ما شاء الله تبارك الله



العودة   منتديات القمة > عالم حواء > التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-05, 08:13 PM   #1
الملف الشخصي للعضو


معلومات إضافية للعضو
 
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 586466
المشاركات: 2,990
بمعدل : 5.91 يوميا
المواضيع :
الردود :
Rep Power: 15
مطنشة العالم جيد

المنتدى : التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية
افتراضي المشاكل الزوجية - كيفية حل المشاكل الزوجية


وصفه علاجية للمشاكل الزوجية


اولاً - لابد ان تتطبعي بطباع زوجك( لازم تتطبعي بطباعه في كل شئ ) واطيعيه في كل شيء .. لابد من ان تطيعيه في كل شئ .. ولابد ان لا تخالفيه الا في معصية الله ورسوله فقط ، و أفعلي ما يريد ولو كان مالا تحبين ، قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : (( حق الزوج على زوجته ؛ لو كانت به قرحه ، أو انتثر منخراه صديداً أو دماً ، ثم بلعته ؛ ما أدت حقه )) ابن حبان و الحاكم وغيرهم . وقوله ايضاً (( لو كنت آمر احداً ان يسجد لغير الله لأمرت المرأة ان تسجد لزوجها )) ابن حبان و ابن ماجه وغيرهم . وتذكري قول السيدة الحكيمة التى تنصح ابنتها العروس قائلها : (( يا بنية ، إنك خرجت من العش الذي فيه درجت ، فصرت الى فراش لا تعرفينه ، وقرين لا تألفينه ، فكوني له أرضاً يكن لك سماءً ، وكوني له مهادً يكن لك عمادً ، وكوني له امة يكن لك عبداً ، لا تلحفي به فيقلاك ( يبغضك ) ، ولا تباعدي عنه فينساك ، إن دنا منك فاقربي منه ، و إن نأى ( ابتعد ) فابعدي عنه ، واحفظي أنفه وسمعه وعينه ، فلا يشمن منك إلا ريحاً طيباً ، ولا يسمع إلا حسناً ، ولا ينظر إلا جميلاً )) .




ثانياً - تحري رضا زوجك لقول الرسول صلى الله عليه واله وسلم (( أيما امرأة ماتت و زوجها عنها راض دخلت الجنة )) رواه الترمذي وخاصة قبل نومك لقوله (ص) : (( إذا دعا الرجل امرأته الى الفراش فلم تأته فبات غضبان عليها ، لعنتها الملائكة حتى الصبح )) متفق عليه .






ثالثاً - لا ترفعي صوتك في وجه زوجك فذلك اكره ما يكون لنفس الزوج ولا تكثري ولا تلحي على الطلبات التي فوق قدرته ، ولا يكن حبك للمال كما قال الشاعر فيها : اذا رأت اهل الكيس ممتلئا - تبسمت ودنت مني تمازحني وان رأته خاليه من دراهمه تجهمت وأنثنت عني تقابحني انما يجب ان تقف بجانبه في المواقف الصعبة والظروف الحرجة واعتبري من قول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لزوجه عائشة حين قال لها : (( يا عائشة ، إذا أردت اللحوق بي فليكفك من الدنيا كزاد الراكب ، وإياك ومجالسة الأغنياء ، ولا تستخلعي ثوباً حتى ترقعيه )) الترمذي . فكوني بارك الله فيك صابرة راضية ، محتسبة عند ربك .



رابعاً - اعتذري لزوجك وان كان هو المتسبب بالخطاء وتذكري قول الرسول صلى الله عليه واله وسلم (( نسائكم من اهل الجنة : الودود ، الولود ، العؤود على زوجها ؛ التي اذا غضب جاءت تضع يدها في يد زوجها ، . قالت : هذه يدي في يدك . لا اذوق غمضاً حتى ترضى )) النسائي .




خامساُ – أبهجي قلبه حينما يعود من العمل بمظهرك الجميل وابتسامتك العذبة ومنزلك المعطر المرتب وطعامه الجاهز واطفاله بالملبس النظيف ، و اجلي كل ما يضايقه من طلبات واخبار الى وقت غير هذا الوقت ، واعلمي ان هذا الوقت هو مفتاح سعادة يومك




سادساً - اعلمي ان زوجك في حقيقته – طفل كبير – اقل كلمة حلوه تسعده ؛ فعامليه على هذا الأساس بأن تختاري له اسما مثل : ( حبيبي ) ( روحي ) .. وان تمدحيه وتشكريه و تبيني له حسناته ومواقفه الرجولية وانك سعيده بان الله جعله زوجا لك وان تهيئى له الجو العاطفي والرومانسي ولا تحاولي صده اذا ما طلبك ووفري له كل ما يحتاج وعليك وقت خروجه ان تلبيسه و تعطيره وتبخيره لقول عائشة رضي الله عنها ( كنت اطيب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم – لإ هلاله – بأطيب ما أجد ) البخاري ومسلم. و بيني لزوجك بأنك تشتاقين له في خلال اللحظات التي يغيب فيها عن البيت لينجذب لك وتقوى علاقتكما .




سابعاً - تجنبي مجالسة اصدقاء السوء لكي لا تتأثري بهم وتهدمي منزلك لقول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : (( ومثل جليس السوء كمثل صاحب الكير ))ابي داود ، وفي رواية البخاري : (( وكير الحداد يحرق بيتك او ثوبك او تجد منه ريحاً خبيثة )) .
حل المشكلات الزوجيه - المشكلات الزوجية - مشكلات الزوجين - حل مشكلات الزوجين - حلول المشاكل الزوجية - المشاكل الزوجية وحلولها - السعادة الزوجية - طرق حل المشاكل الزوجية - كيفية حل المشاكلالزوجية




ثامناً - لا تفشي سراً لزوجك ولا تسربي خلافاتكم الزوجية ولا تبوحي بأسرار الفراش فتكوني من شر الناس عند الله يوم القيامة ، و قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم (( فلا تفعلوا ؛ فإنما ذلك مثل الشيطان لقي شيطانةً في طريق ، فغشيها والناس ينظرون )) احمد .




تاسعاً - احذري ان تذهبي الى بيت اهلك لحظة الغضب فساعتها لا تنتظري ان يأتي ليصالحك




عاشراً : تجنبي التصرف في ماله او ادخال أي شخص المنزل او الذهاب الى أي مكان إلا باذنه .




الحادي عشر : عدم التدخل في شؤونة الخاصة التي لا تعنيك .




الثاني عشر: امدحي أهله وأصدقائه ولا تحقريهم واحسني استقبال ضيوفه وشجعيه على صلة رحمه ولا تحاولي التفريق بينه وبين اهله وخاصة امه ، فلا تأمني لرجل خذل والديه ان لا يخذلك واعلمي انهم اولى عليه منك عند الله ورسوله فأتقي نار جهنم يرحمك الله .






الثالث عشر - لا تلعني او تسبي زوجك او صغارك ؛ قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : (( يا معشر النساء ؟ تصدقن ؛ فإني رايتكن اكثر اهل النار )) فقلن : وبم يا رسول الله ؟ قال : (( تكثرن اللعن ، وتكفرن العشير )) البخاري .




الرابع عشر – اتقى غضب الله ولا تطلبي الطلاق على أتفهه الأمور لقوله (ص): (( أيما امرأة سألت زوجها طلاقاً من غير بأس ؛ فحرام عليها رائحة الجنة ))ابو داود والترمذي وغيرهم .




النصائح الخاصة بالزوجين:


اولا - الاتفاق في حالة نشوب أي مشكلة كيف يتم حلها ؛ مثلا : تحديد طرف ثالث يتم الاتفاق عليه من قبلهما وان يرضيا الى أي حكم يصدره عليهما ، قال الله تعالى : (( وان امرأة خافت من بعلها نشوزاً او إعراضا فلا جناح عليهما ان يصلحا بينهما صلحا والصلح خير )) النساء اية 128 .




ثانيا : الاتفاق على تنظيم الدخل المادي للمنزل، مثلا : يكون بيد الزوج او الزوجة او يتناصافنه .




ثالثا - الاتفاق على طريقة تربية الأبناء ، مثلا : ان يبين لكل منهما دوره في التربية على ان لا يتدخل في دور الطرف الاخر .




رابعا – الاتفاق على طريقة ادارة المنزل وعدم محاولة اثبات القوة والتسلط والتخلي تماما عن دور المنافس و اللجوء الى الحل المفيد والسليم .




خامسا - تحديد مبلغ من راتب الزوجة ( العاملة ) للزوج اذا رغب بذلك ؛ نظرا لأنها تاخذ من وقته اثناء عملها . وعلى الزوج ان لا يتدخل في المتبقي من راتب زوجته ويترك لها حرية التصرف فيه .



سادسا- ان يتجنب كل منهما ما يثير الثاني وان يلجئوا الى الأساليب السلبية في مواجهة رياح المشكلة كالتزام الصمت ، او اظهار المودة ، او نظرة عتاب .. او دمعة .. من قبل الزوجة ، قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : (( إن الرجل اذا نظر الى امرأته ونظرت اليه نظر الله اليهما نظرة رحمة ، فإذا اخذ بكفها تساقطت ذنوبهما من خلال أصابعهما
--------------------------------------






أسس حل المشكلات في العلاقات الزوجية


د.ماهر عمر


قد يتبادر الى الذهن لاول وهلة أن الزواج الفاشل قد ينشأ عن وجود مشكلات حادة تعترض الزوجين في بداية حياتهما الزوجية مما يتعثر معه الاستمرار فيها فتنتهي بانفصالهما عن بعضهما بواقعة الطلاق ولكن الحقيقة ان تعثر الاستمرارية في الحياة الزوجية قد لا يكون بسبب وجود هذه المشكلات الحادة ولكن بسبب تجمدهما عندها. وتحجر فكر كل منهما بسببها ، ذلك لأن هذه المشكلات التي قد يعتبرها الزوجان الفاشلان في زواجهما بمثابة حجر عثرة في طريقهما.. قد تكون مشكلات عادية تحدث لغيرهما في حياتهما اليومية . غير ان المرونة في تفكير كل من الزوجين الآخرين كفيلة في توفير قدر من التوافق الفكري الذي يربطهما بما يطور مهارات التواصل الجيد بينهما فيواجهان مشكلاتهما بموضوعية وإيجابية عن إصرار من جانبهما على حلها بكافة الوسائل التي تتسم بالمحبة والتسامح من أجل الاستمرار في حياتهماالزوجية الى نهاية المطاف الأسري الذي بدأ كل منهما معا منذ الخطوة الأولى في طريق الزواج..
حل المشكلات الزوجيه - المشكلات الزوجية - مشكلات الزوجين - حل مشكلات الزوجين - حلول المشاكل الزوجية - المشاكل الزوجية وحلولها - السعادة الزوجية - طرق حل المشاكل الزوجية - كيفية حل المشاكلالزوجية



وغني عن القول ، ان وسائل التعامل المناسبة مع مشكلات الحياة المتعاقبة على الزوجين اللذين يسعيان بشتى الطرق الإيجابية الى المحافظة على عشرتهما معا في بيت الزوجية ، تنشأ غالبا تلقائيا بناء على ما يتميز به تفكير كل منهما من مرونة وعقلانية في جو من ضبط النفس والتسامح ويحمل المسئولية الكاملة عن سلوكياته تجاه الآخر ،، واعتراف أي منهما بخطئه تكراره فيما بعد، غير متناسين أهمية الترويح عن نفسيهما ، على اعتبار أنها أسس عامة يجب أن يتعلمها كل منهما قبل زواجه من أجل تدعيم حياته وتعزيزها في بيت الزوجية الذي يتميز بالاستقرار والسعادة .. وبناء عليه ن تعتبر المرونة في التفكير وعقلانيته الأساس الأول الذي يمكن أن يسهم في حل أية مشكلات تعترض الحياةالزوجية لاى فردين مهما كانت درجة حدتها أو خطورتها . لذلك ينصح كاتب هذه السطور الزوجين بعدم التجمد عند هذه المشكلات ، وعدم التفكير فيها بسطحية وبلا عقلانية ، وعدم تصلب راي أي منهما حول نقطة الخلاف بينهما ، حتى يمكن حلها وقهرها . ومن ثم يجب أن يتيح كل منهما الفرصة للآخر للتعبير عن رآيه بصراحة وموضوعية بلا هجوم ولا تجريح بحيث تستهدف المناقشة حولها معرفة أسبابها والتغلب عليها وقهرها أزالتها بدرجة من المنطق في التفكير العقلاني السليم تكون أكبر من اعتزاز أي منهما برأيه حتى لو كان مخطئا فيه ، وأكبر من العناد الذي يبرره أي منهما بما يسمى المساس بالكرامة والنيل من الشخصية وليعلم الزوجان ان الانسان ليس كاملا لان الكمال لله وحده ، وأنه من الممكن أن يخطأ الانسان بشكل عادي في حياته اليومية ، لذلك يجب على شريك حياته ان يسامحه ويتسامح معه ويغفر له هفواته على الا يكرر المخطئ أخطاءه بصورة تتصف بالغباء والجهل أو بشكل يتصف بالعناد والاستفزاز . وليتذكر الزوجان حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " كل بني آدم خطاء، وخير الخطاءين التوابون " (الدرامي والترمذي) إسناده حسن) .


ان الأساس الثاني الذي يجب أن تقوم عليه الأساليب المناسبة لحل المشكلات التي يعاني منها الزوجان تتمثل في ضبط النفس وكظم الغيظ والتحكم في الانفعالات بحيث لا يصطدمان مع بعضهما في طريق بلا عودة ان العصبية التي تبدو في سلوكيات أي من الزوجين بلا مبرر وبلا داع والتي تنشأ كرد فعل سريع في مواجهة أية مشكلات تبدو ملامحها في محيط الأسرة الصغيرة تتسبب في عرقلة المسيرة الزوجية بين الطرفين. ان أحد الزوجين قد يدعى أنه لا يستطيع الصبر على ما يراه من أخطاء تصدر عن الآخر ن وأن هذه الخطاء تثير أعصابه فيغضب ويثور في مواجهتها وقد ينسى هذا الطرف قول السيد المسيح عليه السلام عندما مر على جماعة من العامة يرجمون مريم المجدلية بسبب اتهامها بالفحشاء " من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها" وقد يغيب عنه أيضا القول المأثور : " طوبى لمن شغلته عيوبه عن عيوب الناس " ولكن يجب على هذا الطرف الذي يغضب ويثور بسرعة أن يتذكر قول الله تعالى " والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين " سورة آل عمران : الآيه 134) وعليه أيضا ألا ينسى نصيحة رسول الهدى (ص) ط لا تغضب ، لا تغضب ، لا تغضب" رواه البخاري" ..



ويعتبر تحمل المسئولية الكاملة من جانب أي من الطرفين فيما يتعلق بسلوكياتهم الخاطئة تجاه الطرف الآخر الأساس الثالث لحل المشكلات بينهما حيث لا يتمادى أي منهما في صب غضبه ولومه على غيره ، واتهامه بأنه السبب في المشكلات التي بينهما وتبرئة نفسه منها . ان الاعتراف بالحق فضيلة يجب ان يتمسك بها أي مخطئ كان. ان اعتراف أحد الطرفين بأخطائه.. وبأنه كان السبب في خلق هذه المشكلات التي عكرت صفو حياتهما الزوجية كفيل بأن يخلق جوا من العفو والتسامح يبادر به الطرف الآخر ، وكفيل أن يخلق أساليب جيدة للتعلم حيث يستفيدان من أخطائهما فلا يكرراها ، ولا يتعصب أي منهما لها ، ولا يتمادي أي منهما في عناده والقاء التهمة عن نفسه وإسقاطها على غيره بلا عصبية وبدون





انفعالية سلبية . ان مجرد تحمل أحد الطرفين لمسئولياته الكاملة تجاه سلوكياته الخاطئة واعترافه بالحق بما يتسبب فيه من اضطرابات في محيط الأسرة كفيل بالقاء الضوء على مدى صدقه في حرصه واهتمامه بهذه السرة ، ومدى صدقه في اتخاذ الخطوات الإيجابية البناءة التي يبادر بها في سبيل المحافظة على كيانها من التفكك والانهيار ومدى صدقه في تشجيع الطرف الآخر للتمثل به والحذو حذوه عندما يخطئ في أمر ما يتعلق بهما أو يتسبب في مشكلة ما تنغص عليهما حياتهما وليتدبروا قول الله تعالى " ليجزي الله الصادقين بصدقهم" (سورة الأحزاب : الآيه 24) ..


يعتبر الترويح عن النفس الأساس الرابع الذي يمكن أن تبني عليه الأساليب الجيدة لحل المشكلات في العلاقات الزوجية عندما يشعر أحد الزوجين ، أو كليهما بأن الحياة الزوجية بينهما تمر في مرحلة حرجة وخطرة ، وأن تعثر مسيرتها يزداد يوما بعد يوم بسبب المشكلات التي تواجهها بصرف النظر عمن تسبب فيها ، أو خلقها ، يجب أن يبادر كل منهما بتجميد هذه المشكلات على ما هي عليه لفترة مرحلية دون الخوض فيها ، أو في مسبباتها ودواعيها ، ومحاولة تركها جانبا لفترة وجيزة على فرض الرجوع أليها عندما تهدأ النفوس وتثبت الانفعالات لكي يمكن لهما مناقشتها في جو هادئ بلا توتر وبلا حساسية ومن ثم يحاول أي منهما أو كليهما خلال فترة الانتقال هذه أن يبحثا عن وسيلة فعالة ومؤثرة للترويح عن نفسهما بطريقة جيدة. قد يبادر أي من الزوجين في دعوة شريك حياته الى الخروج من جو المنزل المشحون بالاضطرابات الى جو خارجي يتسم بالسكينة والهدوء لكي يستمتعا بالصفاء الذهني.. الاسترخاء العضوي والاستقرار النفسي وبناء عليه يمكنهما إعادة النظر في مشكلاتهما بعد ذلك بعقلانية ومرونة وهدوء وسكينة ، مع مبادرة كل منهما لتحمل مسئولياتها كاملة في الحرص على المسيرة الزواجية ولن يعجز أي من الطرفين أو كليهما من أيجاد الوسيلة المناسبة للترويح عن أنفسهما في المكان الملائم وبالكيفية الملائمة ومن الأمثلة المقترحة في هذا الخصوص : الخروج معا الى نزهه خلوية على شاطي بحر أو ضفاف نهر ، أو في ربوع حديقة أو منتزه ، دعوة على العشاء في أحد المطاعم أو الفنادق ، زيارة عائلية لأحد الأسر الصديقة أو التي تربطها بهما صلات رحم ، حضور ومشاهدة عروض مسرحية أو سينمائية ، أو زيارة لأحد المعارض والمتاحف ، وما شابهها . واذا عجز الطرفان عن حل مشكلاتهما بأنفسهما لسبب أو لاخر ، فيجب على كل منهما ألا يتسرعا في الانفصال عن بعضهما وطلب الطلاق لأنه أبغض الحلال عند الله ، ولكن إذا فشلت كل المحاولات من جانبهما لاصلاح الحال والتقريب بينهما وحل خلافاتهما ، فيجب اللجوء الى بعض الأقارب لآي من الطرفين ، أو لهما هما الاثنين ليكونوا حكما بينهما ، وليساعدوهما على الاستبصار بما يجهلانه من أسس للتسوية وقهر للمشكلات على ألا يكون هؤلاء الحكم من الأقرباء متحيزين لأي من الطرفين ، وألا يكونا من أهل مفسدة وسوء لهم نوايا خبيثة وأغراض خفية في إنهاء هذا الزواج لا إصلاحه وتقويمه واستمراره. كما يجب أن يتميز هؤلاء النفر من الأقرباء برجاحة العقل ،وعقلانية التفكير، وموضوعية المناقشة ، وهدوء الأعصاب ، وكظم الغيظ ، والقدرة على المصارحة والمواجهة والقدرة على تحليل الأمور والإقناع بالاضافة الى أنهم يجب أن يكونوا أهلا للثقة والاحترام من الزوجين المختلفين وقول الله عز وجل فصل في هذا الأمر حيث قال سبحانه وتعالى في محكم آياته البينات : " وان خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها ان يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما ان الله كان عليما خبيرا ( سورة النساء الآيه 35) .


واذا عجز الطرفان عن أيجاد الحكم المناسب من الأقرباء لأي سبب كان فلا يقنطا من رحمة الله بهما ، فان الاتجاهات الحديثة في مجال علم النفس الإرشادي تدعو كل الأطراف التي تعاني من أية مشكلات عادية في أي مجال من مجالات الحياة اليومية الشخصية والاجتماعية والتربوية والمهنية الى زيارة أي من الاختصاصيين المؤهلين تأهيلا راقيا ، والمتدربين تدريبا عاليا والممارسين لمهنة الإرشاد النفسي في هذه المجالات من أجل مساعدتهم على حل مشكلاتهم أيا كانت ، وفي أي مجال كان على أسس نفسية مدروسا – ان كثيرا من الأزواج المضطربين نفسيا واجتماعيا يلجأون الى المرشدين النفسيين في المجال الزواجي والمجال الأسري لمساعدتهم على التخلص من اضطراباتهم النفسية والاجتماعية ومساعدتهم على تنمية أساليب التواصل الجيد وتدعيم أساليب التفاعلات الثنائية الإيجابية بينهم .

 

المشاكل الزوجية - كيفية حل المشاكل الزوجية

مطنشة العالم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 01:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. ,
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. القمه
شات