله " ام السفير " : (( هدى يابنيتي جيبي لي التيلفون ))

هدى " زوجه ولدها عبدالله " : (( ابشري ياخالتي ))

دقايق والتليفون معاها : (( مين تبي ادق لك عليه ياخاله ))

ام عبدالله : (( دقي لي ع ولدي سلطان )) " سلطان = ابو فراس = السفير "

هدى : (( هو يا خالتي , سلطان هالوقت , ترى وقتهم مو زينا الحين عندهم الصبح اكيد نايميين ))

ام عبدالله عقدت حواجبها : (( هاتي بس التليفون ودقي عليهم , انا وش دخلني في خرابيطكم ليل وصبح , دقي بس اهوه ))

هدى : (( كيفك ياخاله بس ترى ما راح يردو عليك ))

ام عبدالله : (( وانتي وش عليك دقي بس ))
استسلمت هدى ودقت الرقم وعطت التيلفون ام عبدالله

في بيت السفاره كان التيلفون يدق ردت عليه رئيسه الخدم
بيني : (( hello ))

الجده " ام عبدالله " : (( الو ))

بيني : (( yes ))

الجده : (( عطيني ولدي سلطان ))


بيني : (( sorry ))

الجده : (( ذي الحين شلون اتفاهم معها , عطيني ولدي سلطان , ماما سلطان ))

بيني : (( ok please wait ))
بيني تعرف صوت الجده على طول وخاصه انها ما تفهمها , وعلى طول تنادي لها احد من البيت , راحت لابو فراس تبلغه ان امه ع التيلفون
ابو فراس : (( ok I will call her ))

حولت المكالمه لغرفه الاكل بما انه كان يفطر : (( هلا بالغاليه ))

الجده : (( انا مو امك ولا اعرفك , اجل شهرين ما تسال عني ))

ابو فراس تنهد وابد مو رايق لقلق امه : (( يا حبيبتي انتي عارفه اني مشغول ولا افضى احك راسي ))

الجده : (( ولو شغلك المفروض ما ياخذك من امك , وبعدين يا سلطان انت عمرك ماجيت للرياض ولا تعرف اخوانك الا بالاسم وحتى عيالهم وبناتهم كبروا وانت ماتعرفهم , والله لو تشوف واحد من اخوانك ان ماتعرفه , ليش ياحبيبي , هذول اخوانك واخواتك ومالك غنى عنهم , ان طال الزمان والا قصر مردك لهم ))

ابو فراس : (( انشالله يمه مالك الا طيبه الخاطر باخذ اجازه واجي اشوفكم ))

الجده : (( متى؟؟ هالكلام اسمعه من 10 سنين ))

ابو فراس : (( اهم شي اني اشوفك انتي راس المال ))

الجده : (( الود ودك ماتشوف وجهي لا انت ولا حرمتك , ولو ما انا الي ادق عليكم وادوركم كان مافكرت فيني ))

ابو فراس : (( ليش يا يمه هالكلام , الله يهديك هذا وانا امس اتكلم مع ام فراس عنك ونقول ودنا تجي عندنا بهالاجازه ))

الجده : (( وانا ما راح اشاورك خليت وليدي عبدالله يحجز لي , وانشالله يومين وانا عندكم ))

ابو فراس " يووووه هذي ايش راح يجيبها هالايام ابد مو فاضين لها " : (( الله يحييك يمه اذا ما وسعك البيت نحطك بعيونا ))

الجده : (( ايه الله واعلم عن الي في النفوس , انا لو ما اروى بنيتي تتصل علي كان مادريت انتم ميتين والا حيين ))

حب ابو فراس يغير الموضوع : (( اقول يمه متى رحلتك ع شان نستقبلك ))

الجده : (( والله مدري بسال وليدي عبدالله واقول لك , بس هو قال لي يوم الاثنين ))

ابو فراس : (( تجي بالسلامه , اجل عن اذنك ابشر ام فراس ))

الجده تتحرطم بكلام مافهمه ابو فراس : (( سمي يمه قلتي شي ؟؟ ))

الجده : (( لا سلامتك المهم ردوا علي بكره ع شان اعلمكم متى اوصل ))

ابو فراس : (( ابشري , هذا الساعه المباركه ))

الجده : (( الله يبارك بعمرك , مع السلامه ))

ابو فراس : (( مع السلامه ))
فجاءه انسدت نفسه عن الاكل وجود امه في هذي الفتره ممكن يسبب مشاكل كثيره , خاصه ان اروى على وشك الزواج " طبعا ما يدري للحين انها رافضه فواز " وخايف تاثر جدتها في رايها لانها تتاثر بكل كلام جدتها


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


نرجع للبنك
كانت اروى جالسه مع حلا تحكي لها عن السالفه كلها من طأطأ لسلام عليكم
اروى : (( وهذي كل السالفه ))

حلا : (( واو احس اني في فلم اكشن ))

اروى : (( قصدك فلم رعب ))

حلا : (( لالا لو انه فلم رعب كان شفتي دم , يعني مثلا لو انه قتلك او خنقك كذا يصير فلم رعب ))

اروى شهقت وطلعت عيونها : (( فال الله ولا فالك يالمجرمه , لو اني ما سويت شغلك وخليته لحد ماتجي ع شان يخنقك انتي ))

حلا : (( تبي الصراحه لو انه انا كان والله ماحسيت باي شي ومشت علي التمثليه ))

اروى : (( تدري لو ان ابوي يعرف بالسالفه راح يفصلني من الشغل ))

حلا : (( لا انشالله ما راح يعرف بصراحه ما نقدر نستغى عنك وعن شجاعتك هههههه ))

اروى : (( تتريقي انتي ووجهك )) ورفعت يدينها تدعي (( اشوف فيك يوم ياحلا يابنت محمد ))

حلا : (( هههههههههههههههههههههههههه ))

اروى : (( اقول حلا ايش في الموظفين يطلعوا فوق ؟؟ ))

حلا : (( مدري , دقيقه اروح اسالهم ))
طلعت حلا وبعد ثواني رجعت مسرعه : (( قومي بسرعه اجتماع ))

اروى شهقت وتذكرت ان فيصل قال لها ان فيه اجتماع : (( يالله كيف نسيت , بس هو قال الساعه 11 غريبه كم الساعه الحين ))

طالعت حلا ساعتها : (( 11 الا خمس ياحلوه ))

اروى : (( يؤؤ وكل هالوقت جالسين نسولف اوف ,, يله يله بسرعه لا نتأخر ))

ركضوا على فوق بسرعه ودخلوا غرفه الاجتماع وكان الكل موجود ما عدا فيصل , اختارت حلا مكان جنب اروى : (( ارووه طالعي الموظف الجديد تتوقعي اعزب والا متزوج ))

التفتت لها اروى مستغربه : (( وانتي ايش دخلك فيه ؟؟ لا تكوني حاطه عينك عليه ))

حلا : (( ايش اسوي مافيه اعزب بهالبنك ابد عمى كلهم متزوجين ))

اروى : (( هههههههههه والله ما ادري اساليه ))

حلا : (( من جدك انتي لا والله استحي ))

دخل فيصل لما كانت الساعه 11 بالضبط , لان فيصل دقيق بمواعيده وامين بشغله ويستحق مركزه
فيصل : (( السلام عليكم ))

الكل : (( عليكم السلام ))

فيصل : (( بسم الله الرحمن الرحيم , اكيد كلكم تتسائلو عن سبب الاجتماع , لانكم متعودين ان اجتماعاتنا دايما تكون اول يوم من الاسبوع , ولكن اليوم مثل ما انتو عارفين فيه شي حصل ولازم ما يعدي وكانه ما صار , لازم المخطئ ياخذ جزائه والي يستاهل الشكر نشكره ))

طالع حلا بعين حاده وكمل : (( طبعا كلكم عارفين ان التأخر عن الحضور للدوام خطأ يحاسب عليه الموظف , ويخصم من راتبه عن كل يوم تأخير , وبصراحه انا ما كنت احب اني اعاملكم باسلوب المدارس والحظور , قلت اخلي كل واحد وراحته ع شان يعطو اكثر بالشغل , وانا مايهمني الحظور بقد ما يهمني العطاء , ولكن اظن فيه ناس فهمو هذي الاستراتيجيه خطأ وصاروا يتأخروا ع سبب وبدون سبب , واظن كل واحد منكم عارف نفسه , ومن اليوم راح اعطي كل واحد كرت يبين وقت حظروه وانصرافه واي تاخير في الحظور أو طلعه بدري من الدوام قبل ينتهي وقت الدوام الرسمي راح اخصم من راتبه ))

ورجع يطالع حلا مره ثانيه : (( اما بالنسبه للموقف الي صار كان قضاء وقدر ولكن تقصير الموظفه حلا واضح جدا ع شان كذا انا راح اخصم عليها راتب 3 ايام , ولو تكرر اي تصرف منها راح اعطيها انذار من بعده الفصل ))

حلا سكتت ولا قالت ولا كلمه لانها تعرف حده وعصبيه فيصل للي يقاطعه واحتمال يعطيها الانذار لو فتحت فمها , واستسلمت للعقوبه وسكتت

فيصل : (( ومثل مافيه مخطئ , فيه شخص كفؤ يستاهل مكافاءه وشكر وتقدير ))
وطالع اروى الي بدورها استحت ونزلت عينها : (( طبعا كلنا عارفين ايش سوت اروى وشلون قدرت تكتشف خطه خبيثه لإختلاس مبلغ من البنك مع ان هذي مو شغلتها , ولكن حرصها ع رقي البنك وحسن التعامل مع العملاء قامت بواجبات مو مطلوبه منها , وع شان كذا انا وطاقم الاداره في البنك والمسئولين قررنا قرار بخصوص الموظفه اروى ))
رفعت عينها اروى منصدمه ايش راح يسوو

اما فيصل تكلم وهو مانزل عينه عن اروى : (( بما انك يا أروى موظفه في قسم خدمه العملاء , فانا راح ارقيك لمسئوله قسم خدمه العملاء في البنك ومكافاءه راح تنزل لك وهو راتب شهرين , اتمنى يا أروى اننا قدرنا نشكرك وقدمنا لك شي تستاهليه ع جهودك ))

أروى ما كانت مصدقه الكلام الي تسمعه , وما صدقت لحد ما سمعت اصوات التصفيق من زملائها وزميلاتها والتهنئات
كانت اروى مرتبكه مستحيه ما تدري ايش تقول او كيف تشكر فيصل في مثل هالموقف : (( انا بصراحه مدري شلون اشكرك , بصراحه هذا مره كثير , انا ماسويت شي ))
وماكملت لان الكل سكتها بعبارات المدح والتهنئات , وانهى فيصل الاجتماع


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $


ابو فراس كان جالس بغرفه الجلوس يطالع التلفزيون ويقلب بين القنوات ع امل انه يلقى شي يونسه ويبعد عنه الطفش الي حاس فيه بحكم انه متعود كل يوم يروح للدوام
دخلت عليه ام فراس : (( صباح الخير ))

ابو فراس : (( أي صباح قولي مساء الخير الساعه 12 ))

ام فراس : (( ايه الساعه 12 عندي صباح انا مو متعوده ع القومه بدري مثلك ))

ابو فراس : (( اجل وين ولدك ))

على دخلت فراس : (( هذا انا جيت ع شان اجلس مع احلا كتاكيت ))

ابو فراس : (( ههههههههههه اي كتاكيت خلاص راحت علينا ))

فراس : (( لا بعدكم بشبابكم ))

ام فراس : (( ايه والله قول له , وبعدين يا سلطان كل واحد يتكلم عن نفسه انا بالنسبه لي توني صغيره انت الي شيبت ))

ابو فراس يناظر زوجته بنص عين : (( انا الي شيبت والى انتي الي لو تطلعي من هالغرفه وتدخلي الغرفه الثانيه جلستي ساعه تلهثي خلاص مافيك حيل عجزتي ))

ام فراس : (( فروسي تعال بس جنبي واترك عنك هالشيبه ))

قام فراس من مكانه وجلس جنب امه : (( امريني يا ست الكل هذا انا جيت ))

ام فراس : (( هاه حبيبي طمني عليك , ايش مسوي لوحدك , تاكل زين تنام زين , وكيفك مع الجامعه , انا اقول تعال ادرس هنا وخلك من هالجامعه البعيده , ع الاقل تكون جنبنا ))

ابو فراس : (( خلي الولد ع راحته , خليه يختار طريقه بنفسه ))

ام فراس: (( يا ربيه ايش فيك ماقلت شي ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في البنك
ابراهيم " سكرتير المدير " : (( استاذ فيصل اروى برا تبي تدخل ))

فيصل وهو يتامل الاوراق الي معاه : (( خلها تدخل ))

ابراهيم : (( انشالله ))
طلع ابراهيم من المكتب وتوجه لاروى
ابراهيم : (( اروى تقدري تدخلي الحين ))

اروى : (( اوكي شكرا ))
وقفت عند باب المكتب وهي متردده ماتدري هل راح يوافق فيصل ع طلبها والا يرفضه
طقت الباب بادب , وما دخلت لحد ماسمعت صوت فيصل الفخم : (( تفضل ))

دخلت اروى وهي مستحيه : (( انا اسفه اذا عطلتك عن شغل ))

ابتسم فيصل وترك الاوراق الي بيده : (( لا تفضلي حياك , مانقدر نقول شي لبطلتنا ))
قام فيصل يستقبلها واشر ع كرسي مقابل مكتبه : (( تفضلي ))

ابتسمت بدورها وجلست بهدوء : (( بصراحه بعد كرمك معاي اليوم ماني عارفه كيف اطلب هالطلب منك ))

جلس فيصل وحط يدينه ع دقنه وهو مركز معاها : (( اذا اقدر ع هالطلب ابشري ))

اروى شبكت يديها ببعض وبدت تهز رجلها بتوتر : (( استاذ فيصل ودي استأذن منك لان ودي ارجع للبيت , اذا كان ممكن وطبعا بعد اذنك وموافقتك ))

نزل يدينه فيصل ورجع ظهره ع الكرسي : (( عمرك اطول من عمري تدري ليش؟ ))

اروى عقدت حواجبها مستغربه : (( ليش ؟ ))

فيصل : (( لاني من شوي كنت راح ادق عليك واقول لك ترجعي للبيت لانك اكيد تعبانه ومرهقه بعد الي صار ))

اروى رجعت لها ابتسامتها : (( اذا ع الي صار اليوم عادي انا اصلا بديت انسى , بس الموضوع كله لان حفله تخرج اختي الصغيره اليوم وودي ارتاح شوي قبل الحفله ))

فيصل : (( اوكي روحي وارتاحي , بس انا زعلان عليك ))

اروى خافت : (( زعلان ليش ؟؟ ))

فيصل : (( لان اليوم حفله تخرج اختك ولا عزمتيني ))

اروى : (( لا العفو استاذ فيصل لنا الشرف انك تكون موجود , واصلا ما يحتاج اعزمك , ياليت تجي انت والمدام ))

ابتسم فيصل : (( خلاص انا راح اكون موجود ولو ان الدعوه جت متأخره , بس بصراحه ودي اشوف اب الانسانه البطله الي قدامي , لازم اشكره ع تربيته ))

اروى " اي تربيه واي شكر , لو تدري ان ابوي اصلا مايفكر فيني "

فيصل : (( وين رحتي , اكيد تفكري في فستانك وشكلك ))

اروى ابتسمت بخجل : (( لا ما يحتاج افكر بهالاشياء لانها اخر اهتماماتي ))

فيصل تجاهل كلماتها ورجع لاوراقه وقال : (( تقدري الحين ترجعي للبيت ))

اروى : (( اسمح لي يا استاذ فيصل ))

فيصل : (( اوكي تفضلي ))
قامت بسرعه وطلعت من المكتب ومن البنك كله ورجعت للبيت


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$


في غرفة نوره صاحبه ريما
ام نوره : (( حبيبتي نوره قومي الساعه الحين 1 قومي ))

نوره : (( اوكي ماما صاحيه يله ))
تاففت نوره لانها ما شبعت نوم بس ايش تسوي لازم تصحى وتخلص اشغالها قبل الحفله , طالعت موبايلها ما لقت ولا اتصال , معنى هذا ان البنات نايمات : (( ياربي لازم اصحيهم , مدري ليش احس اني ام الشله اف ))

دقت ع ريما وبعد انتظار جاها صوتها كله نوم : (( الو ))

نوره : (( هاي رودي , لسى نايمه ))

ريما : (( ليش كم الساعه ؟؟ ))

نوره : (( 1 ))

ريما : (( لسى بدري انا قلت للخدم يصحوني 3 ))

نوره طلعت عيونها من الصدمه : (( 3 حرام عليك , الحفله الساعه 8 متى راح تلحقي تخلصي , يله بس قومي بلا دلع ))

ريما : (( اوكي خلاص ))

نوره : (( ردوي اصحي ترى ما راح ادق عليك مره ثانيه ))

تنرفزت ريما : (( اوووووه خلاص يله بس ))
قفلت مثل عادتها بدون مع السلامه , تقلبت شوي بالفراش , واخيرا قررت تصحى , على طول راحت ع الحمام واخذت لها دش سريع ينعشها شوي , ولبست بيجاما حرير انيقه ونزلت , وهي بنص الدرج سمعت اصوات صراخ وسوالف , استغربت معقوله كلهم صاحين , اتجهت لغرفه الجلوس , وانصدمت لما شافت اخوها فراس
الكل كان لاهي عنها ابو فراس يطالع التلفزيون , وام فراس وفراس يسولفو مع بعض , ومحد انتبه لها وفجاءه , صرخت ريما صرخه رجت جدران البيت , الكل انصعق والتفت يبي يعرف ايش السالفه , وبمجرد ما شافوا ريما طفى فضولهم لانهم عارفين حب ريما لاخوها فراس وهالصرخه معبره عن الحب
ريما : (( فراسوه تجي هنا ولا تقول لي ))

فراس : (( لا يا شيخه مو انتي الي من اسبوع وانتي ناشبه بحلقي الا اجي احظر الحفله ))

ريما وهي تركض باتجاه اخوها : (( اسكت بس ما ابي اسمع صوتك ))
ومسكت فراس وضمته بقوه , لدرجه انه حس انها كسرت عظامه
ريما : (( وحشتني يا دب ))

فراس وهو يتكلم بصعوبه من اثر الضمه : (( وانتي اكثر ))

بعدت عنه ريما : (( ايش فيك تتكلم كذا ؟ ))

فراس : (( انتي خانقتني شلون تبيني اتكلم ))

ريما عقدت حواجبها : (( هذا جزاي الي قاعده اعبر لك عن شوقي ))

فراس : (( لا الله يخليك عبري بشويش ))

راحت ريما وجلست بمكان بعيد عن فراس وبدون نفس قالت له : (( مادريت انك ناعم ))

دخلت اروى عليهم وكانت واقفه عند باب غرفه الجلوس : (( لااااا فراس عندنا ايش هالمفاجاءه الحلوه ))

قام فراس يسلم عليها : (( هلا بالمراءه العامله ))

اروى وهي تسلم عليه : (( ههههههههههه هلا بك , كيفك ؟ ))

فراس : (( الحمدلله ))

قاطعتهم ريما : (( اروى لا تضميه لان اخوك مدري ايش فيه صاير رقيق ما يتحمل الضم ))

اروى : (( هههههههههههههههه ))

فراس اهمل كلام ريما ووجه كلامه لاروى : (( الله يا اروى كل هالوناسه والضحك ع شانك شفتيني لو عارف ان شوفتي راح تخليك مبسوطه لهدرجه كان ما رحت ادرس بعيد عنكم ))

اروى جلست جنب فراس : (( اكيد شوفتك تخليني مبسوطه مره , والود ودي لو انك تجلس معانا وماله داعي لسفرك تدرس ادرس هنا ع شان نشبع منك , بس انا عارفه ان القسم الي تبيه مو موجود هنا ع شان كذا مستقبلك اهم , بس برضوا مو هذا بس سبب وناستي ))

قرب منها فراس اكثر : (( يعني فيه سبب ثاني وانا الي حسبت فرحتك كلها ع شاني , صدق انك خاينه ))

اروى : (( ههههههههه خاينه مره وحده , اصلا شوفتك نستي حتى الخبر الحلو الي جايه اقوله لكم ))

ريما عقدت حواجبها وانتبهت لكلام اروى وخافت من هالخبر : (( بشرينا , مع اني ما اتوقع ان عندك اخبار حلوه ))

تجاهلت اروى كلمات ريما وكملت : (( ابشركم انا اترقيت في العمل من موظفه خدمة عملاء , لمسئوله خدمة العملاء في البنك ))

الكل ما عدا ريما : (( الف مبروك ))

اروى : (( الله يبارك فيكم كلكم )) والتفتت ع ريما (( وانتي ياريما ما ودك تباركي لي ))

ريما بنظره احتقار لاروى قالت : (( ابارك ع ايش يعني , ع ترقيه , والله ع بالي خبر حلو , ابي اعرف ايش راح تكسبي من هالترقيه ؟؟ راح يزيدوا راتبك كم دولار ههههههههه انا مستعده اعطيك هالدولارات الزياده وفكينا من هالوناسه الي ذابحتك والي مالها اي داعي ))

اروى : (( يكون في علمك هالدولارات الزياده الي تتكلمي عنها ماهمتني , انا كل همي اني احقق ذاتي وطموحاتي , ويكفي ان فيه موظفين اكبر مني ما وصلوا بسهوله للي انا وصلت له اظن هذا سبب كافي يخليني افتخر في نفسي ))

فراس : (( ريما ايش فيك ع اروى , بالعكس ترقيتها شي مره حلو , ولو وحده مكانها ما راح تحصل ع الترقيه بسنها , اروى طموحه وتستاهل كل خير ))

ريما بغرورها المعتاد : (( لا حبيبي هم رقوها مو ع شان انها طموحه مثل ما تقول او انها تستاهل , ياحبيبي الترقيه جتها لانها بنت السفير هههههههههههه تتوقع وحده بسنها تترقى بهالسهوله وبهالسرعه كذا لا حبيبي , فتحوا عيونكم وشوفوا العالم من حولكم ))

اروى قامت من مكانها : (( لا يا ريما انتي غلطانه , اصلا كل الي بالبنك ما يعاملوني ع اني بنت السفير , كلهم يعاملوني ع اني بنت عاديه , ولو اني ما استاهل ما كان رقوني ))

ريما : (( ههههههههههههه , ودي اصدقك بس )) وتاشر ع راسها (( هذا مو راضي يصدق , فكري زين واتمنى تكتشفي اني انا الصح وانتي الغلط وساعتها اتمنى تستغلي وضعك كويس ولصالحك ))

اروى ما قدرت تستحمل كلامات ريما لها وتحطيمها لها وتركت لهم الغرفه كلها وطلعت فوق

فراس : (( ليش يا ريما حرام عليك , كذا تكسري فرحتها ))

ريما : (( اوووووووووه انت بعد اي فرحه واي خرابيط , قال ايش قالت ترقيه )) وضحكت ضحكات ممكن يسمعها الي بمدينه ثانيه

فراس : (( بابا تكلم قول شي ))

ابو فراس : (( والله ياحبيبي اذا ريما تكلمت انا احب اسمعها لان دايم ارائها وافكارها كلها صح ))

ام فراس : (( بس مو كأنك زودتيها ياريما مع اروى , حرام كان خليتيها تفرح شوي ))

ريما : (( يا حبيبي اروى ساذجه لازم نصحيها ونوعيها ))

فراس : (( عموما خلو اروى علي انا اعرف اجبر بخاطرها )) وبعد تردد قال (( الا يا ريما ودنا نسمع خبر حلو منك , شكل اليوم يوم الاخبار الحلوه ))

ريما رمت نفسها ع الكنبه : (( والله انا ما عندي غير التجهيز للحفله واللبس , الا تعال ايش راح تلبس ؟ ))

فراس يبتسم : (( لا تخافي علي , والا انتي ماعندك ثقه في ذوقي ))

ريما : (( افا عليك الا عندي وعندي ))

فراس : (( بما ان ريما ماعندها لنا غير اخبار الحفله , انا عندي لكم خبر انشالله يعجبكم ))

ام فراس : (( قول ياعيوني انت , واصلا كل كلامك حلو ))

ابتسم فراس لامه وبتردد قال : (( انا ابي اتزوج ))

ابو فراس : (( هذا الكلام الي ابي اسمعه من سنتين , الف مبروك ياولدي , بصراحه ما كان ودي تروح تدرس لوحدك كان ودي تكون معاك زوجتك , بس ما ندري يمكن كان فيه خيره في التأخير ))

ام فراس : (( يا بعد عمري يا ولدي , ماني قادره اصدق ان راح تجي وحده وتاخذك مني ))

ابتسم فراس : (( اي تاخذني الله يهديك , انتي راح تضلي الاصل ))
فراس التفت لريما الي كانت ساكته وتسمع لكل الكلام الي يدور : (( رودي ليش ساكته ؟؟ ))

ريما بدون اهتمام : (( عادي اسمع ))

فراس : (( طيب ما فيه مبروك ؟؟ ))

نزلت ريما عينها بالارض وهي تفكر وبعدين رفعتها لفراس وهي تبتسم بخبث : (( مو قبل ما اعرف هي بنت مين ))

فراس يخاف من ذكاء اخته وصمتها يشير لمصيبه راح تصير : (( وايش عرفك ان فيه وحده في بالي , يمكن انا جاي ابي ماما تدور لي ع بنت ))

ريما بنفس الابسامه الخبيثه : (( مو علي انا يا فراس , ليش ماتبي تقول لنا هي بنت مين ؟؟ والا فيه شي خايف منه ))

حس فراس باحراج واضح و قال : (( لا ما ني خايف , عموما يا بابا , ودي ترجع معاي لما تخلص حفله ريما ع شان تخطبها لي ))

ابو فراس : (( اخطبها ؟؟ , مو قبل ما نعرف هي بنت مين ؟ , وعايلتها كويسه او لا البنت متربيه او لا ))

تحمس فراس : (( لا يا بابا البنت متربيه مره وانا متاكد ))

ام فراس اخيرا تدخلت : (( وانت ايش عرفك ؟ ))

فراس ارتبك : (( هاه , لالا عادي ,, اقصد هي تدرس معاي بنفس الجامعه وسمعتها مره كويسه ))

ابو فراس : (( حلو اذا كنت تدرس معاها وعارف سمعتها كويس , اجل ما يحتاج نسأل عن البنت , بس ابي اعرف ابوها ع شان اعرف مين هو؟ ايش يشتغل ايش عنده ؟؟ ))

فراس التفت ع ريما وارتبك وهو يتكلم : (( اسمها هيله ))

ريما انفجرت ضحك وصوت ضحكتها سوى زلزال بالبيت
فراس انقهر : (( ممكن اعرف ليش تضحكي؟ ))

كانت ريما تحاول تمسك نفسها : (( لالا ولا شي , كمل هيله ايش؟؟ ))

طالع ريما بحقد ورجع يوجه كلامه لابوه : (( اسمها هيله بنت خالد الـ ))

ابو فراس عقد حواجبه وهو يفكر وعينه ع الارض : (( خالد الــ , خالد الـ )) ورفع عينه لولده وكمل (( انا عمري ما سمعت بهالعائله ))

فراس بلع ريقه : (( ايه مو البنت عائلتها عاديه , وهي من الطبقه العاديه , وابوها مو مشهور ))

ابو فراس : (( وابوها ايش يشتغل ؟ ))

فراس : (( ااااا يشتغل فففي , ففففي ))

ريما قاطعته : (( فراس ليش ما تحكي ولا الأوطه اكلت لسانك ))

فراس تجاهل ريما وكمل : (( يشتغل ضابط ))

وبتركيز تكلم ابو فراس : (( وايش رتبته ؟ ))

فراس : (( توكم تقولو ان المسمى الوظيفي مايهم ))

ريما : (( ليش فراس خايف من شي ؟؟؟ )) وبإستهزاء قالت (( لايكون ابوها جندي ))

فراس نزل عينه بالارض : (( ايه ))

الكل : (( ايـــــــــــــــــــــــــش ؟؟ ))

قام على طول ابو فراس : (( مجنون انت والا فيك شي ؟؟ انا ولدي يتزوج بنت جندي , انا عندي برا عشرات لجنود يشتغلو عندي واقفين يحرسوني ويحرسو عيالي واخر شي ازوج ولدي بنت حارس ))

قام فراس مع ابوه : (( يا بابا الجندي مو حارس , بعدين زي ما انت جالس هنا ع شان مهمتك هو بعد جالس يؤدي مهمته ))

ابو فراس بدا يرفع صوته بوجه ولده : (( وترد علي ياحيوان , انا اوريك , اخر عمري ولدي يتزوج بنت جندي , وخر عن وجهي الحين ولو اسمعك فاتح هالموضوع مره ثانيه والله لا انت ولدي ولا انا ابوك برا ))

ام فراس : (( لالا اكيد هذي سحرت ولدي الله ياخذها ))

فراس : (( لا تدعي عليها يا ماما , انشالله يومي قبل يومها ))

ضربت ام فراس صدرها : (( لالا الولد مسحور اكيد اكيد شوف عيونه ذبلانه , لازم اوديه شيخ يقرا عليه ))

ابو فراس : (( اسكتي انتي الحين , وانت ياحيوان اياني واياك اسمع طاري هالحيوانه ع لسانك فاهم ؟؟ وهالجامعه من اليوم راح اسحب اوراقك منها ع شان تتعلم ما تطالع ناس تحت رجولك ))

طلع فراس من عند ابوه وطلع برا البيت كله
في هاللحظه التفت ابو فراس ع ريما وبعصبيه قال لها : (( وانتي ليش ساكته والا عاجبك كلام اخوك ؟؟ ))

ابتسمت ريما بخبث <- ابتسامتها المعهوده الي قبل لا تسوي مصيبه : (( لا انا معاكم كلمه كلمه وحرف حرف , واكيد كلام فراس ابد مو عاجبني , بس فراس عنيد وشخصيته مو مثل اروى , اروى لما خطبها عبدالله ما واجهت اي صعوبه في اني اخرب عليهم لان اروى شخصيتها ضعيفه بس فراس شخصيته قويه وما راح ينفع معاه نفس الاسلوب ))

قرب منها اكثر ابو فراس : (( ممكن افهم ايش قصدك؟ ))

ريما بنفس الضحكه : (( لا ما راح افهمك , اترك هالموضوع علي وصدقني اسبوع وراح يجي يقول لك انه غلطان , بس كل الي ابيه منك يا بابا انك ما تحرم فراس من الجامعه وخله عادي يكمل ))

ابو فراس : (( بس يا ريما كذا راح يشوفها واخاف يتزوجها واحنا ماندري ))

ريما : (( كلامك صح , بس صدقني اذا منعته راح تزين اكثر بعينه لان كل ممنوع مرغوب , انت خله الحين ع كيفه وانا راح احل الموضوع هذا بطريقتي ))

ابتسم ابو فراس : (( وانا واثق فيك وفي حلولك ))

ام فراس تدخلت : (( فهموني ايش راح تسو ,, اكيد هالبنت سحرت ولدي اكيد ))

التفتت ريما لامها : (( بعدين يا ماما راح تعرفي ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$


انقضى باقي اليوم في اوامر من ريما , على الميك اب وع الملابس , وع كل شي , لحد ما اخيرا صارت الساعه 8 وبدو المدعوين يحظرو , طبعا القاعه امتلت بالشيوخ والامراء العرب والاجانب والشخصيات المشهوره وكبار التجار وبعض السفراء , الحفله كانت مليانه بالطبقه المخمليه , ونادر وجود شخص ينتمي للطبقه العاديه او الوسطى , الكل كان مستمتع بالاغاني والمطربين المشهورين الي كل واحد يجي يغني له 3 اغاني وينتهي دوره , البعض كان يضيع وقته بالرقص والبعض بالسوالف والبعض باللقافه والحش
اما بالنسبه لريما وصاحباتها المتخرجات والي اقامت لهم الحفله كانوا متفقين ان وقت طلعتهم للحفله تكون الساعه 10 بعد ما يمتلي المكان بالناس

في الحفله وفي مكان بعيد عن الناس وبالاخص في البلكونه كانت اروى واقفه مع صاحبتها حلا والي بصعوبه دعتها لان ريما ترفض انها تدعي اي شخص لحفلتها
اروى : (( اف مليت , تصدقي ما احب جو الحفلات ابد ))

حلا : (( حرام عليك يا اروى بالعكس الحفله تجنن ويكفي انكم جايبين المطرب ( ,,, ) يا الله يا اروى احبه اموت فيه وابد ما توقعت انه حلو حتى بالطبيعه ))

اروى : (( ههههههههههههه ليش هو مشهور ؟؟ ))

حلا طلعت عيونها : (( مشهور ؟؟ من جدك انتي ماتعرفيه ))

اروى : (( وانا ايش يعرفني فيه , تدري بعد انا ما اسمع اغاني ))

حلا : (( اااه يا اروى ياليتني انا بنت السفير وانتي بنت اهلي كان كل يوم اجيب لي مطرب بالبيت يغني لي مو احسن من اني اشوفه بالشاشه ))

اروى : (( ههههههههههه , صادقه ياليتني بنت اهلك ههههههههههه ))

حلا : (( عاد تدري انك حلوه بالميك اب الخفيف هذا , بس لو انك ثقلتيه شوي ))

اروى : (( اسكتي بس انا وريما في حرب , هي تبيني احط ميك اب وانا ما ابي , وفي الاخير اقتنعت اني احط ميك اب خفيف ))

كانت اروى لابسه ملابس محتشمه وبنفس الوقت انيقه وكان حجابها يناسب مع ملابسها , اما ميك ابها كان خفيف مره مجرد قلوس وردي وبلشر وردي وهذا الميك اب الي سوت عليه زحمه , لان اروى بطبعها ما تحب تحط ميك اب لانها ماتبي تطلع متبرجه قدام الرجال والسبب الثاني هو ان بنظر اروى ان الميك اب للي تبي تلفت الانظار وهي ما تبي اي انظار حواليها تبي تكون انسانه عاديه ما فيها اي شي مميز ع شان لما تحب تلقى الشخص الي يحبها ببرائتها وعفويتها مو ع شان شكلها او لبسها او اسمها
التفتت حلا ع الناس الي بالحفله من خلال باب البلكونه: (( اقول اروى الي جالس هناك بالطاوله البعيده مين ؟؟ شكله مره يجنن ))

اروى التفتت ناحيه الجهه الي تقصدها حلا : (( والله ما اعرف اذا تبي تعرفي مين اسالي ريما )) وهزت كتوفها بعدم اهتمام (( تعرفيها تحب هالسوالف ))

حلا : (( والله محد فالها الا اختك ريما , اقول اروه ليش ما تصيري مثلها ))

اروى : (( يا حلا ريما غير شخصيتي , ريما اهم شي عندها الفلوس وعمر المشاعر مالها مكان ولا حساب عندها)) واخذت نفس طويل وحست بنسمت هواء تلعب بشعرها وغمضت عيونها وكملت : (( اما انا ابي الحب الحب الحب بس وينه وينه ))

سمعوا صوت وراهم : (( هذا هو الحب ))

التفتوا كلهم منصدمين شافو واحد واقف وحاط يدينه بوسط الجاكيت ويبتسم , شخص ما عرفته اروى , شخص مجهول بالنسبه لها استغربت وقاحته معاها وجرئته , وكأنه فهم الي يدور براسها وقرب منها ومد يده : (( معك فواز ))

تجاهلت يده وهو على طول فهمها ونزل يده " يعني انت خطيبي , انت فواز , صدق انك وقح " : (( تشرفنا ))

ابتسم لها : (( الشرف لي , احترت وين الاقيك قالوا لي بنت محجبه ومالقيت بنت محجبه غيرك ))

ما كانت تدري اروى هل هذا اطراء والا احتقار : (( الحمدلله انا فخوره باني متحجبه ))

فواز : (( بس نص المدعوين اجانب يعني محد لمك ))

اروى : (( بس ربي موجود بكل مكان , واظن الاجانب رجال والا انت تعتبرهم مو رجال ؟؟ ))

حلا انحرجت من الموقف وقررت تصرف نفسها : (( اوكي اروى عن اذنك ))

وقبل لا تروح مسكتها اروى مع يدها : (( لا تروحي ما يجوز اجلس انا وهو لوحدنا ))

فواز انصدم : (( لوحدنا ؟؟ وهالضيوف ايش تسميهم ))

اروى : (( احنا في البلكونه لوحدنا والضيوف في القاعه صح انها تطل عليها بس لا تنسى ان بينا جدار وهذي تعتبر خلوه ))

فواز عقد حواجبه : (( منطق غريب ))

اروى : (( ايش الغريب فيه؟؟ , ليش انت ما تقرى قران وما تقرى احاديث , يعني المفروض انك عارف ان هالشي حرام ))

تكلم فواز والاحتقار بعيونه : (( عموما فرصه سعيده الي شفتك فيها وعن اذنك الحين ))

اروى : (( اذنك معك ))

بعد فواز عن عيونهم وعلى طول التفتت حلا لاروى منصدمه : (( ياحماره هذا خطيبك معقوله تكلميه بهالاسلوب , اكلتيه ))

اروى : (( ليش ما سمعتيه ايش قال لما دخل ))

حلا : (( ايش قال ؟؟ قال هذا هو الحب , عادي خطيبك ومن حقه انه يقول لك كلام رومنسي ))

اروى : (( اي خطيب انتي بعد , انا اول مره اشوفه وتقولي خطيبي ))

حلا : (( مو هو خطبك من ابوك خلاص صار خطيبك ))

اروى : (( لا حبيبتي هو ما خطبني عشاني والدليل انه اول مره يشوفني الحين ))

حلا : (( اها اجل خاطبك عشان مين ؟؟ جبر خاطر ))

اروى : (( لا عشان ابوي ومركزه , وهو مبين عليه انه يبي زوجه ابوها معروف ع شان اناسب مستواه ))

حلا : (( طيب ايش العيب في كذا اكثر الناس يتزوجو كذا ))

اروى : (( لا ياحلا انا ابي اتزوج واحد يقدر مشاعري ويتزوجني لانه ما يشوف غيري بهالدنيا مو عشان فلوس ابوي ))

رجع لهم صوت رجولي يقول : (( والي يفكر هالتفكير اسمحي لي اقول عنه اعمى وما يشوف ))

التفتوا بسرعه لمصدر الصوت واروى خلاص كانت راح تشيل جزمتها وتضرب بها فواز هالكريه بس انصدمت لما عرفت ان الي يتكلم ابد مو فواز كان الصوت صوت مديرها فيصل

فيصل : (( اسف ع تطفلي عليكم بس لي ربع ساعه وانا ادور عليكم مو لاقي احد خاصه اني ما اعرف احد هنا ))

ابتسمت اروى منحرجه لانها كانت تحسبه فواز : (( اوه اسفين استاذ فيصل كنا نسولف هنا وراح علينا الوقت نورت تفضل الله يحييك ))

دخلت للقاعه ووراها فيصل وجنبه حلا : (( اقول استاذ فيصل بما اننا خارج الدوام واننا كلنا في الهواء سواء اقصد ضيوف ليش ما اطيح الميانه واسميك فيصل حاف ))

كان فيصل كاتم ضحكته ع هبال حلا بس رسم ع وجهه الجديه والعصبيه وقال لها : (( حلا انا مديرك هنا او باي مكان فاهمه ؟ والا اعجبك موضوع الخصم وودك اخصم عليك زياده ؟))

حلا شهقت : (( لالا استاذ فيصل انا اسفه ومستعده اناديك استاذ فيصل حتى في الحلم ))

التفت لها فيصل وهم يمشو : (( ليش انتي تحلمي فيني ))

استحت حلا واعترفت له : (( بصراحه ايه كلها كوابيس ))
ولاول مره تشوف اسنان فيصل كان يضحك بصوت واطي يحاول يمسك ضحكته الي طلعت غصب عنه

وقفت اروى عند طاوله واشرت لفيصل يجلس : (( تفضل استاذ فيصل ))

فيصل : (( شكرا ))

حلا : (( استاذ فيصل اجل وين المدام ؟ ))

فيصل : (( ما يخصك ))

انحرجت حلا مره وحست انها ملقوفه وتستاهل , جلست جنبه وكملت كلامها : (( راح اجلس جنبك ع شان اسليك بهالسهره ))

فيصل التفت لاروى : (( اروى بليز ماعندك بندول ))

اروى : (( ليش راسك يعورك ))

فيصل : (( لا راح يعورني ))

حلا تكلم ببراءه : (( وانت ايش عرفك انه راح يعورك ؟ ))

فيصل التفت لها : (( لانك جنبي ))

اروى : (( هههههههههههههههههههههههههه ))

حلا : (( وتضحكي يالنجسه ))

اروى وهي تمسك ضحكتها : (( عن اذنك دقايق اشوف ابوي ))

فيصل : (( خذي راحتك ))

راحت اروى تدور ع ابوها وفي طريقها قالت للخدم يقدمو لفيصل العصير


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$$4


وراء الكوايس كانت ريما تتامل نفسها في المرايه في غرفة الملابس وهي تكلم نفسها " يله يا رودي اطلعي وخلي الناس يشوفوا ايش كثر انتي حلوه , يا رودي برا هالستار فيه اكثر من ملياردير لازم تصيدي لك واحد منهم مو معقوله تنتهي هالحفله وانتي مثل ما انتي ))

سمعت صوت تهاني برا : (( يله يارودي ترى مابقى ع طلعتنا الا 5 دقايق ))

ريما بقله صبر : (( اف منك يا توفي مافيك صبر ,, يله انا طالعه الحين ))

كانت ريما مستعده تطلع لصاحبتها وكانت متاكده انها راح تبهرهم بفستانها وبشكلها وشعرها وميك ابها بس قبل لا تطلع شافت خاتم الخطوبه باصبعها وبكذا ما راح احد يفكر يرتبط فيها وهي مخطوبه وبدون ماتعطي نفسها وقت تفكر شالت الخاتم وحطته جنب المرايه وتأملت اصبعها بدون الخاتم : (( كذا اصبعي احلى ))
وبسرعه فتحت الستاره وطلعت لهم , وسمعت اصوات شهقات , ابتسمت بفخر لانها عارفه نفسها انها فاتنه وحلوه واي شخص راح يشوفها راح يكون مجنون فيها

نوره وهي منبهره : (( رودي ايش هذا , يا الله تجنني , وربي كانك ااا لالا انتي ما تشبهي شي انتي شي عمره ما صار ))

تهاني : (( والله انك صادقه يانوقا والله كل الناس ما راح يطالعونا لما يشوفوا رودي , بليز خلونا نخليها اخر وحده تطلع ع شان يطالعنا احد ))

الجوهره : (( بنات اذكروا الله لا يجيها شي , ماشالله عليك يا رودي قمر وربي قمر فستانك يجنن وتسريحتك تجنن وميك ابك شي ))

ريما بفخر : (( مشكورين وانا كنت عارفه ان شكلي راح يعجبكم )) وبتفاخر ودلع ماصخ : (( خاصه ان فستاني شريته من ديور وسعره فوق 5 الاف دولار هذا غير العقد الي لابسته والي مصممته للفستان وسعره فوق 10 الاف دولار وغير شعري وميك ابي وتسريحتي كل هذا مكلفني ثروه وماتبوني اطلع حلوه مع ان جمالي يساعدني اني اطلع بدون ميك اب ))

الجوهره : (( وانا اول من يوافقك في الراي ))

ريما : (( انتي جوي ليش ما حطيتي ميك اب والا جتك حالت اختي اروى ))

الجوهره : (( لا بس انتي عارفتني انا ما احب احط ميك اب )) الجوهره هذي بنت نعومه مره بس للاسف انها مسترجله تحب تلبس ملابس اولاد وتكره تحط ميك اب ع شان شكلها يصير ولد , شعرها بوي , ومشيتها مشيته ولد , بس هي بالداخل بنوته رقيقه ونعومه

ريما : (( الى الحين وانتي ولد خلاص خليك بنت ولو مره بحياتك ))

تهاني : (( ايه تكفين انصحيها فشلتنا بملابسها الي كانها ولد ))

كانت الحفله خاصه بأربع بنات ريما وهي المتكفله بكل شي ونوره وتهاني والجوهره هذولا صاحبات ريما القريبات منها مره وكانوا يدرسوا معاها بالجامعه كلهم من طبقات متوسطه وريما تحب تحتك فيهم عشان تصيطر عليهم وتذلهم وهذا ما يمنع ان
عندها صاحبات من الطبقه المخمليه ولكن غالبا علاقتهم ماتدوم بسبب غرور ريما اما صاحباتها الثلاث فهم يصبروا عليها لانهم بحاجه لها
ريما : (( يله نلبس عبايات التخرج ؟؟ ))

البنات : (( يله ))

ريما : (( ومثل ماقلت لكم لا تشيلوها لحد ما انا اعطيكم الاوكي ))

البنات : (( اوكي ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


داخل القاعه كانت اروى تدور ع ابوها بين الناس والي اخيرا لقته جالس مع 3 باين عليهم ناس معروفين : (( بابا ممكن تجي معاي شوي ))

ابو فراس : (( حبيبتي مشغول انا تعالي بعدين ))

اروى : (( بس دقيقه ما راح اطول عليك ))

ابو فراس : (( اوكي جاي ))

اعتذر من الي جالس معاهم وراح لاروى : (( ممكن اعرف ايش هالموضوع الضروري الي خلاك تقوميني من جلسه ناس مهمين مثل هذولا ))

اروى : (( اسفه يا بابا بس ابيك تجي معاي تسلم ع مديري وده يشوفك ))

ابو فراس : (( وليش هو ما جاء يسلم علي ))

اروى : (( معليش يا بابا هو ضيف بليز بابا ما راح ياخذ من وقتك الا ثواني ))

ابو فراس يتأفف : (( يله امشي قدامي ))

مشت اروى لما وصلت مكان فيصل وهو بدوره قام يسلم ع ابو فراس

ابو فراس : (( اهلين يا )) والتفت لاروى وفي وجهه علامات الاستفهام

بس فيصل كان اسرع وتكلم : (( معاك فيصل الـ ))

ابو فراس : (( تشرفت , انت مدير اروى بالشغل ))

فيصل : (( ايه نعم , بصراحه انا كنت متحمس اني اشوفك واتعرف عليك بصراحه اعجبتني تربيه اروى ونعم والله قلت لازم اشوف هالاب الي عرف يربي ))

ابو فراس : (( الله يخليك , وعموما مشكورين ع ترقيه اروى واي حاجه توصي بها او خدمه انا سداد ))

انصدمت اروى من وقاحه ابوها وكانه ياكد كلام ريما , ايش راح يقول عنها فيصل ان اهلها يرشونه : (( ااا بابا الاستاذ فيصل حب يحضر عشان يشوفك ))

ابو فراس : (( الله يحييه ))

فيصل : (( في الحقيقه طلبي من اروى اني اشوفك ع شان اقول لك ان اروى فعلا تستحق الترقيه على الرغم من الاحوال الماديه الي عايشتها وعلى الرغم من مركزك الا انها متفانيه بالشغل وممكن تعرض نفسها للخطر بس عشان راحه العملاء وضمان حقوقهم والاهم من هذا ع شان تثبت لنا وللكل انها موظفه كفؤ ))

ابو فراس عقد حاجبه : (( خطر ؟؟ اي خطر الي تتكلم عنه ))

اروى خافت ان فيصل يقول لابوها عن سبب الترقيه وانتظرت فيصل ينطق : (( ليش اروى ما قالت لك عن سبب الترقيه )) وطالع اروى بنظره مشككه
خلاص هنا قلب اروى صارت دقاته مثل الانفجارات

ابو فراس : (( لا ما قالت لي ان له سبب ,, ايش الموضوع ؟ ))

فيصل : (( لالا عادي كل السالفه ان زميله اروى غلطه في حساب احد العملاء و صححت لها اروى وكانت تستاهل الترقيه ع هالملاحظه ))

دقق ابو فراس في وجه فيصل يبي يكتشف الحقيقه : (( بس هالموضوع مافيه اي خطوره على اروى ))

فيصل : (( شلون مافيه الا فيه ونص لانها لو غلطت في الحساب راح تدفع ثمن المبلغ الي غلطت فيه ومو بس كذا راح تفصل من الشغل ))

انصدمت اروى من كذبه فيصل ,, ليش كذب ع ابوها ؟؟ ليش ما اعترف له ,, التفتت ع حلا ولقتها مصدومه مثلها ,, ايش قصده وايش غرضه ,, معقوله مثل ما قالت ريما انه يركض ورى الفلوس وبس وبهالطريقه راح يهدد اروى اذا ما عطته فلوس انه يقول لابوها , معقوله فيصل كذا ؟؟؟

جفلت لما بدت تطفى انوار القاعه , ويتصلط نور ع الستاره الي موجوده على ممر مرتفع , معنى هذا ان طلعت ريما وصاحباتها قربت
اعتذر ابو فراس منهم وراح لنفس المكان الي جاء منه يكمل سوالفه , اما اروى جلست بجنب حلا وعلى نفس طاوله فيصل , قررت تلقي نظره وحده ع فيصل يمكن تلقى تفسير للي سواه , وانصدمت لما شافته يبتسم لها , احتارت واستغربت


صوت موسيقى صاخبه علا المكان , والظلام يعم اجزاء القاعه , من مكان بمقدمه القاعه انفتحت الستاره وطلعت منها بنت مسترجله مشيتها مشية ولد وشعرها قصير وطويله مره كانت لابسه عبائه التخرج وتمشي من اول القاعه الا اخرها على ممر يشكل خط مستقيم يقطع القاعه كلها , وصلت الى نهايه القاعه ورجعت مكانها واختفت ورى الستاره مره ثانيه
حلا : (( وع ايش هالشينه المسترجله ))

اروى : (( لا حرام عليك البنت حلوه بس الله يهديها حركاتها حركات ولد ))

التفت لهم فيصل : (( هذي اختك ))

اروى : (( لالا هذي الجوهره صاحبتها ))

فيصل : (( ايه استغربت قلت مو معقوله اروى كيوت وناعمه تطلع اختها مسترجله ))
استحت اروى مره والحياء كان مبين ع خدودها , استغربت اسلوب فيصل معاها اكيد يبي يتقرب منها اكثر ع شان ابوها , والا ايش الي يفسر لهفته ع الحفله حتى انه هو الي عزم نفسه , معقوله ع شان يشكر ابوها بس ؟؟ لا اكيد ع شان يتعرف عليه ويستغله


طلعت بنت ثانيه كانت عكس الجوهره لانها كيوت مره وقصيره وشعرها بني فاتح وناعم وكان كل شي فيها كيوت حتى ميك ابها ناعم , كانت تسحر الناس بابتسامتها الناعمه
حلا : (( مين هالنعومه ))

اروى : (( هذي تهاني ))

ودقايق وهي داخل الستاره ومن بعدها تطلع بنت عاديه يعني وجهها مقبول نوعا ما وللحين ما زالت تهاني هي الي مصيطره ع الاجواء وع كلام الناس

حلا : (( وهذي مين بعد ))

اروى : (( هذي نوره ))

وفي لحظه طلعت ريما انبهروا الناس بها كانت مره طويله لون بشرتها البرونزي يجنن ولون شعرها الكستنائي روعه وتسريحتها الغريبه وميك ابها الي محليها ومبين ملامحها الحاده اكثر , كانت لابسه عبايه التخرج وصايره عليها جنان , كانت تتمايل في مشيتها وكأنها عارضه ازياء , تمشي بكل ثقه وغرور خشمها مرفوع وحاسه بنظرات الرجال الي راح تاكلها , ونظرات الحريم الحاقده , الكل بدون استثناء انبهر ولا فيه احد علق على اي شي لانهم مشغولين بشوفه هالبنت الي سرقة عقولهم وقلوبهم , وخاصه ابتسامتها الجذابه الي تبين ع شخصيه واثقه من نفسها

التفتت اروى ع فيصل لقته شوي ويسعبل ومو حاس بالي عنده ويمكن لو ضربته ما راح يحس فيها , وحلا مع انها تعرف ريما كويس وتشوفها دايما بس هالمره كانت ريما غير , واول ما اختفت ريما داخل
حلا تبلع ريقها وهي تطالع المكان الي اختفت منه ريما : (( اروى شفتي الي شفت ))

اروى : (( ههههههههه ايش فيك بسم الله عليك ))

التفتت لها : (( اختك اليوم غير , اوكي انا ادري انها حلوه بس اليوم ما ادري شي مو طبيعي , تجنن تجنن , اقول وين خطيبها ؟؟ اكيد الحين وده يتزوجها اليوم قبل بكره ))

اروى : (( لا ابشرك هو مو معزوم ))

حلا : (( وليش ؟ ))

اروى : (( تعرفي ريما غريبه وما تنفهم ما ادري ليش قالت لبابا ما ابيه يحظر ))

حلا : (( يمكن متطاقين ؟؟ ))

اروى : (( والله ما اعرف ))

وبعد لحظات طلعت الجوهره ووراها تهاني الي حسوا الضيوف انها قبيحه بعد ما شافوا ريما وبعدها طلعت نوره واخر شي ريما وصفوا جنب بعض وكانت اطولهم ريما واحلاهم جسم واحلاهم ملامح وكانت كل الانظار عليها وكأن البنات الي جنبها مو موجودات , وفي لحظه شالت ريما عبايه التخرج ومن بعدها البنات وطلع فستانها الي ملون بكل درجات الوردي وكان فستان قصير يوصل لما ركبتها , وكان ضيق من فوق ومن عند خصرها وواسع من تحت بارز جمال جسمها الفستان زادها جمال ع جمالها , وبدوا يمشوا وراء بعض لحد ما اختفوا ورى الستاره مره ثانيه , ورجعوا يدخلوا ع القاعه لكن هالمره انتهى وقت الاستعراض وراح كل وحده تجلس مع صاحباتها واهلها
على طول ريما اتجهت لاروى لانها هي اول وحده طاحت عينها عليها : (( هاه اروى كيف شكلي صاير ))

قبل لاترد ردت عنها حلا : (( شكلك ,, انتي تسالي عن شكلك انتي بس طالعي الناس شلون راح ياكلوك بعيونهم وانتي تعرفي ))

ابتسمت ريما بفخر : (( عارفه ))

والتفتت لفيصل الي ابتسم لها ووقف ومد يده لها وهي مدت يدها بالمقابل : (( فيصل الـ ))

تدخلت اروى : (( مديري بالدوام ))

ابتسمت له بدلع : (( تشرفنا , طبعا انا اختها ريما ))

ابتسم فيصل لريما وعيونه تتفحصها وكانها راح ياكلها , انقهرت اروى مره من نظراته كان مره محترم في البنك , ايش الي قلبه ووين زوجته , ليش ما جابها معقوله ع شان ياخذ راحته , انقهرت منه مره , وانقهرت من ريما الي صارت تدلع بزياده لما عرفت انه مديرها لانها تبي تقهرها وتبين لها انها هي الي تجذب كل الناس اما اروى فمحد منتبه لها

فيصل : (( بصراحه اعتبر هذا اسعد يوم بحياتي لاني تعرفت عليك ))

بنفس الدلع ريما ردت : (( وااو اسعد يوم بحياتك بس ع شانك شفتني ))

فيصل : (( اكيد )) والتفت لاروى (( مو انتي اختي اروى , انا اتشرف باي احد له صله باروى ))
انواع علامات الحقد وخيبه الامل ع وجه ريما , وملايين علامات الفرح والسعاده ع وجه اروى

ريما : (( اوكي عن اذنكم ))
بعدت عنهم وكانت حاسه بنظرات الاعجاب من الناس , وكان شي عادي بالنسبه لها لانها متعوده ع هالنظرات , التفتت تدور ع ابوها لقته جالس ع طاوله مع مجموعه رجال , قررت تروح له , وهي رايحه للمكان الي جالس فيه ابوها صدمت بشايب : (( اوه سوري ))

الشايب : (( هذا من حسن حظي ان احلى وحده بالحفله صدمت فيني ))

انصدمت ريما من وقاحت هالشايب وقبل لا تهزئه على طول طالعت ساعته لقت ثمنها فوق 20 الف دولار معنى هذا انه غني وهي مستحيل ترفع صوته ع واحد غني يمكن عنده ولد ويخطبها له , وبابتسامه عذبه قالت : (( مشكور يا عمي , عن اذنك ))

راحت لطاوله ابوها الي قام لها والابتسامه ع وجهه : (( تعالي حبيبتي اعرفك ع اصحابي ))

قربت ريما من ابوها وهي تبتسم : (( هاي بابي هاه كيف لوكي وانا بالعبايه ))

رد عليها شايب كان موجود مع ابوها بنفس الطاوله : (( قمر ما شالله والله لو اني توني صغير لا احلف على ابوك انه يزوجنا هنا ))

ابتسمت ريما له وبدى ابوها يعرفها عليهم واحد واحد انبهرت ريما بالاسماء الي سمعتها وكانت تتامل ان عندهم اولاد ويخطبوها

التفتت تدور ع امها , بعد لفه بعيوها ع القاعه لمحت امها من بعيد بكشختها وبملابسها الي ماتقدر بثمن واقفه تحكي مع وحده من زوجات واحد من السفراء , تاملتها باعجاب وقبل لا تروح لامها حست ان فيه شخص يطالعها وفعلا التفت لقت نفس الشايب الي صدمها واقف مسبه يطالع فيها , قربت من ابوها وهمست له : (( اقول بابا مين هالشايب الي واقف هناك ))

ابو فراس : (( هذا ابو زيد ))

ريما : (( بابا ايش فيك انا ما سالت عن اسمه انا اسال عن مركزه عن فلوسه من متى الاسم يهمني ؟؟ ))

ابو فراس : (( هذا يا حبيبتي يملك نص العقارات , هذا يمشي ويكب فلوسه ع امل انها تخلص ))

ريما : (( يعني كم تتوقع يملك , كم مليون يعني ))

ابو فراس يضحك : (( كم مليون هههههههه , قولي كم مليار , هذا اقل شي عنده فوق 10 مليارات ))

ريما انجنت : (( هاه 10 ممممليارات , طيب بابا وين اولاده او زوجته ع شان اسلم عليهم ))

ابو فراس ببراءه مافهم خبث بنته : (( مسكين ع كل هالفلوس الي عنده ماعنده ولا ولد وكل الي عنده 7 بنات حتى انه كره زوجته لانه يحس انها شؤم وانها هي السبب في ان خلفته كلها بنات والحين يدور له ع وحده ثانيه ع امل انها تجيب له الولد ))

ريما رجعت تتامل هالشايب : (( ماعنده اولاد ويدور له ع زوجه ثانيه اها ))

رجع ابو فراس لاصحابه وانشغل بالسوالف معاهم اما ريما فهي انشغلت بهالشايب ,, يبي زوجه ثانيه وملياردير وشايب يعني كلها 4 سنين 5 سنين ويموت , وراح تورث مليارات , ورجعت تطالع وجهه وتكلم نفسها " اف بس هذا شايب شكله مقرف مترهل وشين "

ابتسم لها وكانت عيونه راح تاكل ريما اكل , بخطه محبكه طلعت ريما من القاعه للوبي وكأنها تكلم بالموبايل وفعلا لقت الشايب وراها ابتسمت له وسوت نفسها متضايقه

قرب منها ومد يده لها وقال : (( معاك ابو زيد ))

وهي بدورها مدت يدها : (( ريما ))

تامل ملامحها وقال : (( ايش فيك ؟ فيه شي مضايقك ؟ ))

ريما بدلع : (( ايه موبايلي مو راضي يشبك , احاول ادق ع صاحبتي ومو راضي ))

ابو زيد : (( خذي موبايلي ))

ريما : (( لالا بس اذا ماعليك امر ممكن تدق ع موبايلي ابي اشوف اذا فيه ارسال او لا ))

ابتسم ابو زيد وكان الي يبيه صار : (( من عيوني كم رقمك ))

ريما بدلع ماصخ عطته الرقم وثواني ورقمه طلع بشاشتها : (( اوكي مشكور واسفه تعبتك ))

ابو زيد : (( ياليت كل الطلبات والاوامر منك كان اسويها على طول وانا اتمتع بعد ))

ابتسمت ريما له وهو بدوره سالها سؤال جرئ : (( انتي مخطوبه؟ ))

في هاللحظه حست ريما ان دقات قلبها صار فيها زلزال من السرعه , ماتوقعت انه يسالها هالسؤال وبهالسرعه : (( لا ليش ؟ ))

قرب منها وهمس : (( مستغرب من هالشباب الي ماعندهم نظر , لو انا بعدي بشبابي كان خاطفك من اهلك وانتي ب10 سنوات ))

ضحكت ريما ضحكه عاليه وبدلع قالت : (( بصراحه الشروط الي ابيها في زوجي للحين مو لاقيتها عشان كذا انا للحين مو متزوجه ))

كانت عيون ابو زيد شوي تنط من التركيز : (( وممكن اعرف شروطك؟ ))

ريما : (( بصراحه كل الي يتقدموا لي صغار , يعني بال30 او بال40 , وانا صراحه ابي واحد مو اصغر من 50 ))

انصدم ابو زيد منها بس حس بالوناسه والامل : (( غريبه ليش ؟ ))

ريما : (( لانه راح يكون انسان فاهم ورجل بمعنى الكلمه )) رفعت خصله نزلت ع عيونها وكملت (( انا ابي انسان واعي مو شخص ساذج ))

وابتسمت له وبدت تدلع اكثر عشان تجذبه اكثر لها , بس اظاهر اثار الدلع وشرطها بالزواج عطاه امل فيها وهالشي خلاه ينهبل ويتجرء ع هالطلب : (( ممكن بعد اذنك ادق عليك بما ان رقمك معي اذا هالشي ما يضايقك ))

مشت بشويش وعطته ظهرها وقالت : (( ليش فيه شي تبي تكلمني فيه ))

ابو زيد : (( فيه اشياء بس انتي عطيني الاوكي ))

التفتت له وابتسمت : (( اوكي ))

وراحت وخلته تايه مجنون بها , خلاص ريما ملكت قلبه وباشاره منها راح يكون تحت رجولها , قرر يدخل ع شان مايفوت دقيقه بعيد عنها


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


اروى وقفت تودع فيصل بعد ماعرفته ع امها وع اخوها فراس ونجلاء وراكان الصغير : (( من جد مشكور على انك شرفتنا بهالزياره ))

فيصل : (( انا الي اشكرك ع هالدعوه الحلوه ))

طلع من جيب جاكته هديه صغيره وقدمها لاروى : (( هذي هديه بسيطه مني لاختك ريما ))

اروى : (( ماله داعي تتعب نفسك , يكفينا حضورك ))

فيصل : (( لا بالعكس ريما تستاهل اكثر من هالهديه واي احد له اي صله فيك يستاهل كل خير ))

استحت اروى هذا ثاني اطرا منه اليوم غير ترقيه الصباح , وهي ابد مو متعوده من فيصل هالاسلوب لانه بطبعه جاف بارد
ودعها فيصل ولقت حلا بوجهها تضحك
اروى : (( ممكن اعرف سبب هالابتسامه ))

حلا : (( مدري بس ما تحسي ان فيصل مدلعك زياده عن اللزوم ؟ ))

اروى : (( ايش قصدك ؟ ))

حلا : (( مدري انتي اخبر ))

اروى : (( حلا وضحي كلامك ))

حلا : (( لاتسوي نفسك ماتعرفي , فيصل واضح انه معجب فيك , طول الحفله وعينه عليك ويراقب كل تحركاتك ))

اروى : (( هالافكار الي براسك شيليها لانها مو صح وبعدين لا تنسي ان فيصل متزوج ))

حلا : (( وهذا الي محيرني ))

اروى : (( وليش تحتاري لا تخلي عقلك المريض يوديك لافكار بعيده عن الواقع , يله بس تعالي ندخل ))

تركتها ودخلت للقاعه , حلا ظلت واقفه تفكر : (( اقطع يدي اذا ما كان فيه شي ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


طفشت ريما من ملاحقه هالشايب لها ما عطاها فرصه تصطاد احد ثاني , يمكن تلقى لها واحد صغير احس من هالشايب , راحت تجلس عند صاحباتها
الجوهره : (( ايش فيك شكلك تعبانه ))

ريما : (( اف ياجوي تعبت من هالشايب الي يلاحقني ))

الجوهره : (( ههههههه حرام عليك ترى وسيم ))

اماني : (( اي وسيم الله يخليك الا قولي معفن ومترهل وع شوفي جلده احس انه مطاطي ))

تهاني : (( الله واكبر عاد الي رودي تهتم اذا هو مطاطي والا لا اهم شي ان جيبه وحسابه بالبنك مطاطي وقابل للتمدد ))
الكل ضحك ع كلام تهاني

كانت تهاني راح تشرق بكوب العصير لما مر من جنبها واحد : (( رودي رودي )) وصارت تهز يد ريما بقوه (( رودي رودي ))

ريما بعصبيه : (( عمى انشالله اسمعك ليش تهزي يدي , وبعدين ايش فيك كأنك مقروصه ))

تهاني : (( مين هالوسيم الي مر , يجنن ياحلوه ))

صارت ريما تتلفت ع امل انها تشوفه : (( وينه ؟؟ ))

اشرت تهاني عليه : (( هذا الي لابس جاكيت كحلي شوفيه ))

بعد ما تأملته ريما التفتت ع تهاني : (( ايه اعرفه )) وطالعت تهاني بنظره تحدي وقالت (( هذا خطيب اختي اروى وعلى فكره تراه يموت فيها ))

حست تهاني بالتحطم والقهر لانه خطيب اروى , وبما ان اروى اخت ريما يعني صار من ممتلكاتها وممنوع احد يلمس ممتلكات ريما

وباستسلام قالت : (( مشالله حلو واختك حلوه احس اولادهم بيطلعو حلوين ))

طنشتها ريما وغيرت السالفه : (( بنات ليش انتو كذا انواع البرود الحفله حفلتنا يله قوموا ارقصوا , خلونا اليوم مانجلس ابد , خلو يومنا يكون كله رقص وهبال ))

ابتسموا البنات واعجبتهم الفكره , وقاموا كلهم , بس صوت اماني وقفهم مكانهم لما قالت : (( الحقي يا رودي شوفي مين جاي لهنا ))

ريما : (( مين ؟ ))

اماني : (( التفتي وانتي تعرفي ))
كانت ريما متردده تلفت والا لا واخيرا قررت تشوف من الي جاي لها والتفتت لقت شخص تكرهه وبينهم حسابات كثيره ماصفتها , شلون راح تتصرف وكيف راح تهرب؟؟






مين هالشخص الي وجوده مو مرحب به عند ريما ؟وايش سر هالحسابات الي بينهم والي لسى ماتصفت؟ وهل راح يكون لها مع ابو زيد تقدمات؟
الجده لما توصل هل راح تغير اشياء في بيت السفير او يضل الحال مثل ماهو عليه؟





الـــــجـــــ الـــــثـــــالـــــث ـــــزء






اماني : (( الحقي يا رودي شوفي مين جاي لهنا ))

ريما : (( مين ؟ ))

اماني : (( التفتي وانتي تعرفي ))

كانت ريما متردده تلفت والا لا واخيرا قررت تشوف من الي جاي لها والتفتت لقت شخص تكرهه وبينهم حسابات كثيره ماصفتها , شلون راح تتصرف وكيف راح تهرب؟؟
وقف جنبها وهو عاقد حواجبه , حاولت ماتبين له خوفها وابتسمت وكأنها ماسوت شي : (( hello mat ))

مات كان يطالع ريما بنظرة حقد : (( hi rodi ))

حاولت ريما تخفي توترها واشرت له ع كرسي : (( mat please sit ))
الترجمه " لو سمحت مات أجلس "


مات : (( I will not sit until we end the matters that between us ))
الترجمه " لا ماراح اجلس لما نصفي الحسابات الي بينا "


ريما التفتت على صاحباتها وخافت انهم يحسو بشي : (( The atmosphere here is hot, come with me so that we go to the balcony ))
الترجمه " مات الجو هنا مره مكتوم تعال نطلع في البلكونه "


مات : (( I will come with you but I wish that you this time are conscious until we can understand together ))
الترجمه " راح اجي معاك بس اتمنى انك هالمره تكوني واعيه ع شان نعرف نتفاهم "


التفتت ريما لصحباتها وهي تبتسم : (( بنات عن اذنكم ))
ما انتظرت رد منهم لانها على طول مسكت يد مات وسحبته معاها لما وصلت البلكونه , على طول التفتت على باب البلكونه تتأكد ان مافيه احد يسمعها , وتركت يد مات بقوه وصرخت عليه : (( are you crazy? what you did now? ))
الترجمه " انت مجنون ؟ ايش الي سويته "


مات : (( I did not do a thing only the one that was assuming is that I did it a time ago , Rudy I want you that repay the debt that you condemns for me now and if you did not do I will go out now and inform the people of your truth ))
الترجمه " انا ماسويت الا الي المفروض اسويه من زمان , رودي انا ابيك تسددي الدين الي عليك الحين والا راح اطلع من هنا واقول لكل الناس ع حقيقتك "


ريما حست برعب مو طبيعي : (( Do you threaten me ))
الترجمه " افهم انك تهددني ؟ "


مات : (( You understand her as love , I will not move of here until you repay the debt that you condemns for me ))
الترجمه " افهميها مثل ماتبي , انا ما راح اتحرك من هنا لما تسددي دينك الي عليك "


ابتسمت ريما له بدلع وبدت تطلع مواهبها في الدلع والاغراء : (( You know that the debt that I condemn for you is a kiss And the kiss is a romantic thing and is not useful in this crowded place I should repay the debt in the place of romantic and poetic until the kiss becomes beautiful ))
الترجمه " مات انت تعرف ان الدين الي علي بوسه , والبوسه شي رومنسي وماينفع ابد في هالمكان المزحوم , انا لازم اسدد لك هالدين في مكان رومنسي وشاعري ع شان تطلع البوسه حلوه "


طالعها مات بخبث : (( rodi I am not fool , You want to procrastinate until a party ends , I want you to repay the debt now ))
الترجمه " انا مو مغفل يا رودي , تبي تماطلي فيني لما تخلص الحفله بعدين تختفي , لا يا رودي الحين تسددي دينك يعني الحين "


التفتت ريما ع الباب مره ثانيه تتأكد ان مافيه احد يسمع ولما تاكدت ان مافيه احد عطت مات ظهرها وتكلمت بخبث : (( mat I am shocked at you , I did not think you content for this limitation ))
الترجمه " مات بصراحه انا مصدومه فيك , ما توقعتك قنوع لهدرجه "


مات : (( What is your speech meaning ))
الترجمه " وضحي كلامك "


ريما التفتتت عليه وهي تطالعه بخبث : (( Does the kiss be enough for you ? just a kiss ))
الترجمه " يعني تكفيك بوسه ؟ , مجرد بوسه "


ابتسم مات لها بخبث : (( If you want to give me more than this I will not refuse ))
الترجمه " والله اذا تبي تعطيني اكثر ما راح اقول لا "


ريما : (( I am sure that I will give you more, and more from what expects ))
الترجمه " اكيد راح اعطيك اكثر , واكثر من ما تتوقع "


قرب مات منها مستغرب : (( what you want ))
الترجمه " والمقابل "


ريما : (( I want from you servant , if you hear my speech , And You did every thing I say for you step by step I will give you myself
الترجمه " ابي منك خدمه , واذا سمعت كلامي ونفذت كل الي اقول لك خطوه خطوه راح اسلمك نفسي "


مات : (( what guarantees for me that you are true ))
الترجمه " وايش الي يضمن لي انك صادقه "


ريما : (( My word ))
الترجمه " كلمتي "


ضحك مات ضحكه عاليه نرفزت ريما : (( Why you laugh؟ ))
الترجمه " ليش تضحك? "


مات : (( On your word , If I will depend on your word , I am sure that I will not get any thing ))
الترجمه " على كلمتك , اذا انا راح اعتمد ع كلمتك , متاكد اني ما راح احصل شي "


ريما : (( Ok , as you like , you will not get from me a kiss and no on any other thing And go so that you inform the people of the speech that you want , not believe you any one Do you know why? , Because My childish face deceives the people As for you, the people knows your malice and i will I true and you are the liar But if I hear my speech, you believe me you will benefit Because I will compensate you for the kiss and i will give you myself What is your response ؟ ))
الترجمه " اوكي مثل ما تبي , ما راح تحصل مني لا بوسه ولا اي شي زياده وروح تكلم وقول للناس الي تبي , اصلا محد راح يصدقك تدري ليش؟ لان سمعتي زي العسل وبرائه وجهي تخدع الناس , بس انت سمعتك زفت وبهالشكل انا راح اكون الصادقه وانت الكذاب , بس اذا سمعت كلامي صدقني راح تستفيد لاني راح اعوضك عن البوسه وراح اكون رهن اشارتك , ايش قلت؟ "


مات نزل عينه للارض وجلس يفكر , من بعدها رفع عينه لها وقال : (( I am agreeing But on condition ))
الترجمه " موافق بس بشرط "


ريما ابتسمت بخبث : (( what ))
الترجمه " وايش هو "


مات : (( I know what you want from me? I am afraid that you want me to kill one Because it is not reasonable you give me yourself that easy ))
الترجمه " اعرف ايش الي تبي مني , انا خايف انه يكون قتل , لان مو معقوله تسلمي لي نفسك بهذي السهوله "


ريما : (( no , I will not kill anyone There is a girl that I want that learn her a study that does not forget it an eternity ))
الترجمه " لالا ما توصل قتل , كل الموضوع ان فيه بنت ابي أأدبها وابيها تتعلم درس عمرها ما تنساه "


مات : (( who she is this girl who dared and challenged you ))
الترجمه " ومين هالبنت الي تجرأت تتحداك "


ريما : (( No one can challenge me , She has deceived my brother in the name of love because she wants my father money
الترجمه " انا محد يقدر يتحداني , كل الموضوع انها خدعت اخوي باسم الحب ع شان طمعانه في فلوس بابا "


مات : (( what can i do ))
الترجمه " والمطلوب مني ؟؟ "


التفتت ريما ع الباب الي يودي ع القاعه ورجعت طالعت مات وقالت : (( I will inform you of my plan details , but not here ))
الترجمه " راح اقول لك ع تفاصيل الخطه , بس مو هنا "


مات : (( ؟where ))
الترجمه " وين ؟ "


ريما : (( Tomorrow, I will call you and I will inform you of the place ))
الترجمه " بكره , راح ادق عليك واحدد لك المكان "


مات : (( I am Under your order ))
الترجمه " وانا تحت امرك "


ووقف يطالع ريما من فوق لتحت وكانه يتفحصها : (( Because the one that will get deserve the fatigue ))
الترجمه " خاصه ان الي راح احصل عليه يستاهل التعب "


ابتسمت له ريما وقالت في نفسها وهي تتأمل ملامحه " هذا وجهي ان حصلت مني شي , قال ايش يبي بوسه مسكين يحسبني من البنات الصايعات الي يعرفهم , خلك ع غبائك يا مغفل , وانا خلني استفيد من حقارتك واجرامك , ولما يجي وقت الحساب راح الفق لك تهمه تخليك تكمل حياتك بالسجن "


ابتسم لها مات واستغرب سكوتها : (( are you afraid of me ))
الترجمه " كأنك خايفه مني ؟؟ "


طالعته ريما بنظره احتقار وكأنها تنفي اي خوف وبلهجه امره قالت : (( mat I do not want to doubt anyone of me Enter and sit and tomorrow we will be on a date ))
الترجمه " مات انا ما ابي احد يشك فيني , ادخل واجلس عادي ولا كأن شي صار وبكره بينا موعد "


طاعها مات : (( اوكي ))

طالعته لما طلع من البلكونه واختار له كرسي بعيد شوي وضحكت ضحكت استهزاء : (( مسكين يامات تصدق بديت ارحمك , ماني قادره اتخيل شكلك في السجن , ههههه لا وحركه بعد لو اجي ازورك هههههههه )) صارت تضحك باعلى صوت تقدر عليه , ضحكات شيطانيه مافيها اي انسانيه او رحمه
جفلت فجاءه لما سمعت وراه صوت : (( القمر تضحك؟؟ ))

التفتت ولقت حبيبها المترهل الشايب واقف يتاملها وقالت في نفسها : (( ياليل الشياب , هذا ايش يبي , صدق لزقه ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$


مرت باقي ساعات الحفله بالرقص والهبال , صاحبات ريما قضوا سهرتهم بالرقص , اما ام فراس فكانت مشغوله باستقبال زوجات رجال الاعمال والسفراء وبعض الشيوخ , ابو فراس كان لاهي بمشاريعه مع اصحابه وكأنه في اجتماع مو في حفله بنته , اما اروى كانت سرحانه مستغربه سر اهتمام فيصل فيها ؟؟؟ وبدت تفكر بجديه في كلام ريما ان الترقيه الي صارت بسبب ابوها , لان فيصل طمعان في فلوس ابوها ومركزه
الكل كان مبسوط ما عدا فراس الي مو عارف شلون يقنع ابوه بزواجه من " هيله "
انتهت الحفله بحدود الساعه 6 , طلع السفير مع اولاده وبناته لسيارتهم الليموزين

وفي السياره
ابو فراس : (( واو يا ريما الحفله كانت جنان وانتي كنتي احلى وحده في الحفله ))

ريما : (( شكرا بابا , ومن جد الحفله كانت مره حلوه ومو خساره فيها الفلوس ))

ام فراس : (( والله يا ريما صاحبتك تهاني تجنن ياليت اخوك فراس ياخذها ))

التفتوا كلهم ع فراس : (( ماما اني ما ابي اتزوج الا هيله لا تهاني ولا غيرها ))

صرخ ابو فراس في وجه ولده : (( فراس قلت لك خلاص لا تكثر كلام في هالموضوع لانه انتهى بالنسبه لي واختار يا انا يا هي ))

ريما تدخلت : (( بابا الله يهديك الامور ما تنحل بهالطريقه , خلاص انت عط فراس والبنت فرصه , اذا كانت بنت حبوبه ومحترمه خلاص انت تقدر ترفع من مستوى ابوها , يكفي يا بابا ان فراس يحبها )) غمزت لابوها ع شان يفهم الموضوع ويسكت

فراس انصدم من الكلام الي سمعه خاصه انه من اخته ريما , اما اروى نغزها قلبها ان فيه شي كبير , وان ريما تخطط لشي
ابو فراس : (( عموما يا فراس الكلام في هالموضوع بدري وسابق لوقته , المهم انا نسيت اقول لكم ان امي راح تجي بعد بكره عندنا ))

ام فراس شهقت : (( يا ربيه هذي ايش ارح يجيبها عندنا , اف مالنا خلقها هالعجوز ابد , ليش ماتجلس عند عيالها في الرياض ))

اروى : (( ماما لو سمحتي هذي جدتي وما ارضى احد يحكي فيها ))

ريما : (( مالت عليك انتي وجدتك , اصلا محد مخليها تنشب لنا وتجينا الا انتي , يعني لازم كل رمضان تروحي لهم وتصومي في الرياض وتتعيدي هناك , ترى الصيام عادي بكل مكان مو لازم بمكان معين ))

اروى : (( وانتي ايش تفرق معاك اصوم هنا او هناك , بعدين انا واصله الرحم احسن منك ))

ريما : (( اي رحم واي بطن , انتي لو ماتروحي عندهم كان نسونا ومحد منهم تذكرنا , بس لقافتك هي الي خلت هالعجوز تطب علينا ))

راكان : (( مين العجوزه ؟ ))

نجلاء : (( ايش دخلك انت يالبزر ))

راكان : (( جب انتي ما كلمتك ))

اروى : (( راكان عيب عليك ))

ريما : (( اوووه انتم بعد ناقصين ازعاجكم ))

نجلاء : (( اف يا بابا اتصل عليها وقول لها اننا مشغولين ))

ابو فراس : (( يا حبيبتي ما اقدر , ترى هذي امي ))

ام فراس : (( من زين هالام عاد ))

اروى : (( بابا كيف تسمح لهم يتكلموا عن امك كذا ؟؟ ))

ام فراس : (( انتي بس ولا كلمه )) التفتت لابو فراس (( ومتى قالت راح تجي ))

ابو فراس : (( بعد بكره يعني يوم الاثنين ))

ريما : (( الله لا يحييها ))

ابو فراس : (( حبيبتي ريما حاولي لا تحتكي فيها مره ما نبي مشاكل مثل الصيف الي فات ))

ريما : (( ححاول بس ما اظمن لك يا بابا بصراحه هالعجوز تنرفزني بشكل مو طبيعي , مدري متى راح تموت ))

سكتت ريما لما سمعت صوت شهقات وعبرات والتفتوا كلهم ع اروى لقوها غارقه بدموعها
نجلاء : (( اوووه جتنا هذي الرقيقه الحين ))

ريما : (( اقول اروى اجلي دموعك شوي لما تجي ع شان تحس ان احد يحبها بهالبيت ))

نجلاء : (( ههههههههههههههههه ))

ريما : (( اقول جولي ايش رايك نخلي اروى تشتغل بدار المسنين احسن لها من البنك , واضح انها تحب العجايز ))

نجلاء : (( من جد ههههههههههههههههه ))

وصلوا للبيت والكل نزل وراح ينام بغرفته , ولا احد فكر يراضي اروى او حتى يسالها ليش تبكي , حتى فراس كان لاهي بموضوعه مع هيله ومو فاضي لها ابد


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$


في بيت تهاني صاحبه ريما
بعد مارجعت من الحفله وغيرت ملابسها , اخذت الموبايل تبي تدق ع نوره صاحبتها , دقت الرقم وبعد انتظار جاها صوت نوره

تهاني : (( هاي نوقا ))

نوره : (( هاي توفي ))

تهاني : (( هاه وصلتي للبيت ))

نوره : (( ايه وصلت وانتي؟ ))

تهاني : (( ايه , هاه ايش قالت امك عن الحفله؟؟ ))

نوره : (( انجنت عليها مره من جد انبسطنا ))

تهاني : (( اقول ما لاحظتي رودي اليوم دلعها زايد عن حده مره وكأنها احلى وحده بالعالم ))

نوره : (( اسكتي يا توفي لا تقهريني , ترى انا شوي وراح انفجر منها , تحس انها فوق الناس ))

تهاني : (( الا تعالي ماشفتي خطيب اختها؟ ))

نوره : (( ايه شفته ايش فيه؟ ))

تهاني : (( مره يجنن ))

بخوف نوره قالت : (( اقول يا توفي لا تطالعي فوق تنكسر رقبتك , وبعدين لا تنسي انه خطيب اختها ورودي خلاص قررت ان اختها لازم تتزوجه يعني لازم تتزوجه , بعدين حرام عليك ترى اخت رودي ما تستاهل مره طيبه ))

تهاني : (( اذا هي اخت رودي معناها انها مثلها , وبعدين ايش فيك عصبتي علي , هو الي كان يطالعني طول الحفله انا ماغصبته يطالعني ويبتسم لي , حتى لما كنا نرقص مانزل عينه عني ابد ))

نوره : (( توفي ترى احنا مو قد رودي بعدي عن طريقها ))

تهاني : (( بصراحه يانوقا انا مليت من ذلها لنا , اف كأننا نشتغل عندها مو صاحباتها ))

نوره : (( انا معاك بس ايش نسوي ؟ هذي صاحبتنا والاهم من هذا انها تصرف علينا , تعرفي ان هالملابس والشنط والجزم الماركات الي نلبسها هي الي تشتريها لنا ))

تهاني : (( ههههههههههه تصرف علينا يا حبيبتي مو ع شان خاطر عيونا , تصرف علينا ع شان تذلنا وتشغلنا عندها خدامات لها ))

نوره : (( يوه يا توفي انتي اليوم مدري ايش صاير لك , انا راح اقفل قبل لا تلعبي براسي ))

تهاني : (( باي يا خوافه ))

قفلت تهاني من نوره وهي تفكر كيف تستفيد من علاقتها بريما , تذكرت نظرات فواز "خطيب اروى" كان يطالعها ويبتسم , متأكده انها كانت نظرات اعجاب , تخيلت نفسها تقدر توصل له , راح تستغني عن ريما وعن فلوسها لان فواز غني ووسيم وفرصه حلوه بالنسبه لها , اما اروى اكيد راح تلاقى لها خطيب ثاني لان علاقات ابوها كثيره واكيد بسهوله تلقى لها عريس , بس المشكله بالنسبه لتهاني الحين كيف توصل لفواز ؟؟ حست انها داخت من التفكير واستسلمت للنوم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$


في بيت السفير
تقلبت ريما في سريرها , التفتت ع الساعه الي موجوده جنب سريرها , كانت الساعه 3 العصر , تأففت وقامت بكسل للحمام تاخذ دش وتلبس

اما في الدور الاول كان ابو فراس في غرفة الجلوس يقرا بعض الجرايد , ومعاه ام فراس وراكان

راكان : (( بابا ليش ما نسافر مثل اصحابي و كلهم اهلهم يسفروهم الا انتم ))
ما اهتم ابو فراس لكلامه وكمل قرايته في الجريده , اما راكان عصب وطلع من الغرفه وصدم قبل يطلع باروى

اروى : (( حبيبي راكان ايش فيك زعلان ))

راكان وهو معصب وزعلان : (( بابا ما يكلمني ))

اروى : (( ليش ؟ انت سويت شي يزعله ))

راكان ببرائه الاطفال : (( قلت له ليش ماتسرفنا؟ ))

اروى : (( ولا يهمك انا اكلمه الحين بس لاتعصب ))

راكان : (( اصلا هو ما يحبك اكيد راح يصرخ عليك , انا راح اقول لرودي هي الي تقول له ))

ابتعد راكان عنها للدور الثاني , وقفت تتأمله , حتى راكان الصغير يعرف انها مو محبوبه من ابوها , تنهدت وكملت طريقها للغرفه
اروى : (( السلام عليكم ))

ام فراس وابو فراس : (( عليكم السلام ))

اروى : (( كيفك يا ماما بعد امس ))

ام فراس : (( الحمدلله يا حبيبتي ))

اروى : (( شلونك يا بابا ؟ ))

ما تكلم لانه يقرا في الجريده
ام فراس : (( اقول حبيبتي دقي ع الخدم خليهم يجيبو لك غداك ))

اروى : (( انا مو جوعانه الحين اذا جعت راح ادق ))

جلست جنب امها وحاولت تنسجم مع المسلسل الي تتابعه امها وفجاءه قطع عليهم صوت التليفون , قامت اروى ترد : (( الو ))

الجده : (( هلا بحبيبتي هلا بعيوني ))

اروى كان ودها تصرخ من الفرحه بس ما حبت تبين فرحتها عند امها : (( امي شيخه , هلا والله اشتقت لك يمه مره ))

الجده : (( يعلم الله اني اشتقت لك اكثر , وشلونك ووش مسويه ؟ بشريني عنك ))

اروى : (( الحمدلله يمه ما ناقصني الا انتي ))

الجده : (( ياحبيبتي طول عمرك لسانك عسل مو مثل اختك الثانيه السوسه ))

اروى حبت تغير الموضوع : (( اقول يمه صدق الخبر الحلو الي سمعته ))

الجده : (( ايه صدق انشالله بجيكم بكره الفجر , وقولي لابوك ترى الطياره بتوصل الساعه 4 الفجر ))

اروى : (( انشالله يمه اليوم ما راح انام لحد ماتوصلي مشتاقه لك , فيه سوالف كثيره ابي اقولها لك ))

الجده : (( حتى انا عندي سوالف لك كثيره , وانشالله بجي وبجيب معاي الحل الي بيخليك تفتكي من اختك ريموه ))

استغربت اروى من كلام جدتها : (( ايش قصدك يمه شيخه؟ ))

الجده : (( كل شي في وقته زين يا بنيتي لا تصيري عجله انشالله بكره تعرفي كل شي , المهم لا تنسي تقولي لابوك اني بكره الفجر راح اوصل ع شان تستقبلوني )) عجله طبعا مو عجله القياده لووول عجله = متسرعه

زاد استغراب اروى من جدتها : (( انشالله ))

الجده : (( فمان الله ))

اروى : (( مع السلامه ))

قفلت اروى وطالعت امها وابوها لقت امها تطالعها بحقد وابوها نزل الجريده ويطالعها بتفحص : (( ااا ايش فيكم تطالعوني ؟ ))

ام فراس : (( كنت تكلمي العجوز ))

صححت اروى لامها : (( كنت اكلم جدتي ))

ابو فراس : (( قالت لك متى راح تجي؟ ))

اروى : (( ايه بكره الفجر الساعه 4 , يعني بعد 14 ساعه تقريبا ))

دخلت عليهم ريما وهي لابسه جينز ضيق وبلوزه تركواز وكانت مره حلوه عليها خاصه مع لونها البرونزي

ريما : (( بابا انا طالعه ))

ابو فراس : (( وين ؟؟ ))

ريما : (( طالعه اتغداء مع صاحباتي ))

ام فراس : (( حبيبتي الغداء موجود ليش تطلعي ))

ريما : (( ماما انا كلمت صاحباتي واكيد هم يستنوني ))

وقف ابو فراس واشر لريما : (( تعالي معاي لمكتبي شوي ابيك بموضوع ))

بعدت عن طريقه ع شان يمر واستغربت ايش ممكن يبي منها ابوها , اكيد بخصوص موضوع فراس , الفتت ع امها واروى ع امل انهم يعرفوا شي , لقتهم تايهين ومستغربين مثلها , مشت ورى ابوها لغرفه المكتب

ابو فراس : (( ريما سكري الباب ))

ريما : (( اوكي ))

سكرت الباب ومشت لاقرب كرسي موجود وجلست : (( هاه بابا بغيت شي ؟ ))

ابو فراس قرب من بنته وعطاها الجريده الي كان يقرا فيها : (( ايش رايك في هالجريده ؟ ))

مسكتها ريما وقرت اسمها وجاوبت : (( جريده معروفه وما عليها غبار بس سؤالك غريب ؟ ))

ابو فراس : (( من بكره تبدي دوامك فيها انا عينتك رئيسه قسم فيها ))

انصدمت قليله ع ريما , تلعثمت مو عارفه ايش تقول وكيف راح تختار كلماتها مشاعرها تلخبطت بين صدمه وعصبيه لان ابوها ما شاورها : (( بس يا بابا انا ما طلبت منك تدور لي ع وظيفه ))

ابو فراس : (( ليش انتي دارسه الجامعه ع شان ايش ؟؟ مو ع شان تتوظفي وتحققي طموحك ))

ريما قامت : (( اي طموح يا بابا ايش ممكن هالوظيفه توفر لي , اصلا الراتب الي راح اخذه ما راح يكفي يسدد فواتير موبايلي ))

ابو فراس : (( ادري وانا ما راح اقصر معاك , بس انا ما درستك بقسم الصحافه ع شان تجلسي بالبيت , لا انا ابي كل الناس يتكلموا عن بنت السفير وعن طموحها وعن نجاحها الكبير ))

ريما : (( بس يا بابا عندك اروى تحقق لك كل شي تبيه , هي تحب الشغل اما انا يا بابا ))

قاطعها بحزم : (( اروى غير وانتي غير , اروى ترضى بالقليل , اما انتي طموحه مثلي وانا اشوف نفسي فيك , ع شان كذا انا حطيتك بهالوظيفه ع شان ابي تكتبي مقالات عن ابوك وعن انجازات ابوك ابي كل الناس يتكلموا عني وعن بنتي الناجحه , يا ريما اقرب طريق للناس الصحافه لانهم يقرو كثير واخبار الجرايد تنتشر بسرعه وبسهوله ))

فهمت ريما ان ابوها يبيها تشتغل بس ع شان تسوي له دعايه بمقالاتها : (( بس انا ما احب الصحافه , وانت عارف اني ما دخلتها الا ع شانك , وبصراحه انا ما اعرف لا اكتب مقالات ولا اي شي ))

ابو فراس : (( ومين قال انك راح تكتبي شي , المقالات راح تنكتب لك , انا بعد ما وظفتك بالجريده وظفت معاك شخص يكتب المقالات وتنزل باسمك وهو عارف هالشي ))

ريما : (( بس يا بابا ))

ابو فراس : (( لا بس ولا شي بكره الساعه 9 دوامك ))

وطلع وتركها , جلست ع الكرسي مقهوره لانها سمعت كلامه ودخلت القسم الي هو يبيه واخر شي يبيها تمارس هالوظيفه مع انها ما تبيها , ليش لازم يفرض عليها كل شي , ليش ما يعتمد ع ولده فراس ليش هي دايما الي تكون بالوجه , طموحها مو الوظيفه ولا الراتب كل طموحها الزواج من ملياردير وبس , كل هم ابوها الناس وكلام الناس ان بنته ما توظفت لانها مو كفؤ الوظيفه , خل الناس يقولو الي يقولوه اهم شي انها ترتاح وتنام وتخطط لمستقبلها , بس معقوله ترفض طلب ابوها , بهالشكل راح يحقد عليها وراح يحرمها من كل شي

ريما : (( لا يارودي جاريه يوم يومين شهر لحد ما اتزوج وهذيك الساعه ما راح يشوف وجهي ابد ))

طلعت ريما من المكتب ومن البيت كله وركبت سيارتها البانوراما واتجهت للمطعم الي اتفقت تشوف فيه مات , وصلت له متاخره لان ابوها جلس يكلمها شوي , نزلت من السياره بعصبيه وقهر من كلام ابوها , دخلت المطعم ودورت ع مات , اخيرا لقته بطاوله بعيده عن الناس , ابتسمت وكملت طريقها لحد ماوصلت له , كان وقتها مشغول بموبايله : (( hi mat ))

فز من جلسته لانه ماتوقع احد يقطع عليه انسجامه : (( where are you , you late ))
الترجمه " وينك , تاخرتي "

ريما : (( sorry , Before I inform you of every thing I want to request for me a lunch now Because I am hungry ))
الترجمه " اسفه , المهم قبل لا اتكلم واقول لك عن كل شي ابي تطلب لي غداء الحين ترى ميته جوع "


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

دخل ابو فراس الغرفه وكانت للحين ام فراس جالسه تتابع المسلسل وراكان عندها يلعب : (( لا تنسي تقولي للخدم يجهزوا غرفة امي , ورجاء ما ابي احد يغلط عليها خلو هاليومين الي راح تجلس عندنا تعدي ع خير ))

بدون نفس ردت ام فراس : (( انشالله ))

اما اروى كانت في غرفته الاكل تتغدا لما رن موبايلها

اروى : (( هاي حلا ))

حلا : (( اهلين اروى كيفك؟ ))

اروى : (( تمام انتي كيفك؟ ))

حلا : (( الحمدلله , ايش فيك شكلك راح تتشققي من الوناسه ))

اروى : (( اكيد راح اتشقق واصارخ كمان ))

حلا : (( ليش ؟ ))

اروى : (( لان امي شيخه راح تجينا بعد 13 ساعه ))

حلا تأففت : (( جدتك؟ ))

اروى بزعل : (( وليش تقوليها من غير نفس ))

حلا : (( اروى لا تزعلي بصراحه جدتك لسانها طويل ))

اروى : (( معليش حلا لا تزعلي منها تراها مره طيبه ))

حلا : (( والله انتي الي طيبه ))

قلبت اروى عليها على طول : (( حلا احترمي نفسك ترى هذي جدتي ))

حلا : (( خلاص ياكلمه ردي مكانك ))

اروى : (( المهم حلا حبيبتي بغيتك بسالفه ))

حلا : (( قولي ))

اروى : (( اممم هي مو سالفه سالفه هي صراحه طلب ))

حلا : (( امري كم عندي من اروى ))

ابتسمت اروى وحست ان فيه امل حلا توافق : (( الله يسلمك , ودي تدقي ع استاذ فيصل ع شان يسمح لي بكره ما احظر تعرفي جدتي راح تجي وما ودي اتركها اول يوم ))

حلا : (( انتي الي راح تغيبي والا انا , تبي شي دقي عليه انتي لا توهقيني معاه اصلا هو مايطيقني ))

اروى : (( عمرك ماتنفعي بشي ))

حلا : (( ادري , المهم اذا كلمتيه علميني ايش يقول لك ))

اروى : (( ما راح اقول لك شي انقلعي بس ))

حلا : (( ههههه اقول انتبهي لا تكون زوجته جنبه ))

استغربت اروى : (( وانا ايش دخلني اذا جنبه او مو جنبه ))

حلا تبي تقهرها : (( يعني يمكن ما ياخذ راحته ))

اروى وهي تقلد صوت حلا : (( يمكن ما ياخذ راحته , ما ياخذ راحته بايش انا ودي افهم ليش افكارك كذا ))

حلا : (( والله نظراته وابتساماته لك تدل ع ان فيه شي ))

اروى : (( يله بس باي قبل لاتعديني بعقلك المريض ))

حلا : (( ههههه العقل المريض مايعدي ))

اروى : (( حلا ترى ابد مو فاضيه لاستهبالك , باي الحين ابي ادق عليه اكيد صاحي ))

حلا : (( سلميني عليه ))

من غير نفس قالت اروى : (( يبلغ ))

حلا : (( لا من جدك انتي اصلا اخاف حتى اني اسلم ))

اروى : (( تعالي ايش كنتي تبي لما دقيتي ؟ ))

حلا : (( ابيك تطلعي معاي للسوق طفشانه ))

اروى : (( موافقه ))

استغربت حلا : (( غريبه مو تقولي ان جدتك راح تجي ))

اروى : (( انا قلت راح تجي ما قلت جت , المهم متى نطلع ))

حلا : (( ع الساعه 5 حلو ))

اروى : (( حلو ))

قفلت اروى واتفقت مع حلا انهم يتقابلوا بالسوق , طالعت موبايلها ومتردده تدق ع فيصل وتعتذر منه لانها ما راح تقدر تجي بكره او تسكت اكيد راح يقول مصختها يوم تطلع بدري ويوم تغيب وخاصه انه منبه ع هالشي في الاجتماع , بس اروى عمرها ماسوتها قررت انها تدق والي يصير يصير , ارتعشت اصابعها وهي تدق رقمه , وانتظرت لما جاها الرد
فيصل بصوته الفخم : (( الو ))

اروى ارتبكت ماتدري ايش تقول وسكتت متردده
رجع صوت فيصل : (( الو ))

حست اروى انها مصختها : (( الو ))

فيصل : (( نعم ))

اروى : (( استاذ فيصل ؟؟ ))

فيصل : (( نعم مين معاي؟ ))

اروى : (( معاك اروى ))

تغيرت نبره فيصل مبين على صوته انه يبتسم : (( هلا والله بهيرو ))

اروى : (( هههههههههه هلا فيك , لا اكون ازعجتك ؟؟ او اتصلت بوقت مو مناسب ))

فيصل : (( لالا بالعكس فاضي وماعندي شي ))

اروى : (( كيفك استاذ فيصل؟ ))

فيصل : (( الحمدلله كويس وانتي كيفك وكيف الوالد والوالده ))

اروى : (( الحمدلله كلهم كويسين )) وسكتت متردده ماتدري ايش تقول ولا كيف تبدا

استغرب فيصل سكوتها : (( اروى ؟؟ انتي معاي ))

اروى : (( ايه ايه , ااامممم استاذ فيصل انا من جد اسفه اني ازعجتك بوقت مثل هذا وخاصه ان اليوم الاحد واجازه بس بصراحه الموضوع مره مهم ))

استغرب فيصل : (( لا قلت لك عادي انا فاضي )) حست بحركه ع الموبايل من عند فيصل ومن بعدها صوت طفل يتكلم : (( انتي مين ؟؟ ))

ابستمت اروى لانها مره تحب الصغار : (( انا اروى ))

الطفله ببرائه : (( انتي الوى ))

اروى ضحكت : (( لا انا مو الوى انا ارررروى )) قالتها وهي شاده ع حرف الراء

الطفله : (( الللللللللللوى )) والطفله المسكينه شدت ع حرف الام يقالها تقلد

ماتت اروى عليها من الضحك : (( لا انتي ماتعرفي تقول اروى , انتي تقولي الوى ))

الطفله : (( لا انا قلت الوى ))

اروى : (( ههههههههههه الوى ,, طيب انتي ايش اسمك ))

الطفله : (( انا هيونه ))

اروى : (( اها اسمك شيونه ))

الطفله بقهر : (( لااا انا هيونه ))

اروى : (( ايه انتي شيونه ))

عصبت مره : (( لا انا مو سيونه انتي الي سيونه ))

اروى : (( ههههههههههههه لا انا اروى وانتي شيونه ))

سمعت صوت هالطفله تكلم احد جنبها : (( بابا سوفها تقول سيونه , انا مو سيونه انا هيونه )) ومن بعدها سمعت حركه ع الموبايل وصراخ هيا ومحاولات فيصل انه ياخذ منها الموبايل : (( هيونه حبيبتي عطيني الموبايل ع شان اقولها ان اسمك هيونه مو شيونه )) وبعد صراعات قدر ياخذ منها الموبايل (( معليش اروى هذي بنتي هيا تحب شي اسمه موبايل ))

اروى : (( ياحبي لها مشالله تجنن ))

فيصل : (( الحين حاقده عليك ولو تشوفك راح تقتلك لانك خربتي اسمها ))

اروى : (( هههههههههههههه , الله يخليها لكم ))

فيصل : (( امين , ها اروى بغيتي شي ))

اروى بتردد واضح : (( ما ادري كيف راح ابدا بصراحه مره منحرجه منك ,, اممم ))

فيصل : (( اروى بطلي مقدمات وتكلمي فيه شي ؟ ))

اروى : (( ااا بصراحه بكره ما اقدر احظر للدوام ))

فيصل : (( سلامتك ليش تعبانه ؟؟ ))

اروى : (( لا بس جدتي راح توصل اليوم الفجر وما اقدر اتركها بالبيت وحدها اول يوم , انا اسفه استاذ فيصل بس جدتي ماتجي هنا الا كل سنه و ))

قاطعها فيصل بحده : (( خلاص اروى بكره انتي باجازه من البنك , واجازتك السنويه مثل ماهي ما راح احسب لك هاليوم منها ))

اروى : (( بس يا استاذ فيصل ))

قاطعها على طول : (( ما ابي اسمع نقاش , يله انا مشغول باي ؟ ))

قطع التلفون من جده واروى منصدمه من اسلوبه : (( ايش هالاسلوب ؟ طيب اعتذر اول قول لو سمحتي ابي اقفل انا مشغول , بس كذا باي وتقفل حتى ما انتظر اني اقول باي ))
بدت تحلل وتفكر بكلام اختها ريما بجديه اكثر , ايش الي يخلي مدير ومتزوج وفوق كل هذا وسيم انه يهتم فيها الا اذا كان يبي شي او خدمه من ابوها بس ايش هالخدمه ؟؟؟ وليش الحين بالذات مو هي كانت قدامه من اول ما اشتغلت بالبنك يعني من تقريبا 3 سنوات ليش الحين بالذات فكر فيها ؟؟
حست راسها صدع من التفكير وهي ماتوصلت لاي حل او تفسير ؟؟ حطت موبايلها وكملت المقال الي كانت تقراه بالمجله


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$


في المطعم
بعد ماخلصوا من الغداء كان مات ياكل الحلا وهو يتأمل ريما وخبثها خطه شريره حبكتها لتدمير خطيبه اخوها فراس " هيله " , ما توقع ابد ان فيه بنت بهالمكر والخبث والنذاله
ريما : (( When you finish of my face contemplation tell me ))
الترجمه " لما تنتهي من تأمل وجهي قول لي "


مات : (( Impossible that you do all this because the girl is poor ))
الترجمه " معقوله تسوي كل هذا ع شان البنت فقيره "


ريما : (( I did not do any thing ))
الترجمه " عادي انا ماسويت شي "


مات : (( All this and did not do any thing Rudy who we will do will destroy her ))
الترجمه " كل هذا وماسويتي شي رودي الي راح نسويه راح يدمر مستقبل البنت حرام "


ريما : (( stopped the idealisms The topic will remain between me and between you And if you was not efficient for this task let me I assign to it another person better from you ))
الترجمه " بلا مثاليات , وبعدين ليس حدمر مستقبلها , الموضوع كله محد راح يعرف عنه شي الا انا وانت , واذا انت مو قد هالشغله خلني اكلف فيها شخص احسن منك "


فز مات من مكانه : (( no , impossible that I waste on myself this pleasure ))
الترجمه " لالا محد راح يسوي هالشي الا انا , معقوله افوت ع نفسي ليله امضيها معاك "


ابتسمت ريما : ((I want to speak about the works , because it pleases me , and i want you to start the execution of plan tomorrow ))
الترجمه " ايوه كذا نتكلم في البزنس , وانا يعجبني الكلام في البزنس , ع شان كذا ابيك تبدا في تنفيذ الخطه من بكره "


انصدم مات : (( tomorrow ))
الترجمه " بكره ؟؟ "


ريما قامت من مكانها واخذت شنطتها : (( I will search for another person so that it carries out this task ))
الترجمه " مات استغرابك وصدماتك تحسسني بالاشمئزاز منك , بصراحه شكلي راح ادور لي احد ثاني يسوي لي الي ابيه "


قام مات معاها وكان الاسرع مسك يدها وجلسها ع الكرسي مره ثانيه : (( I will prove for you that your choice is right , you do not forget the task that assigned me to it since 2 months , i has saved you , And i made your father he does not want him ))
الترجمه " راح اثبت لك ان اختيارك صح , والى نسيتي المهمه الي كلفتيني فيها قبل شهرين ؟؟ مو انا الي نفذت خطتك لما كنتي تبي تكنسلي موضوع خطبتك الاولى خليت ابوك هو الي يطلب منك انك ترفضه , لبسته تهمه قدام ابوك يخليه يكره اسمه حتى "


ريما : (( I do not deny this, but if you did not start the execution of plan tomorrow, I hope that you forget the agreement that between us ))
الترجمه " انا ما انكر هالشي , بس يامات اذا مابديت تنفذ الخطه بكره انسى اي اتفاق بينا "


مات : (( ok ))


انتبهت ريما لموبايلها يدق للمره الخامسه وكان المتصل " الشايب " ابو زيد الي قابلته بالحفله : (( ايش هالشايب المترهل مايمل خمس مرات يدق بس وانا اتغداء جد ماعنده كرامه وشكله ما راح ياخذ معاي الا تكه ))

مات : (( What you say ? I did not understand any thing ))
الترجمه " ايش جالسه تقولي؟؟ مو فاهم شي ؟ "


ريما ضحكت وكملت كلامها بالعربي : (( تصدق احلى شي فيك انك ماتعرف عربي اخذ راحتي بالسوالف مع نفسي ))
وقفت ريما واخذت شنطتها ونطاراتها الشمسيه وقالت : (( I will go now, thank you for the good lunch ))
الترجمه " اوكي مات انا ماشيه الحين وشكرا ع الغدوه الحلوه "


تركته بدون ماتسمع منه كلمه باي حتى , ركبت سيارتها ومشت ماتدري وين تروح , مسكت موبايلها واتصلت ع الشايب ابو زيد
دق موبايله مره وحده وعلى طول رد
ابو زيد : (( هلا والله ومسهلا ))

ابتسمت ريما بدلع : (( هاي ))

ابو زيد : (( شلونك ))

ريما : (( كويسه انت كيفك ))

ابو زيد : (( بخير جعلك بخير ))

ريما : (( سوري لما دقيت ما كنت عند الموبايل ))

ابو زيد : (( لا عادي يالغاليه , تمونين ))

ريما : (( اقول ابو زيد بغيتني بسالفه ؟؟ ))

ابو زيد : (( اي والله ودي اسولف معاك شوي كان مافيه مانع ))

ريما في نفسها " اف هالشايب راعي سوالف فاضيه لك انا اسولف , من زين عاد السوالف والا الاسلوب " : (( تسولف ؟؟ ليش فاكرني يابو زيد من هالبنات الي يسولفو الله يسامحك بس ))

ابو زيد خلاص راح ينجن : (( لالا والله مو القصد يالغاليه , كل شي ولا زعلك ))

ريما بدلع وبنصب : (( لا بصراحه اسلوبك يزعل , تدري لو انا مو جالسه " لوحدي " بالكوفي وطفشانه كان انهرت من كلمتك هذي )) خطه منها لاستدراجه , تبي تبين له انها جالسه لوحدها ع شان يجي عندها وتبدا تفر مخه وتخليه يخطبها

ابو زيد : (( لالا كل شي ولا زعلك ابشري بالرضاوه ))

ريما : (( لالا خلاص انا مو زعلانه بس ابي اعرف ايش تبي مني ؟ لاني ابي ارجع للبيت طفشت من الجلسه لوحدي بهالكوفي ))

ابو زيد : (( تطفشي وانا موجود , عطيني بس 10 دقايق واكون عندك ))

ريما تشققت من الوناسه وقالت في نفسها " يس " وحاولت تبين ان صوتها معصب : (( تجي عندي ليش شايفني مو متربيه اجلس مع ناس غرب ))

ابو زيد : (( انتي بس عطيني فرصه اجي عندك وافهمك ع كل شي ))

ريما : (( اوكي بس بليز لا تتاخر علي انا في كوفي (~~~~) ))

ابو زيد : (( اوكي ))

قفلت منه وراحت بسرعه ع الكوفي الي قالت لابو زيد عنه لانه هو اقرب كوفي من عندها , وقفت سيارتها ونزلت بسرعه , دخلت الكوفي واختارت لها طاوله هاديه في مكان مرتفع شوي , اختارت هالطاوله بالذات ع شان تحسس ابو زيد ان علاقتهم في النور ومايفكر ابد انها راح تشوفه بالخفيه لان هذا مو من طبعها , لانها تبي زواج على طول مو علاقات وخرابيط
التفتت تنادي ع الويتر تبي تطلب لها شي ع شان تمشي الكذبه ع ابو زيد , لقت الويتر جايه لها وكانت بنت عمرها تقريبا 20 سنه
ريما : (( excuse me ))
الترجمه " لو سمحتي "


وقفت الويتر عند طاولتها وقالت : (( excuse me , this table is reserved, Do you come with me so that I show you another table ))
الترجمه " لو سمحتي الطاوله هذي محجوزه , ممكن تجي معاي ادلك ع طاوله ثانيه "


طالعتها ريما بنظره احتقار من فوق لتحت : ((? do you know who am I ))
الترجمه " ليش انتي ماتعرفي من تكلمي ؟؟ مو انا الي تقولي لها قومي "


الويتر : (( i had informed you that the table is reserved , I hope that you rise and you do not cause for me any embarrassment ))
الترجمه " مين ماكنتي الطاوله محجوزه , لو سمحتي قومي ولا تسبيبي لي احراج , وصدقيني الطاوله الثانيه مو اقل فخامه من هذي "


ريما صدت عنها وطلعت مرايه بشنطتها تتأكد من ميك ابها وشكلها : (( change The reservation ))
الترجمه " خلاص اذا نفس الطاوله غيري الحجز للطاوله الثانيه "


الويتر : (( sorry , the reservation of this table ))
الترجمه " اسفه الشخص حجز الطاوله هذي مو الثانيه , لو سمحتي "


رمت ريما المرايه ع الارض وقامت تصارخ : (( I want to talk to the cafe manager, where is he؟ ))
الترجمه " ابي اكلم مدير الكوفي , وينه؟؟ "


دلتها الويتر ع مكتبه وهي واثقه بنفسها لانها ماسوت شي غلط
دخلت ريما مكتب المدير بدون اي استأذان : (( I want to understand what happen ))
الترجمه " ممكن افهم ايش الي جالس يصير ؟؟ والى انتو ماتبو احد يجيكم الكوفي "


قام المدير لها باحترام لانه يعرف هي بنت مين ويعرف انها دايم تجيهم وخسارتهم لها فيها خساره للكوفي لانها دايما تجيب صاحباتها عندهم وهذي تعتبر دعايه للكوفي : (( The cafe opened only to you , Your satisfaction concerns us , who is angered you ))
الترجمه " اصلا المطعم مافتح الا لك , اهم شي رضاك علينا , مين الي مزعلك وانا اوريه الحين "


التفتت ريما ع الويتر الي واقفه وراها واشرت باصبعها باحتقار لها : (( She ))
الترجمه " هذي "


التفت المدير لها وصرخ في وجهها : (( What are you doing ))
الترجمه " ايش سويتي ؟؟ "


تكلمت الويتر ببراءه : (( She wants to sit on a reserved table and I prevented her ))
الترجمه " تبي تجلس ع طاوله محجوزه ومنعتها "


انفجر المدير في وجهها : (( who is the one that ordered you to prevent her , this miss to she wanted all the table that you seat her on them, do you know who is this miss ))
الترجمه " ومين الي قال لك امنعيها , اصلا هذي لو تبي الطاولات كلهم قومي الناس وجلسيهم , ماتعرفي هذي مين "


الويتر نزلت عينها للارض : (( I am sorry , I do not know that laboratories the people they differ with the difference of classes ))
الترجمه " اسفه ماكنت اعرف ان معامله الناس عندكم تختلف ع حسب الطبقه الي ينتمو لها "


عقد المدير حواجبه وصرخ : (( Go out , a deducted from you is a week ))
الترجمه " اطلعي مخصوم منك اسبوع "


شهقت وشوي تنزل دموعها : (( no please , You know what it means for me week salary , I can not provision my mother medicine , Forgive me ))
الترجمه " لالا الله يخليك , انت عارف ايش معنى راتب هالاسبوع بالنسبه لي , كذا انا ماراح اقدر اوفر علاج ماما , الله يخليك الا الخصم انا اسفه اسفه بليز سامحني "


ماكلمها والتفت لريما يبتسم : (( are you happy now ))
الترجمه " انشالله راضيه عنا الحين "


التفتت ريما للويتر وعطتها نص عين ورجعت تطالع المدير : (( this is not enough for me , fired her ))
الترجمه " لا مو كفايه بالنسبه لي " ورجعت طالعت الويتر بنظرات انتصار وقالت " افصلها "


التفت المدير للويتر الي كانت مو مصدقه وكانها تنتظر حكم الاعدام : (( you are fired ))
الترجمه " انتي مطروده "


الويتر : (( No please do not fired me , I do not have any thing , if you fired me my mother will die ))
الترجمه " لااااا الله يخليك لا تطرديني , انا مالي الا هالوظيفه , لو طردتني ماما راح تموت من وين اجيب حق العلاج , سامحيني الله يخليك "


ونزلت تبوس رجل ريما : (( please do not fired me , I do not have any certificates , forgive me ))
الترجمه " بليز لا تفصليني , انا ماعندي شهاده ولا احد راح يوضفني , سامحيني الله يخليك سامحيني "


سحبت ريما رجلها بقوه والتفتت للمدير : (( You throw her out , I do not want any disturbance ))
الترجمه " ارموها برا ترى ما ابيها تزعجني , وقول لاحد يجي يخدمني "


طلعت من مكتب المدير ورجعت للطاوله , شافت العمال يطردو الويتر برا المطعم وهي تشهق من الصياح , دقيقه وجاء ابو زيد , ابتسمت له ابتسامه عذبه خلته يجي ع وجهه : (( مو قادر اصدق ان الشباب مغفلين الي تاركينك ماخطفوك وتزوجك للحين ؟ ))

ريما : (( ومين قال انهم مايبو يخطفوني , اصلا يتمنوني بس انا الي مو راضيه اتزوج ))

شقت الابتسامه وجه ابو زيد : (( ادري انك تبي واحد فوق ال 40 , يعني انا انفع ؟؟ ))

ماتوقعت ريما انه مغفل لهدرجه يعني ما اخذ معاها 24 ساعه وهذا هو يعرض عليها الزواج , حركت شفايفها بدلع : (( امم بس انت متزوج ))

ابو زيد : (( ايش فيها الله محلل لي اربع وانتي راح تكوني الغاليه ))

ريما : (( وليش انا بالذات ))

ابو زيد : (( لانك سحرتيني من اول نظره وكنت اتوقع انك مستحيله بالنسبه لي بس ما تصدقي ايش قد انا انبسطت لما عرفت انك تحبي الكبار بالسن ))

ريما : (( طيب لو ارفض راح تزعل ))

ابو زيد : (( اكيد راح ازعل واتضايق ))

ريما بدلع: (( ولو قلت موافقه ))

انشق وجهه من الوناسه وطلعت اسنانه الصفراء حست لحظتها ريما انها راح ترجع كل الغداء : (( والله لو توافقي علي والله لالبسك وزنك ذهب والماس ))

ريما : (( لا يابو زيد كذا تزعلني منك , انا ما ابي منك ولا شي لامهر ولا فلوس , كل الي ابيه بيت صغير يجمعنا ))

ابو زيد : (( لا انا اكيد احلم معاي احلى بنت بالدنيا وقنوعه بعد اكيد امي داعيه لي ))

ريما : (( بس انا للحين ما وافقت ))

خاف ابو زيد : (( افهم من كلامك انك رافضه ))

ريما : (( لا انا موافقه بس بشرط؟ ))

ابو زيد : (( اشرطي مثل ماتبي ؟ ))

ريما : (( تطلق زوجتك ))

ابو زيد : (( هاه؟؟ ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $


من بعد حيره قتلتها نوره قررت انها تنزل تحت وتقول لامها ع كل شي والي يصير يصير , بس ايش راح تسوي امها وايش راح يكون ردها ؟ هل راح تتقبل الموضوع بصدر رحب وتفرح لبتها او راح تسبب لها مشكله , قررت تنزل وترتاح من هالحيره
طلعت من غرفتها متجهه للصاله نزلت الدرج ومنه للصاله تدور ع امها الي مالها اثر في الصاله : (( ماما ))

جاها صوت امها من المطبخ : (( هنا انا في المطبخ ))

وقفت نوره عند باب المطبخ متردده تدخل والا ما تدخل تقول لامها الموضوع او تسكت ؟؟؟
ققرت اخيرا انها تحسم الموضوع ودخلت المطبخ : (( السلام عليكم ))

ام نوره وهي منهمكه بالشغل : (( عليكم السلام ))

نوره : (( ايش جالسه تسوي يا ماما ))

رفعت ام نوره عينها لبنتها : (( كيكه ))

نوره : (( اممممم , ريحتها تجنن ))

ابتسمت الام لبنتها وكملت تقطيع الكيكه : (( اقول حبيبتي ليش ما تكلمي صاحبتك ريما تشوف لك اي وظيفه , احسن من جلستك بهالبيت ))

نوره : (( ليش لهدرجه جلستي مضايقتك ))

ام نوره : (( لا مو هذا قصدي بس انتي ياعمري لازم تشتغلي جلستك في البيت ابد مو عاجبتني صايره تسهري كثير والشي الوحيد الي راح ينضم نومك وحياتك هو الشغل ))

نوره : (( انشالله ماما راح اكلم رودي " وقربت كرسي لها وجلست " ماما ودي اكلمك في موضوع ))

انتهت ام نوره من تقطيع الكيكه : (( ايش هالموضوع ؟ )) وراحت للثلاجه تطلع منها عصير

نوره بتردد واضح : (( أأأ يعني هو موضوع عادي بس ودي اكلمك فيه ))

اخذت ام نوره العصير وحطته ع الطاوله : (( طيب تكلمي انا اسمعك )) صبت لها كاس ولنوره كاس , وكاس ثالث ماتدري لمين
نوره : (( ماما انتي عارفه اني كنت ادرس بالجامعه ووو ))

جلست ام نوره ع الكرسي وهي تراقب بنتها بخوف لانها حست انها متردده : (( تكلمي حبيبتي ايش فيك )) قربت الكاس لبنتها وكملت (( فيه شي انا ما ادري عنه ))

نوره : (( ماما الموضوع عادي مثل ما قلت لك , كل السالفه اني لما كنت ادرس بالجامعه بالصدفه )) سكتت بسرعه لما سمعت صوت اخوها داخل المطبخ

تركي : (( هاه ماما كيف الكيكه )) التفت ع نوره (( واو نوره هنا الله يستر لاتكون قضت عليها ))

نوره " اف انت ايش جابك الحين هذا وقتك توني كنت راح اقول " (( لاتخاف ما اكلت شي , عليك بالعافيه ))

تركي اخذ له كرسي : (( احسن توفري ))

قامت نوره وطلعت من المطبخ معصبه مره من القهر , كانت راح تقول لو ما دخل تركي , انقهرت مره خافت مره ثانيه ما تجيها الجرئه وتقول لامها , طلعت فوق وقبل توصل غرفتها سمعت موبايلها يدق , دخلت تركض ع امل انها تلحق عليه : (( الو ))

تهاني : (( هلا نوقا ))

نوره بطفش جلست ع السرير : (( هلا ))

تهاني : (( ايش فيه صوتك ؟ ))

نوره : (( مافيه شي بس طفشانه ))

تهاني : (( طيب ايش رايك تطلعي معانا ))

نوره : (( انتي ومين ؟؟ ))

تهاني : (( انا وجوي واماندا ))

نوره : (( ما ادري يمكن ماما ماتوافق ؟ ))

تهاني : (( طيب اساليها وقولي لي ع شان نمرك ))

نوره : (( اوكي الحين اسالها وارد لك ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في احد الاسواق
اروى وهي تطالع مجموعه الاكياس الي بيدها وبيد صاحبتها حلا : (( حلا يكفي احسك شريتي كل السوق ))

حلا : (( ايش اسوي مو انا لما اشتري اشياء بكذا راح انسى همومي ))

استغربت اروى : (( همومك ليش حلا ايش صاير ؟ ))

وقفت حلا فجاءه وطالعت اروى بحزن : (( انا وحيده ))

زاد استغراب اروى وقربت من حلا : (( مين قال انك وحيده , انا وين رحت وامك وابوك واخوانك ؟ ))

حلا : (( حتى ولو انا وحيده ))

اروى : (( ماني فاهمه ؟ ))

حلا : (( ياحبيبتي انتي واهلي وكل صاحباتي على راسي بس انا نصي ضايع ))

وقفت اروى منصدمه ورمت الاكياس من يدها وطالعت حلا من فوق لتحت : (( انا اشوفك كامله ))

حلا : (( ياغبيه نصي الثاني يعني زوجي انا ابي واحد يشاركني حياتي وينكد علي عيشتي ))

اروى : (( ههههههههههههههههه , ياحليلك والله على بالي شي خطير ))
نزلت تاخذ الاكياس وكملت طريقها

حلا : (( تعالي يالدبا , اروى تعالي اكلمك ))

اروى ولا كانها تسمعها وكملت طريقها , كانت ميته ضحك لانها عارفه ان حلا تركض وراها , التفتت ع حلا وفعلا لقتها تسرع ع شان تقدر تلحق عليها , رجعت نظرها لطريقها بس كانت متاخره لانها صدمت بشخص صدمه قويه خلتها تطيح ع الارض , كانت تبي تتاسف وتعتذر , رفعت عينها وفيها علامات الاسف وفجاءه تجمدت الكلمات بلسانها والحروف ضيعت طريقها تلاقت عيونها بعيون شخص ماتوقعت انها راح تشوفه بيوم من الايام لانه انتهى من حياتها , ماقدرت تقوم او تحرك رجولها وهو كمان كانت صدمته ماتقل عن صدمتها , نطقت اروى بكلمات ماكانت تدري اذا كان سمعها او لا لانها تقريبا همس : (( عبدالله ))





ايش راح تسوي اروى لما شافت عبدالله خطيبها الاول؟؟
ابو زيد راح يطلق زوجته وام بناته ع شان ريما ؟؟ والا يتركها ويحس انها نزوه ويرجع لعقله ؟؟؟
ايش السر الي عند نوره ؟؟

 


Ŝ3ŏŎŏĐ غير متصل  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 05:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. ,
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. القمه
شات